أدباء علماء

المفضل الضبي – قصة حياة صاحب كتاب المفضليات

المفضل الضبي – قصة حياة صاحب كتاب المفضليات
المفضل الضبي – قصة حياة صاحب كتاب المفضليات

المفضل الضبي واسمه الكامل أبو عبد الرحمن المفضل بن محمد بن يعلى بن عامر بن سالم بن الرمل من بني ثعلبة بن السيد بن ضبة كاتب ومؤرخ عربي كبير، ألّف عدداً كبيراً من الكتب أبرزها كتاب المفضليات.

المفضل الضبي – قصة حياة صاحب كتاب المفضليات

المفضل الضبي – قصة حياة صاحب كتاب المفضليات

المفضل الضبي – قصة حياة صاحب كتاب المفضليات

ولد في العام 100 للهجرة الموافق 718 ميلادي في مدينة الكوفة في أواخر زمن الدولة الأموية وتحديداً في زمن الخليفة هشام بن عبد الملك وفيها نشأ.

تلقى علومه الأولى على يد كبار علماء الكوفة في تلك الفترة أمثال عاصم بن أبي النجود الذي أخذ عنه القراءات والحديث الشريف، وسليمان الأعمش، وأبو إسحاق السبيعي وسماك بن حرب.

إقرأ أيضاً:  جحا – قصة الشخصية الفكاهية المنتشرة في جميع ثقافات العالم

في بداية العصر العباسي انضم إلى ثورة محمد النفس الزكية وكان من المتحمسين لها، وعندما تمكن الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور من القضاء على الثورة وقتل قائدها محمد النفس الزكية اختفى المفضل الضبي عن الأنظار حتى أخذ له الأمير المسيب بن زهير أماناً من الخليفة العباسي.

بعد ذلك أصبح أحد أكبر علماء مدينة الكوفة، وتميز بسعة ثقافته وحفظه لعدد كبير من أشعار العرب وأنسابهم، بالإضافة إلى تميزه في علم القراءات وعلوم النحو والعربية.

ألف عدداً كبيراً من الكتب أبرزها كتاب المفضليات والذي عمد من خلاله إلى اختيار الجيد من الشعر الجاهلي وضمه للكتاب، ويقال بأنّ هذا المؤرخ أطلق على كتابه اسم الاختيارات قبل أن يقوم من تبعه بنسبه إليه ليشتهر باسم المفضليات.

إقرأ أيضاً:  إسحاق نيوتن - قصة حياة إسحاق نيوتن صاحب قانون الجاذبية

وتميز كتاب المفضليات بأنّ القصائد الموجودة فيه كاملة دون نقصان، وباحتوائه على شعر ست وستين شاعراً معظمهم من العصر الجاهلي والباقي من الشعراء  المخضرمين وشعراء العصر الإسلامي.

عاصر المفضل الضبي ثمانية خلفاء خمسة منهم من العصر الأموي وثلاثة من العصر العباسي وهم: هشام بن عبد الملك، والوليد بن يزيد ويزيد بن الوليد وإبراهيم بن الوليد، ومروان بن محمد، وأبو العباس السفاح، وأبو جعفر المنصور، والمهدي.

تتلمذ على يديه عدد كبير من علماء العربية أمثال ابن الأعرابي، وأبو زيد الأنصاري، وخلف الأحمر وغيرهم الكثير من الطلاب الذين كانوا يقصدون حلقته في الكوفة.

تنقل خلال حياته بين الكوفة والبصرة وبغداد التي توفي فيها في العام 168 للهجرة الموافق 785 ميلادي عن عمرٍ يناهز 67 عاماً.

إقرأ أيضاً:  هيلين كيلر - قصة حياة هيلين كيلر الأديبة التي عاشت بحاسّة واحدة فقط

أبرز أعماله:

المفضليات، الألفاظ، الأمثال، معاني الشعر، أمثال العرب والعروض.

 

 

أكتب تعليقك ورأيك