أدباء

لسان الدين بن الخطيب – قصة حياة المؤرخ الأندلسي الكبير

لسان الدين بن الخطيب

لسان الدين بن الخطيب واسمه الكامل محمد بن عبد الله بن سعيد بن عبد الله بن سعيد بن علي بن أحمد السلماني الخطيب، والمكنى بأبي عبد الله، شاعر، عالم، مؤرخ، فيلسوف، طبيب، وسياسي أندلسي كبير، يعد واحدا من أهم العلماء العرب، وله عدد كبير من المؤلفات.

ولد في العام 713 للهجرة الموافق 1313 ميلادي في مدينة لوشة، وبعد ولادته بفترة من الزمن انتقلت عائلته نحو مدينة غرناطة، والتي قضى فيها معظم أيام حياته.

كانت غرناطة في تلك الفترة في قمة ازدهارها، فدرس الطب، الفلسفة، الشريعة، الشريعة والأدب، وكان نافذ البصيرة، وذكي جدا، واستطاع بسرعة كبيرة أن يتقن هذه العلوم.

وفي العام 741 فقد والده في معركة طريف، فأخذ منصبة في أمانة السر للوزير أبي الحسن بن الجياب، وبعد وفاته استطاع لسان الدين بن الخطيب أن يتقلد الوزارة.

وفي العام 760 تم إقصاء الحاكم الغني بالله عن غرناطة، فلحقه عالمنا إلى المغرب، حيث ظل فيها لمدة عامين، وعندما استعاد الغني بالله الحكم عاد معه إلى غرناطة، وكانت لزيارته للمغرب فائدة كبيرة، حيث التقى فيها بعدد من علماء البلاد، كالحضرمي، وابن خلدون، وعدد آخر من العلماء.

لسان الدين بن الخطيب
لسان الدين بن الخطيب

ولكن أعداء لسان الدين بن الخطيب أخذوا يكيدون المكائد له في غرناطة، ورأى أن الغني بالله أخذ يستمع لهم فخشي على نفسه، فقام بمراسلة سلطان المغرب أبي فارس عبد العزيز بن أبي الحسين المريني، وطلب حمايته، فوافق الأخير على حمايته.

وعندها استأذن هذا العالم من الحاكم وخرج بحجة تفقد الثغور، وانطلق إلى المغرب ووصلها في العام 773 وحظي باستقبال كبير فيها، ومن ثم أرسل الحاكم سفيرا قام بإحضار عائلته في ذات العام.

كانت ردة فعل ابن الأحمر في غرناطة على سفره أن اتهمه بالإلحاد، كما قام بحرق كتبه في ساحة غرناطة، كما تمت مصادرة أملاكه، وطلب من حاكم المغرب أن يسلمه، ولكن الأخير رفض.

وبعد أن توفي أبي فارس حاكم المغرب عام 774 أصبح موقف هذا المؤرخ ضعيفا، واستغل حاكم غرناطة الأمر فأرسل وزيره أبا عبد الله بن زمرك تلميذ الخطيب، وتم مناقشته بالتهم المنسوبة إليه، وفي تلك الفترة تم وضعه في السجن، واستغل بعض الأندلسيين وجوده في السجن ليدخلوا السجن خفية ويقوم بخنقه وذلك في العام 776 الموافق 1374، ليرحل هذا المؤرخ الكبير عن دنيانا عن عمر يناهز واحدا وستين عاما.

وبعد أن دفن في مقبرة فاس تم إخراج الجثة من قبل مجهولين وأشعلوا النار فيها، الأمر الذي أدى إلى حرق شعره واسوداد جسمه، ومن ثم تمت إعادة الجثة إلى القبر مجددا.

أبرز أعماله:

الإحاطة في أخبار غرناطة؛ أوصاف الناس في التواريخ والصلات؛ معايير الاختيار في معاهد الاختبار؛ مفاخرات مالقا وسلا.

إقرأ أيضاً: عبد القاهر الجرجاني – قصة حياة مؤسس علم البلاغة

السابق
ابن دريد – قصة حياة الأديب والمؤرخ الكبير
التالي
غاري لينكر – قصة حياة اللاعب الانكليزي المميز