أدباء

جرجي زيدان – قصة حياة الأديب والروائي اللبناني الكبير

جرجي زيدان

جرجي زيدان أديب، روائي، مؤرخ، صحفي لبناني كبير، يعد واحدا من أهم أعلام عصر النهضة، تميز بإجادته لعدة لغات كاللغة العربية، العبرية، السريانية، الفرنسية، والإنجليزية، تميز بثقافته الواسعة وأصدر مجلة الهلال.

ولد في الرابع عشر من كانون الأول ( ديسمبر) عام 1861 في العاصمة اللبنانية بيروت لأسرة فقيرة تعود بجذورها لجبل لبنان.

أحب العلم منذ الصغر فقام والده بإرساله إلى مدرسة متواضعة تعلم من خلالها القراءة، الكتابة، والحساب، ومن ثم درس اللغة الفرنسية في مدرسة الشوام، كما تعلم اللغة الفرنسية، ومن ثم بدأ بتعلم اللغة الإنجليزية في مدرسة مسائية.

في سن الثانية عشرة عمل في صناعة الأحذية واستمر يعمل بها لمدة عامين ولكنه لم يكن سعيدا بهذا العمل فتركه وعاد إلى ميادين العلم والثقافة، فاحتك بعدد من رجال الصحافة وأهل العلم أمثال يعقوب صروف، فارس نمر، إبراهيم اليازجي وسليم البستاني، وبعد ذلك التحق جرجي زيدان بالمدرسة السورية البروتستانتية وفيها درس الطب لمدة سنة واحدة قبل أن ينتقل لدراسة الصيدلة، ولكنه في النهاية قرر الرحيل نحو القاهرة لدراسة الطب.

جرجي زيدان
جرجي زيدان

وصل جرجي زيدان إلى القاهرة وبدأ بدراسة الطب، ولكن ونظرا لسوء حالته المادية فقد قام بالعمل إلى جانب الدراسة، فعمل في تحرير جريدة الزمان، ومن ثم عمل كمترجم مع مكتب المخابرات البريطانية في القاهرة، بالإضافة إلى ذلك فإنه رافق الحملة الإنجليزية التي توجهت نحو السودان.

وفي العام 1885 قرر العودة نحو بلده لبنان، وفور عودته بادر بالانضمام إلى المجمع العلمي الشرقي وتعلم اللغة السريانية والعبرية، وفي العام 1886 أصدر كتاب فلسفة اللغة العربية.

بعد ذلك ذهب في رحلة نحو إنجلترا اطلع خلالها على عدد من الكتب الأدبية والطبية، ليعود بعد ذلك نحو القاهرة ويستقر فيها، وبدأ يعمل في التأليف الترجمة، كما قام بإدارة مجلة المقتطف، وعمل لفترة كمدرس لمادة اللغة العربية، ليؤسس بعد ذلك مطبعة الهلال مع نجيب متري، وفي العام 1892 قام بإصدار مجلة الهلال، والتي أصبحت من أفضل المجلات الموجودة في مصر، وكتب فيها عدد كبير من الأدباء والنقاد.

وظل جرجي زيدان يمارس عمله في التأليف والصحافة حتى وافته المنية بشكل مفاجئ في الحادي والعشرين من تموز ( يوليو) عام 1914 عن عمر يناهز ثلاثة وخمسين عاما قضاها في العمل على إحياء اللغة والثقافة العربية، ليكون بذلك علما من أعلام النهضة العربية.

أبرز أعماله:

العرب قبل الإسلام؛ تاريخ التمدن الإسلامي؛ تاريخ مصر الحديث؛ اللغة العربية كائن حي؛ صلاح الدين الأيوبي (الحروب الصليبية).

إقرأ أيضاً: أبو حيان التوحيدي – قصة حياة الفيلسوف الملقب بأديب الفلاسفة

السابق
عبد القادر الجزائري – قصة حياة مؤسس الدولة الجزائرية
التالي
جمال الدين الأفغاني – قصة حياة الأفغاني العالم الإسلامي الكبير

اترك تعليقاً