أدباء

برنار ستيغلر – قصة حياة السارق الذي بات من أهم فلاسفة العصر

برنار ستيغلر

ولد الفيلسوف الفرنسي الراحل برنار ستيغلر في ضاحية سارسيل بالعاصمة الفرنسية باريس بتاريخ 1 أبريل/ نيسان 1952، ويعتبر هذا الشخص مثالاً يحتذى به بعد أن تحول من شخص مسجون لأسباب جرمية، الى إنسان آخر صنع نفسه بنفسه وغيّر مصيره الى منحى مختلف تماماً، ليصبح من أهم الفلاسفة في عالمنا الحالي، وليتخرج من تحت يديه عدة أجيال من الطلبة.

برنار ستيغلر

برنار ستيغلر

بدايات برنار ستيغلر :

ينتمي الفيلسوف الراحل الى عائلة من الطبقة المتوسطة، وقد تلقى تعليمه في المراحل الأولى بضاحية سارسيل التي قضى طفولته فيها، ولكن ميله نحو اليسار تسبب في طرده من المدرسة الثانوية، وبعد الأحداث التي جرت في البلاد عام 1968 تلقى دروس ليكون مساعد مخرج، إلا أنه لم يلتزم بهذه الدروس ولم ينهيها.

وبعد ممارسته للعديد من المهن ومنها نادل مطعم وعامل بالزراعة ومربي للماشية ومساعد بناء، أصبح في عام 1973 محللاً مبرمجاً بعد أن أنهى تدريبه بمعهد البحث في الإعلاميات والأتمتة.

نقطة التحول في حياة برنار ستيغلر:

جاءت نقطة التحول الرئيسية في حياة برنار ستيغلر بعد أن رفض العمل كمخبر لدى الشرطة الفرنسية، فتمّ حرمانه من حسابه في البنك، ليحاول الانتقام من خلال مهاجمة بعض الوكالات البنكية، وبعد نجاحه في أول ثلاث محاولات ألقي عليه القبض بالعملية الرابعة وزجّ به مدة خمسة أعوام بالسجن.

إقرأ أيضاً:  تأبط شراً - قصة حياة تأبط شراً الصعلوك الفتاك في العصر الجاهلي

السجن استاذي الكبير:

استغل الفيلسوف الراحل فترة سجنه بمراجعة عامة للذات قادته الى دراسة الفلسفة والنجاح بها عبر المراسلة، وهذا ما دفعه للقول بعد خروجه بأن “السجن كان استاذي الكبير”، ونظراً لذكائه الكبير تمّ تقليده العديد من المهمات العلمية ومنها بالكوليج العالمي للفلسفة، وبالمعهد الوطني السمعي البصري ، بالإضافة لعمله كأستاذ جامعي وتوليه منصب مدير معهد التجديد والبحث الذي قام بتأسيسه شخصياً بمركز جورج بومبيدو.

أهم مؤلفات برنار ستيغلر:

أغنى الفيلسوف الراحل المكتبة الفلسفية العالمية بمجموعة رائعة من الكتب من أشهرها: (التقنية والزمن- البؤس الرمزي- تكوين أوروبا- ما يجعل الحياة جديرة ان تعاش- المجتمع الآلي- ينبغي التأقلم- مات التشغيل عاش العمل- العناية بالشباب والأجيال- المرور الى الفعل) وغيرها الكثير من الكتب المهمة وآخرها “التشعب” الذي حاز على جوائز كثيرة ومنها جائزة نوبل للآداب.

ونجد في مؤلفات الفيلسوف الراحل اهتمام كبير بالتكنولوجيا، وذلك لأنه لاحظ نقص في اهتمام الفكر الفلسفي بها، فكرس دراساته بمعظمها لتوضيح أثر التكنولوجيا وبالذات الرقمية منها في الحياة الانسانية.

بعدأن ترك أثر علمي كبير وابنة فيلسوفة تدعى “باربارا”، توفي برنار ستيغلر بتاريخ 6 آب /أغسطس 2020 عن عمر ناهز 68 عام.

إقرأ أيضاً: ويليام فوكنر – قصة حياة الكاتب الامريكي الحائز على جائزة نوبل للآداب

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇