أدباء

الطيب صالح – قصة حياة عبقري الرواية العربية

الطيب صالح

الطيب صالح واسمه الكامل الطيب محمد صالح أحمد أديب، وروائي، سوداني شهير، يعد واحدا من ألمع الأدباء العرب، أمضى حياته متنقلا بين فرنسا، بريطانيا وقطر، وأطلق عليه النقاد لقب عبقري الرواية العربية.

ولد في الثاني عشر من تموز ( يوليو) عام 1929 بقرية كرمكو الواقعة بالقرب من قرية دب الفقراء إحدى قبائل الركابية في إقليم مروي شمال السودان وفيها نشأ.

بعد أنهى مراحل دراسته الأولى انتقل نحو العاصمة الخرطوم حيث درس في جامعة الخرطوم وحصل على درجة البكالوريوس في العالم، ومن ثم أتم دراسته في بريطانيا، حيث درس فيها تخصص الشؤون الدولية السياسية.

عمل في بريطانيا في القسم العربي لهيئة الإذاعة البريطانية، وظل يترقى في مناصبها حتى وصل إلى منصب مدير قسم الدراما، ومن ثم استقال من البي بي إس وعاد إلى السودان وعمل لمدة في الإذاعة السودانية، ومن ثم هاجر نحو دولة قطر وعمل في وزارة الأعلام فيها، حيث أصبح مشرفا ووكيلا على أجهزتها، ومن ثم عمل وكيلا في منظمة اليونيسكو في باريس، ومن ثم عملا ممثلا لمنظمة اليونيسكو في منطقة الخليج العربي.

إقرأ أيضاً:  توماسو كامبانيلا - قصة حياة كاتب الخيال العلمي الإيطالي

ولقد كان لرحلاته الكثيرة بين القارات الثلاث الإفريقية والآسيوية والأوربية أثر كبير في أعماله، حيث اطلع على حياة الشعوب وعاداتهم وتقاليدهم، ولقد وظف هذا الأمر في أعماله الروائية وبخاصة روايته الرائعة موسم الهجرة إلى الشمال.

الطيب صالح
الطيب صالح

ولم تقتصر أعماله الأدبية على الروايات وحسب، بل قام بالحديث عن مجموعة من القضايا السياسية، كقضايا الاستعمار، والمجتمع العربي وعلاقته بالمجتمع الغربي، كما تحدث عن أوجه التشابه والاختلافات ما بين الحضارتين العربية والغربية.

يعد الطيب صالح من الأدباء غزير الإنتاج حيث قام بتأليف مجموعة كبيرة من الروايات، ولقد ترجمت رواياته وأعماله الأدبية إلى أكثر من ثلاثين لغة عالمية، واعتبرت روايته موسم الهجرة إلى الشمال من أفضل مائة رواية في العالم، وقد نالت أعماله مجموعة كبيرة من الجوائز، وفي العام 2001 تم الاعتراف بكتاباته من قبل الأكاديمية العربية في دمشق على أنه صاحب الرواية العربية الأفضل في القرن العشرين.

إقرأ أيضاً:  فولتير - قصة حياة فولتير صوت التنوير الذي تجرأ على الكنيسة

وتكريما له تم إطلاق جائزة الطيب صالح للكتابة الإبداعية للمجالات التالية: الرواية، القصة القصيرة، والنقد، وكان إطلاقها في العام 2011.

توفي الطيب صالح في الثامن عشر من شباط ( فبراير) عام 2009 في العاصمة الإنجليزية لندن عن عمر يناهز الثمانين عاما، وفي العشرين من شباط (فبراير) من ذات العام تم تشييعه في بلده السودان ودفن في مسقط رأسه، وحضر جنازته عدد كبير من وجهاء الدولة وفي مقدمتهم الرئيس السوداني عمر البشري، ليسدل الستار بذلك على حياة عبقري الرواية العربية.

أبرز أعماله:

عريس الزين؛ نخلة على الجدول؛ منسي إنسان نادر على طريقته؛ وطني السودان؛ موسم الهجرة إلى الشمال؛ دومة ود حامد.

إقرأ أيضاً: حنا مينا – قصة حياة حنا مينا الروائي السوري الكبير

إقرأ أيضاً:  إحسان عبد القدوس - قصة حياة إحسان عبد القدوس الكاتب المصري الشهير
السابق
افيتشي – قصة حياة النجم الذي ودّع العالم في ربيع العمر
التالي
إليف شفق – قصة حياة الكاتبة والروائية التركية المتميزة

اترك تعليقاً