Press "Enter" to skip to content

إيزابيل الليندي – قصة حياة إيزابيل الليندي صاحبة رواية بيت الأرواح

إيزابيل الليندي صحفية، كاتبة، روائية تشيلية أمريكية كبيرة، تعد من أفضل الكاتبات في أمريكا اللاتينية، كتبت العديد من الروايات والتي ترجمت إلى عدة لغات، كما صورت بعض رواياتها على شكل أفلام، ومن أبرز أعمالها رواية بيت الأرواح.

ولدت في الثاني من ( أغسطس) عام 1942 في مدينة ليما، والدها هو توماس الليندي وكان سفيرا للتشيلي، وبعد ولادتها بثلاث سنوات انفصل والدها عن والدتها فعادت الأم وأبنائها نحو التشيلي.

وفي العام 1953 رحلت أديبتنا مع والدتها نحو بوليفيا ومنها نحو لبنان حيث قضت فيها عدة سنوات درست فيها في المدرسة البريطانية الخاصة في بيروت، وفي العام 1958 عادت أديبتنا برفقة والدتها نحو التشيلي حيث أتمت تعليمها.

في العام 1959 بدأت إيزابيل الليندي بالعمل في منظمة الغذاء والزراعة التي تتبع للأمم المتحدة في العاصمة التشيلية سانتياغو، وخلال تلك الفترة تعرفت على زوجها ميغل فرياس وتزوجته في العام 1962، ودفعها عمل في منظمة الغذاء والزراعة لزيارة العاصمة البلجيكية بروكسل، واستمرت في هذا العمل حتى العام 1965.

إيزابيل الليندي
إيزابيل الليندي

ساهم التنقل الكثير الذي عاشته إيزابيل الليندي في حياتها منذ الطفولة في إثراء خيالها، وجعلها هذا الأمر تميل نحو الأدب حيث اطلعت على قصة ألف ليلة وليلة، بالإضافة إلى قراءتها لعدد من الأعمال الأدبية الأخرى.

وفي العام 1966 عادت أديبتنا إلى التشيلي لتباشر في العام 1967 العمل في هيئة تحرير مجلة باولا، ومن ثم بدأ العمل في مجلة مامباتو للأطفال.

وفي العام 1975 حصل انقلاب على عمها سلفادور الليندي، وعلى أثر هذا الانقلاب تم نفيها إلى فنزويلا حيث عملت في جريدة كاراكاس إل ناسيونال، بالإضافة إلى ذلك فقد عملت مدرسة للمرحلة الثانوية.

استمدت إيزايبيل الليندي روايتها الشهيرة بيت الأرواح من خلال جدها البالغ تسعة وتسعين عاما، وذلك خلال مرافقتها له في أيامه الأخيرة، وكان ذلك في العام 1981، ولقد تم تحويل هذه الرواية إلى فيلم في العام 1993.

وفي العام 1988 تزوجت هذه الأديبة للمرة الثانية من المحامي الأمريكي ويليام غوردون، وتعيش معه منذ ذلك الوقت في سان رافاييل.

وفي العام 1993 تعرض هذه الأديبة لحادثة مأساوية بوفاة ابنتها باولا عن عمر يناهز ثمانية وعشرين عاما بسبب مرض السرطان، ولقد تأثرت بهذه الحادثة كثيرة وقامت بتأليف كتاب باولا وخصصت ريعه لدعم مراكز علاج السرطان.

ولقد شهد العام 2003 حصول هذه الأديبة على الجنسية الأمريكية، وهي الآن تعيش برفقة زوجها في أمريكا، وتواصل مسيرتها الناجحة في كتابة الروايات، لتكون بذلك واحدة من أهم كتابات الرواية في العالم.

أبرز أعمالها:

بيت الأرواح؛ باولا؛ سيدة البورسلين البدينة؛ مدينة الوحوش؛ مملكة التنين الذهبي؛ الجزيرة تحت البحر.

إقرأ أيضاً: خوليو كورتاثر – قصة حياة الروائي والشاعر الأرجنتيني الكبير

إتبعنا على مواقع التواصل:

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *