علماء

مجيد سميعي – قصة حياة أحد أفضل الأطّباء في جراحة المخ والأعصاب

مجيد سميعي
مجيد سميعي

مجيد سميعي من أفضل الأطّباء في جراحة المخ والأعصاب تصنيفاً عالميّاً ، إنّه صاحب اجراء ألف عمليّة جراحيّة في المخ والأعصاب .

وُلدَ الجرّاح مجيد سميعي في طهران الواقعة شمال إيران عام ١٩٣٦ ، وينتسب إلى أسرة جيلانية . شدّ رحاله إلى ألمانيا لدراسة الطّب وعلوم الأحياء في جامعة ماينتش في مدينة فرانكفورت . ثمّ وقعَ اختياره على تخصّص رفيع وهو جراحة المخ والأعصاب وكان يبلغ من العمر حينها ٣٣ عامّاً .

مسيرة مجيد سميعي وإنجازاته:

مجيد سميعي

مجيد سميعي

بدأ مهنتهُ بالعمل كمساعد طبيب ومعاون في مستشفى متخصصّة لجراحة المخ والأعصاب. بلغ نجاحه القمّة بحصوله على درجة البروفيسور من جامعة ماينتش عام ١٩٧٢ ، وبعدها تمكّن أن يحصل على دعم مادي من شركة فولكس فاكن ، حيثُ قدّمت لهُ تمويلاً بهدف فتح مشروع مختبر للجراحة يعمل عن طريق المجهر كأوّل مرة. ويُصنّف مختبرهُ كأوّل مختبر متخصّص بجراحة المخ بمسّار مختلف وهو عن طريق المجهر ، وذلك بعد دراسة دامت سبع سنوات عن أهميّة هذا الموضوع .

ثمّ حاز على تكريم مميّز لا يُهدى إلاّ كلّ عامين لأفضل أسماء الجرّاحين في العالم وهي ميدالية الاتحاد العالمي لجمعيات الدماغ والأعصاب الفخرية .

ترأسّ الجرّاح الإيراني إدارة مستشفى المخ والأعصاب في ألمانيا سنة ١٩٧٧ ثمّ حصل على منصب كرسي جراحة المخ في جامعة هانوفر الألمانية وأصبحَ رئيس الجمعية العالمية لقاعدة الجمجمة ، وترّقى أكثر ليصبح رئيساً للاتحاد العالمر لجمعيات قاعدة الجمجمة عام ١٩٩٢ .

ومن إنجازاته العلمية المثمرة عن خبراته، إصداره لثلاثة عشر كتاباً ، ونذكر منها :

” الطرق الحديثة لتقوية العظام ” ، ” جراحة قاعدة المخ ” وجراحة الجيوب الأنفية ” ، وما يزيد عن مئتي مقال علمي من خبرته وتجاربه الحيّة قامَ بنشرها في الصُحف المختصّة بالشؤون الطبيّة . وما يستحق ذكره هنا هو نجاحه بإجراء حوالى ألف عمليّة جراحية من أدّق وأصعب العمليّات المختصّة بالمخ والأعصاب .

قامت الحكومة الألمانية بتقدير جهوده البارزة العلمية التي كرّسها لتطوير جراحة المخ والاعصاب فأهدتهُ وسام خاص بها سنة ١٩٨٨ ، ثمّ حصل بعدها على عدّة جوائز وأوسمة تكريم من جهاتٍ مختلفة .

كذلك قدّرت الصين إنجازاته الباهرة وأهميّة دوره ، فقدّمت له أعلى وسام فخري سنة ٢٠٠٧ بموجب الشكرعلى جهوده التي ساهمت بتطور دراسة المخ والأعصاب .

وآخر تكريمين بارزين له كان أحدهما تصنيفهُ بحسب إحصاء مجلة الصحيفة العالميّة في الجراحة كأفضّل جراح مُخ في العالم عام ٢٠١٣ . والتكريم الأخير له هو منحة جائزة Neuron Golden Award لاعتباره عالميّاً من أهم جراحي المخ والأعصاب سنة ٢٠١٤ من الأكاديمية العالميّة لنوع اختصاصه . وستبقى إنجازاتهُ حيّة ومتجدّدة بوجوده ، حاصدة لتكريمات وجوائز لا تنتهي .

إقرأ أيضاً: آنّا فرويد – قصة حياة العالمة النمساوية من أوائل مؤسسي التحليل النفسي للأطفال

إتبعنا على مواقع التواصل الآن

أحدث فيديوهات قناتنا على يوتيوب👇

التعليق 1

أكتب تعليقك ورأيك