زها حديد - قصة حياة زها حديد
علماء

زها حديد – قصة حياة زها حديد المهندسة المعمارية العراقية

زها حديد – قصة حياة زها حديد المهندسة المعمارية العراقية

تعتبر المهندسة المعمارية العراقية زها حديد من الرموز النسائية الملهمة في الوطن العربي، فقد استطاعت بموهبتها المميزة تأسيس مجموعة مذهلة من الأعمال الهندسية التي أثرت بها العالم.

ولدت زها حديد في العاصمة العراقية، بغداد، في 31 تشرين الأول/أكتوبر العام 1950، وكان والدها محمد بن حسين بن حديد اللهيبي، أحد قادة الحزب الوطني الديمقراطي العراقي والوزير الأسبق للمال في العراق، وهو الذي غرس فيها حب العمارة عندما اصطحبها وهي في السادسة من عمرها لزيارة معرض فرانك لويد رايت في دار الأوبرا في بغداد، فانبهرت بالأشكال الهندسية التي شاهدتها هناك.

وفي سن الحادية عشر عامًا اختارت الهندسة المعمارية لتكون محور حياتها، فصمَّمت ديكور غرفتها بنفسها، ثم درست في بغداد حتى المرحلة الثانوية وبعدها حصلت على ليسانس الرياضيات من الجامعة الأميركية في العاصمة اللبنانية، بيروت، العام 1971، كما درست العمارة في الجمعية المعمارية البريطانية “آي آي” في لندن العام 1977.

زها حديد - قصة حياة زها حديد
زها حديد – قصة حياة زها حديد

عملت زها حديد معيدة في كلية العمارة العام 1987، وانتظمت كأستاذ زائر في جامعات عدّة في أوروبا وأميركا مثل: هارفورد وشيكاغو وهامبورغ وأوهايو وكولومبيا ونيويورك وييل.

وبحلول العام 1979 أسَّست مشروعها الخاص في لندن للتصاميم الهندسية، وحصدت سمعة طيبة في جميع أنحاء العالم عن أعمالها المذهلة، والتي أبهرت بها الخبراء العالميين، وكان أول تصاميمها التي حازت خلاله على الاعتراف العالمي “محطة إطفاء فيترا في فايل أم رين” الألمانية العام 1993.

ومن أبرز أعمال زها حديد المعمارية منتجع القمة في هونغ كونغ، وكوفورستندام 70 في برلين، ودار أوبرا خليج كارديف في ويلز، المتحف الوطني الإيطالي لفنون القرن الحادي والعشرين في روما، ومركز الرياضات المائية في لندن، والذي تم إنهاؤه العام 2011 لاحتضان دورة الألعاب الأولمبية العام 2012.

هذا بالإضافة إلى مركز حيدر علييف في باكو، وملعب كرة القدم في قطر من أجل استضافة مباريات كأس العالم 2022، ومركز روزنتال للفن المعاصر في سينسيناتي، ودار أوبرا جوانغجو في الصين.

كانت زها حديد أول امرأة تتسلم الميدالية الذهبية من المعهد الملكي للمهندسين المعماريين البريطانيين، والمرأة الأولى التي تفوز بجائزة بريتزكر في الهندسة المعمارية العام 2004 ، كما فازت بجائزة ستيرلنغ للعمارة في بريطانيا مرتين، وحازت جوائز أخرى من فرنسا واليابان، ولذلك اعتبرت المهندسة المعمارية الأعظم في العالم حتى الآن.

أودعت المهندسة العراقية زها حديد أحد مستشفيات ولاية ميامي الأميركية، بعد إصابتها بالتهاب رئوي حاد، حتى وافتها المنية في 31 آذار/مارس العام 2016،  إثر إصابتها بنوبة قلبية مفاجئة عن عُمرٍ يناهز الخامسة والستين عامًا.

إقرأ في نجومي أيضاً: تسلا – قصة حياة نيكولا تسلا مخترع القرن العشرين

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

شارك هذه الصفحة مع الأصدقاء 🤩👇

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *