Press "Enter" to skip to content

المجريطي – قصة حياة أبو القاسم المجريطي رائد المنهجي التجريبي

أبو القاسم المجريطي – قصة حياة أبو القاسم المجريطي رائد المنهجي التجريبي

أبو القاسم المجريطي ، واسمه الكامل مسلمة بن أحمد بن قاسم بن عبد الله المجريطي ، عالم كيميائي عربي من العصر الأندلسي ، يعد من أبرز علماء الكيمياء في التاريخ ، وواضع أسس الكيمياء الحديثة ، ورائد المنهج التجريبي .

ولد عام 338 للهجرة الموافق 950 ميلادي في مجريط ومنها أخذ لقبه المجريطي ، ومجريط مدينة إسبانية يطلق عليها اليوم اسم مدريد وهي عاصمة إسبانية .

يحيط الغموض نشأته ولا توجد معلومات كثيرة عن حياته في بلده مجريط ، وبدأ اسمه يظهر في الكتب عندما وصل إلى قرطبة عاصمة العلم في ذلك العصر ، حيث ارتاد حلقات العلم الموجودة فيها ، واطلع على عدد كبير من المعلومات العلمية ، وبرع في الكيمياء والفلك والرياضيات ، ومن أهم إنجازاته في الفلك قيامه بترجمة كتابة بطليموس ، كما طور جداول الخوارزمي الفلكي ، وفي الرياضيات قدم تقنيات جديدة في علمي المساحة والتثليث .

وبعد أن أتم علومه في قرطبة قرر القيام برحلة علمية لكي ينهل العلم من مصادر أخرى ، وكان في جولاته يقوم بمناقشة العلماء فيما توصل إليه ، وبعد أن انتهى من جولته قرر العودة إلى قرطبة من جديد حيث قام بتأسيس مدرسة في منزله للفلكيين والرياضيين ، ومن هذه المدرسة تخرج عدد كبير من علماء الأندلس منهم ابن الصفار، وأمية بن عبد العزيز ، وأبو بكر الطرطوشي ، وغيرهم .

يعد المجريطي رائد المنهج التجريبي ، حيث كان يستخدم هذا المنهج في أبحاثه ، وتميز بدقته وقوة ملاحظته ، وكان يعتمد على الاستقراء والاستنتاج ، كما أنه أبعد عن الكيمياء الشبهات التي اتهمتها بالسحر ، بالإضافة إلى ذلك فإنه كان يضع شروطا لدراسة الكيمياء ، ومن أهمها الاطلاع على مؤلفات إقليدس ، وقراءة كتاب المجسطي لبطليموس ، وقراءة كتب أرسطو وديمقريطس ، وترجمة الكندي لأرسطو ، والاطلاع على كتب ابن حيان والرازي ، وعندما يكمل الطالب هذه الشروط يستطيع الولوج في علم الكيمياء .

يعد المجريطي أول عالم قام بالتعليق على الخريطة الفلكية التي وضعها بطليموس ، كما تناول في دراسته رسائل إخوان الصفا والجداول الفلكية للخوارزمي .

المجريطي
المجريطي

وبقي المجريطي في قرطبة يكتب ويؤلف ويدرس الناس علومه إلى أن وافته المنية في عام 398 للهجرة الموافق 1007 عن يناهز سبعة وخمسين عاما ، ليسدل الستار بذلك على عالم الكيمياء الأول ، والذي قدم إنجازات كبيرة ساهمت في ارتقاء علم الكيمياء على سلم العلوم .

أبرز أعماله :

غاية التحكيم .

كتاب الأحجار .

كاب في التاريخ .

الرسالة الجامعة .

رسالة في الأسطرلاب .

كتاب مفخرة الأحجار الكريمة .

كتاب اختصار تعديل الكواكب من زيج البناتي .

كتاب الإيضاح في علم السحر .

كتاب في الطبيعيات وتأثير النشأة والبيئة في الكائنات الحية .

كتاب روضة الحدائق ورياض الخلائق .

إقرأ في نجومي أيضاً: أبو القاسم الزهراوي – قصة حياة الزهراوي رائد علم الجراحة

Be First to Comment

    اترك تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *