Press "Enter" to skip to content

ابن ملكا البغدادي – قصة حياة الملقب بأوحد الزمان

ابن ملكا البغدادي واسمه الكامل هبة الله بن عل بن ملكا البغدادي المكنى بأبي البركات، طبيب، عالم، فيلسوف، يعد واحدا من أشهر أطباء القرن السادس الهجري، ولقد عمل في قصر خلفاء بني العباس في عهد المقتدي والمستنصر، ولقد أطلق عليه ألقاب عديدة منها فيلسوف العراقيين وأوحد الزمان.

ولد في العام 480 للهجرة الموافق 1087 ميلادي في بغداد لعائلة يهودية، وأحب العلم منذ الصغر، وكانت بغداد في عصره في قمة ألقها العلمي، فاطلع على الكتب الموجودة في دار الحكمة.

بعد ذلك دخل الإسلام، وكان السبب الرئيسي في دخوله الإسلام عدم وقوف قاضي الجماعة له، وذلك لأنه لم يكن مسلما.

بعد ذلك درس الطب على يد الحسن سعيد بن هبة الله بن الحسين، ولقد قاسى كثيرا حتى استطاع أن يكون من ضمن طلابه حيث رفض الحسن تدريسه في البداية، ومن ثم أصبح ابن ملكا البغدادي واحدا من أشهر أطباء عصره.

إقرأ أيضاً:  نصر الدين الطوسي - قصة حياة عالم الفلك والرياضيات الكبير

ولم يكتفِ هذا العالم بدراسة الطب وحسب، بل درس عددا كبيرا من العلوم الأخرى ومن أبرز هذه العلوم الفيزياء، كما اطلع على علوم الميكانيكي، ودرسها بشكل مكثف حيث درس أنواع الحركة، وكمية الحركية، والتساقط الحر للأجسام، والقانون الثاني للحركة، والقانون الثالث للحركة.

ابن ملكا البغدادي
ابن ملكا البغدادي

كما قام هذا العالم بدراسة الطب النفسي، حيث قام بمعالجة الأمراض النفسية التي تصيب الإنسان، واتبع طرق أذهلت علماء العصر الحديث، ومن أبرز هذه الطرق معالجته لمريض يتوهم بأن دان فوق رأسه، حيث كان هذا المريض يمنع أحدا من الاقتراب منه خشية كسر الدان الموجود فوق رأسه، فقام ابن ملكا بعلاجه بالطريقة الوهمية، حيث أمر أحد طلابه بضربه بالعصاة فوق رأسه على مسافة ذراع، كما طلب من طالب آخر أن يقوم بإلقاء دان، فظن المريض أن الدان الذي فوق رأسه قد تكسر، وبرأ من مرضه.

إقرأ أيضاً:  بطليموس – قصة حياة بطليموس أول من رسم خريطة للعالم

كما كان ابن ملكا البغدادي طبيبا بارعا، حيث كان يتخذ القرارات الجريئة لإجراء العلميات الجراحية الخطيرة، كما كان دقيقا في التشخيص.

بالإضافة إلى هذا كان ابن ملكا البغدادي حكيما، وله عدد كبير من الأقوال، ومن أبزرها سعادة الدنيا لطف الحواس، الخير الحقيقي أربعة العفة، الشجاعة، الحكمة، والعدالة.

وظل ابن ملكا يكتب ويؤلف حتى وافته المنية في بغداد في العام 560 للهجرة الموافق 1165 ميلادي عن عمر يناهز ثمانية وسبعين عاما قضاها في الكتابة والتأليف ونشر العلم.

أبرز أعماله:

المعتبر في الحكمة؛ اختصار التشريح من كلام جالينوس؛ أمين الأرواح؛ كتاب النفس؛ كتاب التفسير.

إقرأ أيضاً: أثير الدين الأبهري – قصة حياة الفيلسوف والحكيم الكبير

إقرأ أيضاً:  محمد عبد السلام - قصة حياة العالم الفيزيائي الكبير

 

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *