عائض القرني
رجال دين

عائض القرني – قصة حياة الكاتب والداعية الإسلامي السعودي المعروف

ولد الشاعر والكاتب والداعية الاسلامي السعودي عائض القرني في محافظة بلقرن السعودية بتاريخ 1 رجب 1379 هـ الموافق 1 يناير 1960 م ، وقد اشتهر القرني بسبب كتبه وخطبه الدينية ومحاضراته الأدبية وامسياته الشعرية ، ويبقى من أبرز انتاجاته المعرفية كتاب ” لا تحزن ” ، الذي تجاوزت مبيعاته العشرة ملايين نسخة وترجم الى لغات متعددة .

درس عائض القرني في كلية أصول الدين بجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية ، وبعد أن حصل على الشهادة الجامعية منها نال درجة الماجستير ثمّ شهادة الدكتوراه من ذات الجامعة في عام 1408 هـ ، وبعد ذلك قام بتدريس مادة الحديث النبوي في الجامعة نفسها لمدة 7 سنوات ، كما أنه عمل كأمين عام لمؤسسة لا تحزن للإعلام والنشر .

كان نشاط عائض القرني على الصعيد الدعوي كبيراً جداً فقد زار عشرات الدول وحضر الكثير من المؤتمرات ، فيما تجاوزت مؤلفاته الثمانين كتاباً ، منها الموسوعة الاسلامية المؤلفة من 12 مجلد ، كما أن له ما يتجاوز الألف من الدروس المحاضرات والخطب المنشورة بشكل مرئي أو صوتي ، وبالإضافة لذلك فللقرني الكثير من البرامج الدينية على العديد من الفضائيات .

عائض القرني
عائض القرني

سجن عائض القرني ومحاولة اغتياله :

لم تكن مسيرة عائض القرني الدعوية جميعها مفروشة بالورود ، فقد تلقى العديد من المضايقات حتى انه اعتقل لفترة بسبب بعض المحاضرات التي ألقاها وندد فيها بالتواجد الأجنبي أثناء غزو الكويت ، ليفرج عنه بعد ذلك مع تقييد نشاطه ومنع نشر العديد من مقالاته ، وهذا ما دفعه للتوجه من مسقط رأسه الى العاصمة السعودية الرياض ليستقر فيها .

تسببت مشاركة هذا الداعية السعودي عام 2005 بالفلم الموجه للعالم الغربي ” نساء بلا ظل ” الى تعرضه للكثير من الهجمات والمضايقات ، وبالخصوص أنه عبر عن بعض الآراء الخاصة بالمرأة الغير متوافقة مع المجتمع السعودي بذلك الوقت ، ومنها قوله بجواز قيادة المرأة للسيارة ضمن ضوابط وحدود ، وقد تسببت هذه المضايقات باتخاذ عائض القرني قراراً باعتزال العمل الدعوي ، ولكنه تراجع عن اعتزاله بعد مدة تقارب السنة ، بسبب الاتصالات الكثيرة التي تلقاها من عدد كبير من الأشخاص ولقائه بأمير الرياض سلمان بن عبد العزيز .

أخطر ما تعرض له عائض القرني كان محاولة اغتياله التي نفذها مجهولون في الفلبين بتاريخ 1 مارس 2016 ، فقد أصيب الداعية السعودي بطلقات نارية في يده وبطنه نقل على إثرها لمستشفى بالعاصمة الفلبينية مانيلا ، وقد كان ذلك أثناء محاضرة يلقيها هناك بحضور ما يتجاوز العشرة آلاف شخص .

اعتذار عائض القرني ونقده للصحوة :

ظهر القرني في مقابلة تلفزيونية بتاريخ 1 رمضان 1440 هـ ، قام فيها بنقد الصحوات التي كان ينتمي اليها ، وبالرغم من أنه ذكر بعض الإيجابيات فيها ، لكنه رأى فيها بعض السلبيات كالاهتمام المفرط بمظاهر التدين كتقصير ثوب الرجل وإطلاق لحيته على حساب بعض الإهمال لجوهر الدين ، كما أنه اعتذر باسم جميع الصحويين عن بعض الأخطاء والتشدد الذي يخالف سماحة الاسلام ، مضيفاً أنه مع الاسلام الذي ينادي به ولي عهد المملكة العربية السعودية محمد بن سلمان الذي اعتبره عائض القرني إسلام منفتح ومعتدل .

إقرأ أيضاً : ابن حجر الهيتمي – قصة حياة العالم الزاهد

 

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

شارك هذه الصفحة مع الأصدقاء 🤩👇

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *