موسوليني
سياسيون

موسوليني – قصة حياة بينيتو موسوليني الزعيم الفاشي

موسوليني – قصة حياة بينيتو موسوليني الزعيم الفاشي

بينيتو أندريا موسوليني زعيم ورئيس من رؤساء إيطاليا ، يعد مؤسس الحزب الفاشي والذي سيطر على إيطاليا لفترة من الزمن ، وحاول بناء إعادة أمجاد الإمبراطورية الرومانية ، وبناء إمبراطورية إيطالية كبيرة .

ولد في التاسع والعشرين من تموز ( يوليو) عام 1883 في قرية دوفيا دي بريدابيو تلك القرية الصغيرة الواقعة في مدينة فورلي بإقليم إميليا رومانيا في الشمال الإيطالي .

والده هو أليساندرو موسوليني والذي كان حداد واشتراكيا أما والدته روزا فكانت تعمل كمدرسة في مدرسة كاثوليكية .

عانى في طفولته من الفقر ، وعرف عنه الأذى والشغب حتى تم منه من دخول الكنيسة ، ومن ثم التحق بمدرسة داخلية تحت إشراف رهبان ساليزيون ، وأظهر نبوغا وتفوقا وفي العام 1901 عين بمنصب ناظر لمدرسة ابتدائية .

بعد ذلك قرر الرحيل نحو سويسرا وكان ذلك في العام 1902 هربا من الخدمة الإلزامية ، وفي سويسرا قبضت عليه الشرطة بتهمة التشرد ، ثم عمل مدرسا لمدة عام وفصل من المدرسة بسبب علاقة غرامية أقامها مع سيدة بغياب زوجها .

بعد ذلك تنقل بين سويسرا وفرنسا لفترة قبل أن ينضم لجامعة لوزان ودرس فيها العلوم الاجتماعية وفيها أعجب بالأفكار الماركسية .

موسوليني
موسوليني

في العام 1909 بدأ العمل في مدينة ترينتو في منصب إداري للحزب للاشتراكي ، كما عمل في تحرير صحيفة مستقبل العمال .

قاد موسوليني الاشتراكيين في الحرب ضد الدولة العثمانية ، بعد ذلك قاد مظاهرات ضد الحكومة الأمر الذي أدى إلى سجنه ، وبعد أن خرج من السجن عين رئيس لجريدة تحرير الاشتراكيين والتي تدعى إلى الأمام .

بعد أن حدث خلاف بينه وبين الاشتراكيين ، وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى استغل موسوليني الأوضاع المتردية في إيطاليا وأنشأ الحزب الفاشي في الثالث والعشرين من آذار ( مارس ) عام 1919 .

وفي العام 1922 خرج بمظاهرة كبرى شارك فيها أكثر من أربعين ألف شخصا ، ومن ثم استخدم موسوليني العنف لفرض حزبه الفاشي ، وفي العام 1922 قام بتشكيل الحكومة الجديدة وكانت برئاسته .

كان لديه عشيقة وتدعى كلارا بيتاتشي والتي تقوم بدور إيفا بروان عشيقة صديقه هتلر .

عرف عنه الاستبداد والبطش حتى أنه في نهائي كأس العالم 1938 والذي أقيم في إيطاليا هدد لاعب المنتخب الإيطالي بالإعدام في أرض الملعب في حال عدم فوزهم في المباراة النهائية ، وقام بنشر القناصين حول الملعب لتنفيذ الحكم في حال الخسارة .

كان طموحه إعادة أمجاد الإمبراطورية الرومانية ، فغزا ليبيا وأثيوبيا ، وكان يعد مع هتلر للحرب ، لكن الحرب قامت قبل أن ينتهي من استعداداته لها بعامين ، لكنه كان واثقا من النصر فيها ، لكن الهزيمة حلت به وبصديقه هتلر ، وبعد الهزيمة في الحرب وتردي الأوضاع في إيطاليا ثار الشعب عليه الأمر الذي دفعه للهرب في مؤخرة سيارة مع عشيقته ، وفي السادس والعشرين من نيسان ( أبريل ) عام 1945 ألقى عليهم صاحب السيارة القبض باسم الشعب الإيطالي قرب بحيرة كومو في الشمال الإيطالي ، وفي اليوم التالي صدر الأمر من مجلس جبهة التحرير الشعبية بإعدامه مع عشيقته وعدد من أعوانه ، وفي الثامن عشر من نيسان ( أبريل ) عام 1945 تم تنفيذا حكم الإعدام رميا بالرصاص به وبعشيقته ، ومن ثم علقوا في محطة الوقود في ميلانو مقلوبي الرأس وبدأ الناس بالبصق على جثثهم وركلها ، لتنتهي بذلك حياة الزعيم الفاشي موسوليني الذي حاول إعادة أمجاد روما القديمة ، بفرض القوة والاستبداد على الناس .

إقرأ في نجومي أيضاً: فرانكلين – قصة حياة بينجامين فرانكلين مؤسس الولايات المتحدة

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

شارك هذه الصفحة مع الأصدقاء 🤩👇

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *