سياسيون

مراد الرابع – قصة حياة السلطان العثماني الملقب بصاحب القرآن

مراد الرابع

مراد الرابع بن أحمد الأول بن محمد الثالث بن مراد الثالث بن سليم الثاني بن سليمان القانوني، السلطان العثماني السابع عشر، عمل على إصلاح الحكم في الدولة العثمانية، ولقب بفاتح بغداد وصاحب القرآن.

سيرة حياة مراد الرابع :

ولد في السادس والعشرين من تموز ( يوليو) عام 1612 في مدينة اسطنبول وفيها نشأ.

اعتلى سدة الحكم في العام 1032 وهو في سن الحادية عشرة، وذلك بعد أن تم عزل عمه السلطان مصطفى الأول لاختلاله العقلي، وكانت أمه السلطانة كوسم تدير البلاد في الفترة الأولى لحكمه.

في بداية حكمه استمرت سيطرة الإنكشارية على الدولة مستغلين صغر سن السلطان، ولقد ساهم هذا الأمر في ازدياد نفوذ الإنكشارية، كما علا شأنها.

وبسبب تسلط الإنكشارية عمت الفوضى أرجاء البلاد، ووصلت الفوضى إلى أطراف العاصمة، وبدأ الثورات تظهر في جسد الإمبراطورية العثمانية، ففي أرضروم قام الوالي أباظة باشا بطرد الإنكشارية وسار وسيطر على أنقرة.

مراد الرابع
مراد الرابع

كما تمرد بعض الولاة في بلاد الشام، بالإضافة إلى ذلك فإن الدولة الصفوية استغلت هذه الاضطرابات لتفرض سيطرتها على بغداد.

ولكن بعد أن وصل السلطان مراد الرابع إلى سن الثامنة عشرة تسلم مقاليد الحكم بنفسه، وبدأ يعمل على إخماد الفتن وقمع الثورات، فحاول استعادة بغداد وحاصر الصفويين فيها، ولكن ثورة الإنكشارية أجبرته على فك الحصار عن بغداد وتعيين خليل باشا كصدر أعظم عوضا عن حافظ باشا.

بعد ذلك قام بالتوجه إلى أرضروم وأجبر حاكمها أباظة باشا على التسليم والعودة إلى طاعة الدولة، ومن ثم قام بتعيين خسرو باشا كصدر أعظم، وكان ظالما ومحبوبا من قبل الإنكشارية، والذين تحكموا بالحكم أكثر، وقتلوا حافظ باشا أمام السلطان دون أن يقدر على منعهم.

وحاول مراد الرابع استعادة الحكم فعزل خسرو باشا، ولكن الإنكشارية ثارت عليه وأجبرته على تعيين طوبال رجب ذراع خسرو باشا الأيمن كصدر أعظم.

بعد ذلك عمل السلطان على القبض على خسرو باشا والذي رفض الاستسلام، فقامت المجموعة المكلفة بالقبض عليه بقتله في العام 1632 بأمر من السلطان.

فثارت الإنكشارية عليه في اليوم التالي، ولكنه تعامل مع الموقف بحزم، ورفض طلباتها، وأظهر قوة شخصية كبيرة، وعين طاباني ياصي محمد باشا المقرب منه صدرا أعظما.

بعد ذلك هدأت ثورة الإنكشارية فتفرغ السلطان إلى ثورة فخر الدين المعني الثاني في الشام، وتمكن من القبض عليه، وعندما وصل إلى اسطنبول استضافه ولم يرغب بقتله نتيجة لإنجازاته، ولكن قيام ثورة أخرى من قبل عائلته في الشام أجبرت السلطان على إعدامه.

بعد ذلك خرج على رأس جيش لمحاربة الصفويين واستعادة بغداد، واستطاع فتحها في العام 1638، ومن ثم عقد صلحا مع الصفويين.

وفي التاسع من شباط ( فبراير) عام 1640 توفي السلطان مراد الرابع عن عمر يناهز سبعة وعشرين عاما، ولم يكن له أي ولد ليخلفه، فخلفه شقيقه إبراهيم، وبوفاته يسدل الستار على حياة السلطان الذي أعاد هيبة الدولة العثمانية.

اقرأ أيضاً: هولاكو – قصة حياة هولاكو مرعب العالم

السابق
عبد الرحمن سوار الذهب – قصة حياة الرئيس وعد بتسليم السلطة ووفى بوعده
التالي
تياغو ألكنتارا – قصة حياة نجم خط الوسط الاسباني ذو الأصول البرازيلية

اترك تعليقاً