سياسيون

محمد الشبوكي – قصة حياة الشيخ الجزائري المصلح

محمد الشبوكي

محمد الشبوكي واسمه الكامل محمد بن عبد الله الشبايكي، الملقب بالشيخ الشبوكي نسبة إلى قبيلة الشبايكية، يعد واحد من أهم أعلام النهضة العربية، وكان لأفكاره دورا كبيرا في توعية الشباب الجزائري.

ولد في العام 1916 في بحيرة الأرنب الواقعة بوادي مدينة الشريعة في منطقة ثليجان في ولاية تبسة في الجزائر وفيها نشأ.

أحب العلم منذ الصغر، ويعد والده المعلم الأول له، حيث علمه القرآن فحفظ جزء منه، ومن ثم التحق بالكتاب الخاص بأسرته فأتم حفظ القرآن، كما حفظ عددا من المتون العلمية والمتنوعة، وعددا من أشعار العرب.

ومن ثم التحق بالشيخ العربي التبسي وأخذ عنه أصول اللغة والفقه، ومن ثم انتقل إلى واحدة نفطة في جنوب تونس، وهناك درس على يد شيوخ أجلاء أمثال الشيخ محمد بن أحمد، والشيخ إبراهيم الحداد، والشيخ محمد العروس العبادي، والشيخ التابعي بن الوادي، ومن العام 1934 التحق بجامع الزيتونة ونال شهادة التحصيل منه في العام 1942.

إقرأ أيضاً:  نفرتيتي - قصة حياة نفرتيتي الزوجة الملكية العظيمة

وبعد أن تم علمه عاد الشيخ محمد الشبوكي إلى وطنه الأم الجزائر، وبدأ يدرس في مدارس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، فدرس في مدرسة تهذيب البنين والبنات في تبسة، ومدرسة الحياة في مدينة الشريعة، ومدينة التربية والتعليم في مدينة باتنة، كما شارك في النضال السياسي ضد الاحتلال الفرنسي، فأصبح عضوا عاملا في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، وعضوا في المجلس الإداري لها.

محمد الشبوكي
محمد الشبوكي

وفي العام 1955 التحق بالثورة الجزائرية الكبرى والتي قامت ضد الاحتلال الفرنسي والتي كانت تسعى للحصول على استقلال الجزائر، حيث شارك في تأسيس أول خلية في منطقة الشريعة في ولاية تبسة.

وفي العام 1956 ونتيجة نشاطاته في الثورة ألقت القوات الفرنسية القبض عليه، وتم إيداعه في السجن لمدة ست سنوات، لقي خلالها الكثير من التعذيب، ولكنه استغل فترة وجوده في السجن لتعليم السجناء ونشر العلم والثقافة بينهم.

إقرأ أيضاً:  محمد الرابع - قصة حياة محمد الرابع آخر السلاطين الفاتحين في الدولة العثمانية

وفي الثالث عشر من آذار ( مارس) عام 1962 أطلق سراح الشيخ محمد الشبوكي وذلك بعد أن نالت بلاده استقلالها، فعاد إلى ممارسة مهنته المحببة وهي التعليم، ومن ثم انضم إلى المجلس الإعلامي الأعلى وأصبح أحد أعضائه، ومن ثم أصبح رئيسا للمجلس الشعبي في بلدية الشريعة في ولاية تبسة وذلك في العام 1963، ومن ثم أصبح عضوا في المجلس الولائي بتبسة من العام 1975 وحتى العام 1979، وبعد ذلك شغل منصب النائب بالمجلس النيابي، وبعد أن تقدم به العمر ابتعد عن العمل السياسي.

توفي الشيخ محمد الشبوكي العام 2005 عن عمر يناهز تسعة وثمانين عاما قضاها في نشر العلم والثقافة بين الناس، وفي مقاومة الاستعمار الفرنسي.

إقرأ أيضاً:  موسى بن النصير - قصة حياة القائد الإسلامي الذي أمر بفتح الأندلس

إقرأ أيضاً: عبد الوهاب الإنجليزي – قصة حياة الزعيم السوري الوطني

السابق
عبد اللطيف سلطاني – قصة حياة الشيخ الجزائري الكبير
التالي
عياد الطنطاوي – قصة حياة المفكر المصري العظيم