مارتن لوثر كينغ
سياسيون

مارتن لوثر كينغ – قصة حياة مارتن لوثر كينغ المناضل من أجل الحرية

مارتن لوثر كينغ – قصة حياة مارتن لوثر كينغ المناضل من أجل الحرية

مارتن لوثر كينغ

المناضل من أجل الحرية

مارتن لوثر كينغ جونيور زعيم أمريكي وناشط سياسي من أصول إفريقية ، كان من أبرز المدافعين عن الظلم الذي يتعرض له السود ، ودافع من أجل حصول السود على حقوقهم ، وكان يكره العنف بكل أنواعه .

ولد في الخامس عشر من كانون الثاني ( يناير ) عام 1929 في مدينة أتلانتا الواقعة في ولاية جورجيا في الولايات المتحدة الأمريكية ، عاش مارتن بداية حياته في فترة عانى فيها السود من الاضطهاد و التمييز العنصري ، فكان يبكي في صغره عندما كان أصدقاؤه البيض ينبذوه بسبب لون بشرته الأسود ، وفي العام 1935 بدأ كينغ تعليمه ، وفي العام 1942 التحق بكلية مورهاوس ، وفي العام 1947 تم تعيينه في كنيسة أبيه ، وفي عام 1948 نال الإجازة في الآداب ، وفي العام 1953 تزوج من صديقته كوريتاسكوت وفي العام 1953 نال شهادة الدكتوراه في الفلسفة ، وفي العام 1955 حصل دكتوراه في اللاهوت .

بدأت قصة نضاله ضد العنصرية عام 1955 عندما رفضت سيدة سوداء أن تخلي مقعدها في الحافلة لشخص أبيض فتم اعتقالها بتهمة مخالفة القوانين ، وكان كينغ يؤمن بالعصيان المدني ، وفي أول تحرك له قام بمقاطعة جميع باصات النقل الداخلي الموجودة في مونتجومري دفاعا عن حقوق السود ، واستمر المقاطعة مدة عام دمر خلالها منزله وتعرض للاعتقال ، لكن في النهاية نجح في المساواة بين السود والبيض في الحافلات .

مارتن لوثر كينغ
مارتن لوثر كينغ

ويعد العام 1963 نقطة تحول مهمة في حياة كينغ حيث قاد مسيرة ضخمة سار بها نحو واشنطن وضمت هذه المسيرة 250 ألف شخص ، ولقد طالبت هذه المسيرة بإنهاء مظاهر التفريق بين الطلاب السود والبيض في المدارس ، والحماية والمعاملة بالمثل ، وعدم التمييز العنصري ، وفي هذه المسيرة قال خطبته الشهيرة أنا لدي حلم ، ليصبح هذا الخطاب من أشهر الخطابات في العالم .

وبعد تلك المسيرة أصدر قانون التصويت الانتخابي الفيدرالي والذي سمح للسود بالترشح للانتخابات والتصويت .

وفي العام 1964 حصل كينغ على لقب رجل العام من مجلة التايم الأمريكية ، وفي ذات العام نال جائزة نوبل للسلام ليكون أصغر إنسان ينال هذه الجائزة .

وكان نجاح كينغ مزعجا لعدد من البيض المتعصبين وفي الرابع من نيسان ( أبريل ) عام 1968 تم اغتيال كينغ من قبل جيمس إيرل راي حيث قام بإطلاق النار على عنقه ، لتنتهي حياة كينغ ، وفي التاسع من نيسان أبريل تم تشييع مارتن لوثير كينغ في جنازة جماهيرية في أتلانتا لتنتهي بذلك حياة الرجل الذي ساهم في النضال ضد التمييز العنصري .

إقرأ في نجومي أيضاً: المعز لدين الله – قصة حياة المعز لدين الله الفاطمي باني القاهرة

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *