سياسيون

شارلمان – قصة حياة الإمبراطور كارل الكبير أعظم ملوك أوروبا بالقرون الوسطى

شارلمان
شارلمان

ولد الامبراطور شارلمان الملقب “كارل الكبير” في مدينة هيرستال البلجيكية بتاريخ 2 أبريل 742 م ، وهو ينتمي لسلالة الكارولينجيين وكان أكبر أبناء الملك بيبين الثالث الذي أسس الامبراطورية الكارولينجية التي أصبح شارلمان أعظم ملوكها .

كان لهذا الملك العديد من العشيقات والزوجات اللواتي أنجبن له 18 ابناً ، وقد عرف عنه إخلاصه لأبنائه واهتمامه بهم وبتعليمهم .

شارلمان

شارلمان

بداية حكم شارلمان :

بعد وفاة والده حكم كارل الكبير الإمبراطورية الكارولينجية مناصفة مع شقيقه الأصغر كارولمان حتى وفاته سنة 771 ، ليصبح شارلمان منذ ذلك الحين الحاكم الوحيد للمملكة ، وبدأ حملاته التوسعية على الأراضي المتاخمة لمملكته متخذاً من التبشير بالديانة المسيحية أساساً لمعظم حملاته ، فقام بغزو أفارس ( النمسا حالياً ) ولومباردز ( شمال إيطاليا الحديثة ) وبافاريا وعدة مناطق أخرى ، وقد حاول في عام 778 طرد المسلمين من الأندلس لكنه لم يتمكن من ذلك .

اتسم عصره بكثرة الحروب وقسوتها ، فخاض حروب متعددة ضد الساكسونيين الذين يقطنون شمال ألمانيا وعاملهم بقسوة شديدة ، وقتل منهم الألاف وخصوصاً في مذبحة فيردن عام 782 م ، وألزمهم بالتحول من الوثنية الى الدين المسيحي وقد كان يأمر بقتل كل من يتعمد ويلتزم دينياً ، ثمّ واصل توسعه حتى ضمت إمبراطوريته المسيحية معظم مناطق أوروبا الغربية باستثناء مناطق جنوب إيطاليا والجزيرة البريطانية والشمال الإسباني .

حاول شارلمان نشر الديانة المسيحية بكل حماسة ، كما أنه حمى رجال الدين وقدم للكنيسة الأراضي والأموال ، وهذا ما دفع البابا لاون الثالث لتتويجه إمبراطوراً على الامبراطورية المقدسة ، وقد جاء ذلك التتويج في يوم عيد ميلاد السيد المسيح عام 800 م ، ليختار هذا الامبراطور مدينة آخن في ألمانيا عاصمة لامبراطوريته ، وبنى فيها تحف معمارية كثيرة وجلب اليها الكثير من التحف التي حصل عليها في حروبه .

إقرأ أيضاً:  صباح الأحمد الجابر الصباح – قصة حياة الأمير الخامس عشر لدولة الكويت

لم يكن اهتمام كارل الكبير مقتصراً على الحروب ، فقد دعا عدد كبير من العلماء والشعراء والأدباء من جميع أنحاء أوروبا لمساعدته على نشر العلم والنهوض بأوروبا دينياً وثقافياً ، فأدخل الكتابة الى الشؤون الحكومية ووضع القوانين اللازمة لتنظيم أمور امبراطوريته إدارياً ، فكانت النهضة الكارولنجية من أهم الفترات التي ساهمت في تطور أوروبا ، وأصبح الامبراطور كارل الكبير من أهم الأشخاص في تاريخ أوروبا ، فقد ساهم في إعادة تنظيمها في فترة شهدت الكثير من الاضطرابات والأحداث ، واستمرت نتائج حكمه بالتأثير على أوروبا مدة قاربت الألف سنة .

وفاة شارلمان :

أصيب كارل الكبير في آخر أربع سنوات من حكمه بالعديد من الأمراض ومنها الحمى المتكررة والعرج ، فقام قبل وفاته سنة 813 بتتويج ولده لويس الورع كخليفة له في امبراطوريته ، وبالفعل فقد خلف والده الذي توفي في شهر يناير 814 ، وقد دفن الامبراطور شارلمان الذي بات شخصية أسطورية بأوروبا في كاتدرائية عاصمته آخن .

إقرأ أيضاً : تتش بن ألب أرسلان – قصة حياة أمير السلاجقة في بلاد الشام الملقب “تاج الدولة”

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

1 Comment