سياسيون

رمسيس الثاني – قصة حياة الفرعون المصري الملقب بالجد الأعظم

رمسيس الثاني

رمسيس الثاني هو ثالث فراعنة الأسرة التاسعة عشر، يعد أبرز فراعنة مصر على الإطلاق، أطلق عليه ألقاب عديدة منها رمسيس الأكبر، والجد الأعظم، وأطلق اليونانيون عليه اسم أوزايمنديس.

ولد في عام 1303 قبل الميلاد والده هو الفرعون سيتي الأول ووالدته هي الملكة تويا.

نشأ هذا الفرعون بين يدي والده والذي كان يصحبه منذ سن الرابعة عشر معه إلى غزواته، وفي سن الثانية والعشرين أصبح يقود الغزوات نحو النوبة، ونظرا لمرافقته لوالده في عدد كبير من الغزوات أطلق عليه لقب الحاكم الشريك.

تولى حكم مصر بعد وفاة والده في العام 1279 قبل الميلاد واستمر حكمه حتى وفاته عام 1213 قبل الميلاد، وشهدت مصر في عهده نهضة كبيرة، واتسعت إمبراطورتيه وأصبحت قوية ومرهوبة الجانب.

بعد أن توالى حكم مصر بدأ بتوطيد الحكم، حيث حافظ على معاهدة السلام مع الحيثيين، وتفرغ لبناء وإنجاز كافة الأمور التي كان والده قد بدأ العمل فيها، فأتم بناء معهد أوبيدوس، كما استغل مناجم الصحراء أحسن استغلال، وأسس مدينة بي رمسيس في منطقة دلتا النيل، وجعلها القاعدة الرئيسية لحكمه والمدينة التي ينطلق منها في غزواته، كما قام بترميم عدد كبير من المباني والقصور، وعمل على تطوير الزراعة في مصر، وشهدت البلاد في عهده نهضة كبيرة للغاية.

رمسيس الثاني
رمسيس الثاني

وبعد أن استتب له أمن البلاد، وعم الأمن والاستقرار فيها بدأ بحملاته العسكرية، حيث جهز جيشا مصريا قوامه مائة ألف رجل، وتواجه مع الحيثيين في معركة قادش المشهورة تاريخيا، وانتصر عليها انتصارا ساحقا ليبسط سيطرته على مساحات شاسعة من بلاد الشام، ولكن الكر والفر استمر بينه وبين حاتوسيليس الثالث ملك الحيثيون الأمر الذي دفع الطرفين لعقد أقدم معاهدة سلام في التاريخ.

بعد أن أوقف صراعه مع الحيثيين تفرغ للقضاء على قراصنة البحر الذين عرفوا باسم الشردان والذين كانوا يعترضون السفن المصرية باستمرار، فنجح بالقضاء عليهم بفضل ذكائه.

تميز رمسيس الثاني بامتلاكه لقدرة كبيرة على القتال وركوب الخيل، وكان بارعا في المبارزة، ورمي السهام، وكان محبوبا من قبل عامة الشعب المصري، وذلك نظرا للإصلاحات الكبيرة التي قام بها.

يعد هذا الفرعون أكثر الفراعنة بناء للمباني، حيث بنى معبد أبو سمبل، كما بنى معبد لزوجته مفرتاتري وجعله مخصصا لعبادة الإله حتحور، كما قام بإنشاء عدد من المسلات.

تزوج رمسيس بعدد كبير من النساء، وأنجب عددا كبيرا من الأطفال ولقد توفي منهم عدد كبير أثناء حياته ومن أبرزهم ولده خعمواس ولي عهد الأمر الذي جلعه يختار مرنبتاح لولاية العهد، ومن أبرز زوجاته نفرتاتي والتي حظيت بمكانة خاصة لديه، بالإضافة إلى ذلك فإنه تزوج من ثلاث بنات من بناته.

توفي رمسيس الثاني في العام 1213 بعد أن استمر في حكم مصر لسبع وستين عاما، وكان عمره حينها حوالي الواحد وتسعين عاما، لتنتهي بذلك حياة أعظم فراعنة مصر والذي قام بإصلاحات عديدة خلدت ذكره.

تم دفن هذا الفرعون في المقبرة KV7 في وادي الملوك، وتم اكتشاف موميائه في العام 1881 ووضعت في ميدان باب الحديد في القاهرة، ليتم نقله بعد ذلك لمنطقة الأهرامات في محافظة الجيزة، فيستقر فيها.

إقرأ في نجومي أيضاً: رمسيس الأول – قصة حياة رمسيس الأول الفرعون المصري الكبير

السابق
رمسيس الأول – قصة حياة رمسيس الأول الفرعون المصري الكبير
التالي
سعد الحريري – قصة حياة السياسي اللبناني سعد الحريري