سياسيون

أحمد منصور الذهبي – قصة حياة سابع سلاطين المغرب

أحمد منصور الذهبي – قصة حياة سابع سلاطين المغرب
أحمد منصور الذهبي – قصة حياة سابع سلاطين المغرب

أحمد منصور الذهبي واسمه الكامل أبو العباس أحمد المنصور بالله بن محمد الشيخ المهدي يعدّ السلطان المغربي السابع من الأشراف السعديين، كان محباً للشعر والأدب ولقب بالذهبي والمنصور.

أحمد منصور الذهبي – قصة حياة سابع سلاطين المغرب

أحمد منصور الذهبي – قصة حياة سابع سلاطين المغرب

أحمد منصور الذهبي – قصة حياة سابع سلاطين المغرب

ولد في مدينة فاس عام 956 للهجرة الموافق 1549 ميلادي، ونشأ نشأةً جيدة في رعاية والده محمد الشيخ وجدّه القائم بأمر الله.

لازم أهل العلم والأدب في فاس ومن ثم واصل تعليمه في تارودانت التي درس فيها على يد علماء عصره الكبار مثل أبي العباس بن علي المنجور، وشقروان بن هبة الله، وأبي زكرياء يحيى السراج، وموسى الوداني وغيرهم الكثير.

بعد تولي شقيقه عبد الله الغالب الحكم انتقل إلى المشرق العربي واطلع فيه على العلوم، وأصبح لديه خبرة في شؤون أوروبا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط.

إقرأ أيضاً:  شيراز – قصة حياة الفنانة اللبنانية الحسناء نجمة مسلسل "موت أميرة"

تولى الخلافة بعد أخيه عبد الملك الذي توفي بعد نهاية معركة وادي المخازن التي انتصروا فيها على البرتغاليين، وتعرض لمكيدة من العثمانيين في بداية عهده بهدف إزاحته وتولية ابن أخيه إسماعيل مكانه.

وفور استلامه الحكم قام بتنظيم الجيش وترتيبه، وأصبح الجيش في عصره خمسة جيوش هي: جيش سوس، جيش العلوج، جيش شراكة، جيش الأندلس، وجيش عرب الدولة.

وأنشأ مصنع أسلحة ليزود الجيش بالبنادق والمدافع، كما عمل على تأسيس أسطول بحري قوي من خلال إنشائه دور سفن لصناعة في الموانئ المغربية، وفي عهده بدأ يقاضي بريطانيا فيقدم لها الأسلحة مقابل البارود.

شهده عصره توسع الدولة بسبب الفتوحات التي قام بها فضم قصور الصحراء، وشنقيط، كما قام بفتح بلاد السودان، وأصبحت حدود الدولة في عهده تمتد من بلاد فزان والدولة العثمانية في الشرق إلى نهر النيجر في الجنوب، والمحيط الأطلسي في الغرب، والبحر الأبيض المتوسط في الشمال.

إقرأ أيضاً:  عبد الملك الحوثي - قصة حياة عبد الملك الحوثي قائد حركة أنصار الله

وانعكس التوسع الذي قام به هذا السلطان بشكلٍ إيجابي على الحياة الاقتصادية التي شهدت تطوراً من النواحي الصناعية والتجارية والزراعية.

ففي مجال الزراعة اهتم بزارعة قصب السكر، واستغل الأودية من أجل سقاية الأراضي، وفي مجال الصناعة أنشأ معامل لصناعة السكر، واهتم بالصناعات التعدينية كإنتاج الفضة والنحاس، كما شهدت التجارة نمواً كبيراً بسبب الأمان الذي كان منتشراً في كافة أنحاء الدولة.

أطلق عليه لقب المنصور لكثرة انتصاراته، وبالذهبي لكثرة الذهب في عصره.

ازدهر التعليم في عهده بشكلٍ كبير بفضل الرعاية الكبيرة التي وفرها للأدباء والعلماء، فهو كان شاعراً يكتب الشعر ويسمعه، وترك بعض من المؤلفات هي: كتاب المعارف في كل ما تحتاج إليه الخلائف، العود أحمد، ديوان أشعار العلويين.

إقرأ أيضاً:  هيلا سيلاسي - قصة حياة هيلا سيلاسي الإمبراطور الإثيوبي الأخير

توفي في العام 1603 ميلادي عن عمرٍ يناهز 54 سنة بالقرب من فاس بعد إصابته بمرض الطاعون.د

اقرأ في نجومي أيضا: أبو ذؤيب الهذلي – قصة حياة الشاعر العربي المخضرم

أكتب تعليقك ورأيك