أبو بكر البغدادي
سياسيون

أبو بكر البغدادي – قصة حياة زعيم تنظيم داعش الإرهابي الذي أعلن نفسه خليفة على المسلمين

إن أبو بكر البغدادي هو اسم الشهرة لزعيم تنظيم داعش أو كما يسميه أتباعه ” الدولة الإسلامية في العراق والشام ” ، أما اسمه الحقيقي فهو إبراهيم عواد إبراهيم علي البدري السامرائي ، وقد ولد قرب مدينة سامراء في العراق بتاريخ 28 يونيو 1971 .

أبو بكر البغدادي
أبو بكر البغدادي

من هو أبو بكر البغدادي ؟

على الرغم من أن أبو بكر البغدادي لم يكن متفوقاً في دراسته بالمراحل الأولى والمتوسطة ، حتى أنه رسب بإحدى السنوات واضطر أن يعيد ذات السنة الدراسية ، إلا أنه تمكن في عام 1991 من الحصول على الشهادة الثانوية محققاً 481 علامة من أصل 600 علامة ممكنة ، وعلى الرغم من حصوله على علامات إضافية لأن شقيقه الأصغر من شهداء الجيش العراقي ، لكنه لم يتمكن من دخول كلية الحقوق أو التربية أو اللغات ( هذه كانت رغباته الأولى حسب وثائق جامعة بغداد ) ، ليضطر بنهاية الأمر أن يدرس في كلية الشريعة الإسلامية بالعاصمة بغداد ، علماً أنه لم يقبل في الخدمة العسكرية ، لظهور مشكلة قصر النظر في عينيه .

تفوق أبو بكر البغدادي في جامعته وبعد حصوله على درجة البكالوريوس بالدراسات القرآنية نال درجة الماجستير عام 2002 ، ثمّ نال شهادة الدكتوراه سنة 2006 .

تزوج زعيم تنظيم داعش مرتين أولهما في عام 2003 وله من زوجتيه ستة أبناء ، وقد تبنى نهج السلفية الجهادية منذ عام 2000 وتولى الخطابة والإمامة لأحد مساجد بغداد قبل الغزو الاميركي للبلاد .

بعد أن قامت القوات الامريكية بغزو العراق واحتلاله ، سارع أبو بكر البغدادي الى تأسيس جماعة ” جيش أهل السنة والجماعة ” ، مما أدى الى اعتقاله من قبل القوات الامريكية في مدينة الفلوجة عام 2004 ، وقد بقي في الاعتقال مدة 10 أشهر كان فيها الخطيب والإمام للمعتقلين الذين تلقوا الكثير من الدروس الدينية المتشددة تحت يديه .

بعد خروج أبو بكر البغدادي من السجن بنى علاقات وطيدة مع زعيم تنظيم القاعدة في العراق أبو مصعب الزرقاوي ( الذي قتلته القوات الامريكية بغارة جوية بشهر يونيو عام 2006 ) ، ومع نهاية نفس العام أعلن أبو أيوب المصري عن تأسيس ما يسمى تنظيم ” الدولة الاسلامية في العراق ” التي بقيت على ولائها لتنظيم القاعدة ، وقد انضم البغدادي للتنظيم الجديد ليلمع نجمه سريعاً بسبب ما يمتلكه من مؤهلات ، فعيّن كرئيس للجنة الشريعة وأصبح عضواً بمجلس شورى تنظيم الدولة الإسلامية الذي يضم 11 عضواً ،وبعد مقتل الأمير الأول لتنظيم الدولة الإسلامية أبو عمر البغدادي ، انتخب مجلس الشورى أبو بكر البغدادي لخلافته .

بعد بدء الحرب في سورية عام 2011 سارع تنظيم الدولة الإسلامية الى الدخول في الحرب من خلال تأسيس فرع للتنظيم سمي ” جبهة النصرة ” ، لكن الخلافات التي حصلت بين أبو محمد الجولاني ( زعيم جبهة النصرة ) وأبو بكر البغدادي ، دفعت البغدادي في عام 2013 لأن يعلن أن تنظيم جبهة النصرة هو جزء من تنظيم الدولة الإسلامية بالعراق ، وأن اسم التنظيم منذ ذلك الوقت سيصبح “تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام”. الذي اشتهر عالمياً باسم داعش ، لكن الجولاني رفض ذلك وبقي متزعماً لجبهة النصرة ، مستفيداً من دعم زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري الذي أعلن في عام 2014 عن قطع العلاقات مع أبو بكر البغدادي وتنظيمه ، ليبدأ الصراع الدامي والعنيف بين التنظيمين على مناطق النفوذ في الكثير من المناطق السورية .

أعلن أبو بكر البغدادي بتسجيل صوتي بتاريخ 29 يونيو 2014 عن إقامة ” تنظيم الدولة الإسلامية ” مع حذف كلمتي العراق والشام وسمى نفسه بخليفة المسلمين ، لتصبح هذه الدولة حسب رغبة البغدادي ومناصريه نواة الدولة الإسلامية في العالم أجمع ، وليطلق مناصري هذه الدولة في مختلف دول العالم على البغدادي لقب الخليفة ، بينما أعلنت مدينة الرقة كعاصمة لدولة الخلافة ، مع الطلب من جميع من يناصر هذه الدولة بمختلف دول العالم الى مبايعتها والهجرة اليها .

استغل تنظيم داعش الحرب السورية والوضع في العراق ليتوسع بشكل كبير ويسيطر على مناطق واسعة في العراق وسورية ، كمحافظتي دير الزور والرقة والعديد من أراضي المحافظات الأخرى مستخدماً الإرهاب والإرعاب مع جميع من يخالفه الرأي ، كما أن عملياته الإرهابية لم تقتصر على العراق وسورية بل امتدت الى الكثير من دول العالم ، حيث تبنى هذا التنظيم العديد من العمليات الإرهابية في عدة دول ومنها الدول الأوروبية .

اتفقت جميع دول العالم على ضرورة القضاء على هذا التنظيم ، فحاربه النظام السوري وحلفاؤه وحرروا الكثير من المناطق التي كانت واقعة تحت سيطرته ، كما أن واشنطن أسست التحالف الدولي لمحاربة التنظيم ، حيث اعتمدت بشكل أساسي على القوات الكردية الحليفة لها والمتواجدة على الأرض ، وقد أخرجت هذه القوات في شهر مارس 2019 تنظيم داعش من آخر منطقة كان يسيطر عليها وهي بلدة الباغور السورية ، وما زالت مجموعات صغيرة تابعة للتنظيم في بعض الأراضي الصحراوية ، وفي نفس الوقت خرجت وفي أكثر من مرة أخبار عن مقتل تنظيم داعش والقضاء عليه ، لكن أبو بكر البغدادي ظهر بتاريخ 29 أبريل 2019 بتسجيل مصور يتوعد فيه أعداءه بحرب استنزاف طويلة .

إقرأ أيضاً : أسامة بن لادن – قصة حياة أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *