رسامون

دوناتو برامانتي – قصة حياة المهندس المعماري الأبرز في عصر النهضة وأعماله الخالدة

دوناتو برامانتي
دوناتو برامانتي

ولد المهندس المعماري والرسام الإيطالي دوناتو برامانتي في مدينة أوربينو عام 1444 م ، وهو يعتبر أبرز المهندسين المعماريين في عصر النهضة ، حيث تميزت أعماله بأسلوبها الفني الرائع وطريقته الفريدة بمعالجة المنظور الهوائية ، فكان من الذين وضعوا المصطلحات والأسس المعمارية .

دوناتو برامانتي

دوناتو برامانتي

مسيرة دوناتو برامانتي :

نشأ في عائلة بسيطة فوالده كان يعمل كفلاح ، لكن ذلك لم يمنعه في أن يساعد ابنه على دراسة الرسم ، وعلى تنمية مواهبه المعمارية حيث بدأ منذ طفولته بإجراء الحسابات الرياضية لبناء المباني ، كما كان لأسفاره الكثيرة على مختلف المدن الإيطالية دور كبير في زيادة معارفه وخبرته ، التي لم تتكّون من العمل فقط بل نتيجة اجتماعاته مع أهم المختصين بالهندسة المعمارية والفن والنحت في تلك الفترة .

من الأشخاص الذين كان لهم أثر كبير على دوناتو برامانتي الفنان الشهير ليوناردو دافنشي ، وقد عملا معاً على المشاكل المعمارية لتصميم الفانوس الذي يوضع على قبة المباني فيمنحها شكل زخرفي جميل ، ويساعد على إضاءتها وتهويتها .

أهم أعمال دوناتو برامانتي :

كانت بدايته بالرسم من خلال بعض الرسومات لأطلال قديمة ثمّ انتقل لرسومات المباني ومخططاتها ، أما أبرز لوحاته الفنية التي ما زالت باقية حتى يومنا هذا فهي “المسيح في العمود” الموجودة قريباً من مدينة ميلانو ، والتي تملك تأثير عاطفي على من يشاهدها .

إقرأ أيضاً:  فان غوخ - قصة حياة فان غوخ الرسام العالمي الشهير

أعاد برامانتي تخطيط وبناء كنيسة سانتا ماريا برس سان سانيرو بشكل كامل ، وهي تعتبر أول أعماله المعمارية الكبيرة ، وعمل بها بين عامي 1482 – 1486 ، ليكمل إبداعاته المعمارية في بناء كنيسة سانتا ماريا ديلي جرازي التي اعتبرت أجمل بناء في إيطاليا خلال عصر النهضة ، وعمل بها بين عامي 1492 – 1498 .

غادر دوناتو برامانتي مدينة ميلانو مع نهاية عام 1499 واتجه الى مدينة روما ، فاستدعاه البابا يوليوس الثاني وعينه بمنصب كبير المهندسين في الفاتيكان ، فقام هذا المهندس الفنان ببناء أروقة الكثير من الكنائس ، وشارك في إنشاء قصر المحكمة .

بدأ مهندسنا المعماري العمل على القاعة الصغيرة المستديرة التي أقام بها الرسول بطرس ، فكان هذا العمل من أفضل وأهم إبداعات عصر النهضة في أوروبا على المستوى الهندسي ، فقد كان مثالياً من عدة نواحي وبالخصوص لجهة الشكل المعماري ، لكن الموت خطف دوناتو في روما بتاريخ 11 أبريل 1514 م ، فلم يتمكن ابن الستين عام من إكمال أهم عمل كلف فيه طوال حياته ، بإعادة تصميم كامل كاتدرائية القديس بطرس التي حلم دوناتو برامانتي بتصميمها .

إقرأ أيضاً : ميكيلانجيلو – قصة حياة النحات والرسام الإيطالي الشهير

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇