رايس مبولحي
رياضيون

رايس مبولحي – قصة حياة حارس مرمى منتخب الجزائر وأفضل حارس بأمم إفريقيا 2019

ولد الحارس رايس مبولحي واسمه الكامل رايس وهاب مبولحي في العاصمة الفرنسية باريس بتاريخ 25 ابريل 1986 ، اما اسمه عند الولادة فكان أدي راييس كوبوس أدريان امبولي ، علماً أن والده كونغولي وأمه جزائرية ، لكن والداه انفصلا قبل ولادته ، فعاش رفقة والدته التي توفت في عام 2010، ليشكّل رحيلها صدمة كبيرة على مبولحي المرتبط بها كثيراً ، حيث كانت محبته لوالدته الجزائرية السبب الرئيسي في اختياره تمثيل المنتخب الجزائري .

رايس مبولحي
رايس مبولحي

مسيرة رايس مبولحي الاحترافية :

بدأت المسيرة الاحترافية لهذا الحارس المتألق في عام 2003 مع الفريق الثاني لنادي مرسيليا ، واستمر رفقة النادي حتى عام 2005 مشاركاً في 49 مباراة ، وانتقل بعد ذلك في عام 2005 الى نادي هارت أوف ميدلوثيان لكنه لم يشارك مع الفريق بأي مباراة ، وبعد عدة انتقالات لفترات قصيرة انضم الى نادي سلافيا صوفيا 2009 ، وشارك في صفوف الفريق في 27 مباراة .

رحل رايس مبولحي في عام 2010 باتجاه نادي كريليا سوفيتوف سامارا الروسي وشارك رفقته في 17 مباراة ، ثمّ قام النادي بإعارته الى نادي سيسكا صوفيا حتى عام 2012 وشارك رفقة الفريق في 37 مباراة ، ليلعب بعد ذلك 12 مباراة مع نادي أجاكسيو الفرنسي ثمّ عاد الى فريق سيسكا صوفيا مشاركاً في17 مباراة .

في عام 2014 رحل الحارس الجزائري الى نادي فيلادلفيا يونيون الامريكي وشارك في 9 مباريات ، وفي عام 2015 انتقل الى نادي انطاليا سبور التركي ، أما ناديه الحالي فهو الاتفاق السعودي الذي انتقل الى صفوفه في عام 2008 .

مسيرة رايس مبولحي الدولية :

بعد أن شارك مبولحي مع المنتخبات الفرنسية العمرية ، اختار الانضمام لمنتخب الجزائر لتكون مسيرته رفقة محاربي الصحراء أهم بكثير من مسيرته رفقة الاندية الكثيرة التي شارك ضمن صفوفها ، وقد استدعاه مدرب الجزائر لأول مرة في عام 2010 ليكون ضمن تشكيلة المنتخب المشارك في كأس العالم التي أقيمت في جنوب إفريقيا ، ليثبت هذا الحارس المتألق إمكانياته الكبيرة ويحجز مكانه الأساسي ضمن صفوف المنتخب ، الذي مازال ضمن صفوفه حتى الآن .

وتبقى بطولة كأس أمم إفريقيا عام 2019 العلامة المضيئة الأكبر في مسيرته الكروية ، فلم يتلقى سوى هدفين في 6 مباريات ، وتوج رايس مبولحي بلقب أفضل حارس بالبطولة ، وساهم بأدائه المميز في تتويج منتخب الجزائر باللقب الإفريقي للمرة الثانية في تاريخه .

إقرأ أيضاً : لوري كننغهام – قصة حياة لاعب ريال مدريد الوحيد الذي صفق له الجمهور البرشلوني

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *