رياضيون

ديميتار برباتوف أيقونة كرة القدم البلغارية في العصر الحديث

ديميتار برباتوف أيقونة كرة القدم البلغارية في العصر الحديث
ديميتار برباتوف أيقونة كرة القدم البلغارية في العصر الحديث

ديميتار برباتوف هو لاعب كرة قدم بلغاري والهداف التاريخي للمنتخب البلغاري وأحد أفضل المهاجمين في جيله ويمتاز بالمهارة واللمسة الفنية والهدوء أمام المرمى.

الفنان البلغاري ديميتار برباتوف أيقونة كرة القدم البلغارية في العصر الحديث وأحد أفضل مهاجمي جيله

ديميتار برباتوف أيقونة كرة القدم البلغارية في العصر الحديث

ديميتار برباتوف أيقونة كرة القدم البلغارية في العصر الحديث

ولد لاعبنا ديميتار إيفانوف برباتوف في الثلاثين من شهر كانون الثاني عام ١٩٨١ في مدينة بلاغوفغراد في دولة بلغاريا.

ظهرت موهبته اللامعة بشكل مبكر حيث كانت ملحوظة وواضحة للعيان وبإمكان اي شخص تمييزه بين أقرانه من الأطفال في منطقته.

كشافوا نادي بيرين بلاغويفغراد لاحظوا موهبة اللاعب وقاموا بضم اللاعب في العام ١٩٩١ وهو يبلغ من العمر عشر سنوات فقط.

مع تصعيده إلى فريق الشباب ظهر بمستوى ممتاز حيث سجل ٧٧ هدفاً خلال فترته مع فريق شباب نادي بيرين بلاغويفغراد.

نادي سيسكا صوفيا البلغاري وهو أحد أكبر وأعرق أندية البلاد ليقرر التعاقد مع المهاجم الواعد برباتوف في العام ١٩٩٨ وضمه إلى فريق شباب النادي.

تم ترفيع برباتوف إلى الفريق الأول في موسم ١٩٩٩/٢٠٠٠ ليكون احتياطياً بسبب صغر سنه حيث كان يبلغ تسعة عشر عاماً فقط.

في الموسم التالي ازدادت مشاركات اللاعب قليلاً حيث تمكن من تسجيل ٨ أهداف في عشر مباريات وصناعة هدفين آخرين لتتعالى شعبيته في بلغاريا حينها.

قام كشافة نادي باير ليفركوزن الألماني بتقديم تقارير إيجابية عن اللاعب لإدارة النادي الألماني والتي قررت الدخول في مفاوضات مع نادي سيسكا صوفيا لشراء الشاب ديميتار في فترة الانتقالات الشتوية من موسم ٢٠٠٠/٢٠٠١ ويكمل موسمه في الدوري الألماني.

لم يشارك إلا قليلاً في النصف الثاني من الموسم بسبب عدم تأقلمه على الأجواء في ألمانيا وعدم إعطائه فرصة من قبل مدرب الفريق.

موسم ٢٠٠١/٢٠٠٢ كان أكثر المواسم شهرة ونجاحاً وألماً في آن معاً بالنسبة لنادي باير ليفركوزن حيث كان على بعد ثلاثة انتصارات من تحقيق الثلاثية التاريخية والفوز بدوري أبطال أوروبا وكأس ألمانيا والدوري الألماني.

كسب ديميتار دقائق لعب أكثر هذا الموسم حيث شارك في الدوري الألماني في ٢٤ مباراة سجل خلالها ٨ أهداف لكن ناديه خسر صدارة الدوري في الجولة قبل الأخيرة لصالح نادي بوروسيا دورتموند الذي كسب الدوري حينها بعدما بقي ليفركوزن رائد الترتيب من بداية الموسم الكروي في ألمانيا.

إقرأ أيضاً:  بنيامين بافارد – مسيرة ظهير بايرن ميونيخ المتألق

أما على صعيد كأس ألمانيا فقد لعب نجمنا ٦ مباريات سجل بها ٦ أهداف بمعدل هدف في كل مباراة وهو معدل عالي بالنسبة للاعب يملك ٢١ ربيعاً فقط، رغم تسجيل برباتوف هدف التقدم في المباراة النهائية أمام نادي شالكه الألماني إلا أنه خسر المباراة والبطولة بنتيجة أربعة أهداف لهدفين وتكون الخيبة الثانية في ذلك الموسم.

وصل ليفركوزن الألماني إلى نهائي دوري أبطال أوروبا ليحقق مفاجئة بعد إقصائه لأندية عملاقة في طريق إلى النهائي مثل يوفنتوس الإيطالي وأرسنال وليفربول ومانشستر يونايتد الإنكليزيين بانتظار العملاق التاريخي ريال مدريد الإسباني في النهائي.

شارك برباتوف في المباراة النهائية في الشوط الأول لكن لم يستطع تسجيل أي هدف بسبب تألق الحارس الإسباني الشاب وقتها إيكر كاسياس الذي حرم نجمنا من هدفين محققين في تلك المباراة التي خسرها باير ليفركوزن بنتيجة هدفين لهدف واحد.

هذا الموسم المؤلم في نهايته كان له وقع كبير على نفسية اللاعب المتعطش للألقاب والبطولات.

مع خروج العديد من نجوم الفريق مثل الألماني مايكل بالاك والبرازيليين لوتشيو وزي روبيرتو تراجع مستوى الفريق بشكل كبير كانت الأجواء والظروف غير صحية بالنسبة للاعب شاب مثل ديميتار برباتوف للتألق حيث قدم النادي موسم كارثي ولم يستطع اللاعب إلا تسجيل ٤ أهداف فقط.

في الموسم ٢٠٠٣/٢٠٠٤ تألق البلغاري بتسجيل ١٩ هدفاً وصناعة ١٠ أهداف أخرى ليلفت أنظار كبار أندية أوروبا أبرزها العملاق بايرن ميونيخ.

رفض ليفركوزن بيع نجمه الشاب ليخوض معهم الموسم ٢٠٠٤/٢٠٠٥ ويتميز اللاعب بشكل أكبر حيث سجل ٢٦ هدف وهو أفضل مواسمه مع ليفركوزن كما سجل ٢٤ هدفاً في الموسم التالي.

تألق النجم البلغاري جعل مهمة الحفاظ على اللاعب تصبح أكثر صعوبة بالنسبة لإدارة النادي الألماني التي قررت الاستماع لمطالب اللاعب الراغب في الرحيل وتقييم العروض المقدمة لشرائه.

إقرأ أيضاً:  أبو بكر البغدادي – قصة حياة زعيم تنظيم داعش الإرهابي الذي أعلن نفسه خليفة على المسلمين

وافق باير ليفركوزن على بيع لاعبه إلى نادي توتنهام هوتسبير الإنكليزي مقابل مبلغ قدره ١٥ مليون يورو في صيف العام ٢٠٠٦ ليكون أغلى لاعب كرة قدم في تاريخ دولة بلغاريا.

موسم برباتوف الأول مع نادي شمال لندن كان مميزاً بتسجيله ٢٣ هدفاً وصناعة ١٥ هدف أسيست لزملائه ليقدم نفسه كأحد أفضل المهاجمين الشاملين في العالم.

موسمه الثاني في إنجلترا كان أكثر تميزاً وتألقاً حيث سجل الكثير من الأهداف أمام كبار أندية الدوري الانجليزي حيث سجل ٢٣ هدفاً بالمجمل وقدم ١٤ أسيست لزملائه في الفريق كما وصل بنادي توتنهام هوتسبير إلى نهائي كأس الأندية الإنكليزية المحترفة التي تعرف بالكارلينغ كاب ليواجه تشيلسي في النهائي الذي سجل به برباتوف أحد أهداف الفوز ويتوج مع ناديه بلقب البطولة.

مع بداية موسم ٢٠٠٨/٢٠٠٩ انتقل البلغاري الهداف إلى نادي مانشستر يونايتد التاريخي مقابل ٣٨ مليون يورو حيث ساهم في موسمه الأول بتتويج مانشستر يونايتد بلقب الدوري الانجليزي الممتاز والكارلينغوكاب والوصول لنهائي دوري ابطال اوروبا في مواجهة برشلونة الإسباني.

خسر مانشستر يونايتد اللقب أمام برشلونة بثنائية الكاميروني صامويل إيتو والأسطورة ليو ميسي لتكون ثاني خسارات اللاعب في النهائي.

سجل برباتوف في الموسم الثاني له مع مانشستر يونايتد ١٢ هدفاً وصنع ٨ أهداف أخرى وقلة المساهمات ناتجة تراجع عدد دقائق اللعب التي منحت له من قبل المدرب الأسطوري أليكس فيرجسون.

انتفض اللاعب في الموسم ٢٠١٠/٢٠١١ ليسجل ٢٠ هدف بالدوري توجته كهداف للدوري الانجليزي الممتاز ليكون أول لاعب بلغاري يحصد جائزة الحذاء الذهبي لأفضل هداف في البريمييرليج.

وصل رفقة الشياطين الحمر إلى نهائي دوري أبطال أوروبا مجدداً ليواجه أقوى نسخة من برشلونة الإسباني الذي صنفه الكثير حينها كأفضل فريق كرة قدم في تاريخ اللعبة ليخسر النهائي الأوروبي للمرة الثالثة في مسيرته وتصبح كأن البطولة تعاند اللاعب البلغاري على الرغم من عدم استدعائه للنهائي.

في الموسم ٢٠١١/٢٠١٢ سجل ٧ أهداف فقط خلال ١٢ مباراة بدأ منهم ثلاث مباريات فقط كلاعب أساسي وهو ما أثار غضب بعض عشاق النادي.

إقرأ أيضاً:  عبد الأمير قبلان – رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى في لبنان

قلة المشاركات في موسمه الاخير مع مانشستر يونايتد دفع باللاعب للانتقال إلى نادي فولهام الانجليزي بمبلغ مادي وصل إلى ٥ مليون يورو ليبدأ معهم موسم ٢٠١٢/٢٠١٣ ليستعيد برياتوف شيئاً من بريقه مسجلاً ١٥ هدف وصنع ٤ أهداف لزملائه.

الموسم الثاني مع فولهام كان كارثي بالنسبة للفريق حيث هبط لدوري التشامبيونشيب باحتلاله المركز قبل الأخير في الدوري ليقرر الرحيل عن نادي فولهام في فترة الانتقالات الشتوية بغد فسخ التعاقد بين اللاعب والنادي.

تمكن نادي موناكو الفرنسي من ضم اللاعب في صفقة انتقال حر ليكمل مع نادي الإمارة موسم ٢٠١٣/٢٠١٤ ويسهم في ١٥ هدفاً خلال ١٥ مباراة.

الموسم التالي تعرض برباتوف للإصابة لكنه تمكن من تسجيل ٩ أهداف لكن بطلب من مدرب الفريق ليوناردو جارديم قام النادي بفسخ عقد برباتوف في نهاية الموسم.

انتقل بعدها برباتوف إلى نادي باوك سالونيكا اليوناني ولم يستطع أن يسجل إلا ٥ أهداف بسبب لعنة الإصابات التي لازمته ليتم فسخ عقده من قبل إدارة النادي.

في صيف العام ٢٠١٧ انتقل لاعبنا البلغاري إلى نادي كيرلا بلاستيرز الهندي ولم يلعب مع الفريق إلا ٩ مباريات ليقرر بعدها اعتزال كرة القدم نهائياً وهو في سن السابعة والثلاثين منهياً رحلة كبيرة سجل خلالها الكثير من الأهداف وحقق فيها الكثير من البطولات والانجازات الفردية والجماعية.

مسيرته مع المنتخب عرفت مشاركته في ٧٨ مباراة سجل خلالها ٤٨ هدفاً معلناً عن نفسه هدافاً تاريخياً للمنتخب البلغاري رغم أنه اعتزل اللعب الدولي مبكراً في العام ٢٠١٠ حيث كان بإمكانه زيادة حصيلته من الأهداف الدولية.

إقرأ المزيد: لخضر بلومي الجزائري الذي شهد أكبر الأساطير على عبقريته في كرة القدم

أكتب تعليقك ورأيك