فايزة أحمد
فنانون

فايزة أحمد – قصة حياة فايزة أحمد كروان الشرق التي خطفها السرطان

فايزة أحمد – قصة حياة فايزة أحمد كروان الشرق التي خطفها السرطان

استطاعت الفنانة اللبنانية فايزة أحمد أن تجِد لنفسها مكانة مرموقة وسط فنانين عِظام مثل كوكب الشرق أم كلثوم والعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ؛ بعدما اختارت لوناً فريدًا يميّزها عن الآخرين، ولذلك لقّبها الشاعر المصري كامل الشناوي بـ”كروان الشرق”.

فايزة من مواليد مدينة صيدا اللبنانية في 5 كانون الأول/ديسمبر العام 1934 وبتشجيع من أسرتها تعلمت أصول الموسيقى الشرقية من ملحنين لبنانيين، ثم نجحت في اختبار الإذاعة وتزوجت بعد ذلك من أحد الموسيقيين وأنجبت ابنتها فريال.

وبعدما انفصلت عن زوجها سافرت إلى العاصمة السورية والتحقت بإذاعة دمشق ولكنها لم توفق فتنقلت بين دول عربية أخرى لاستعراض مواهبها حتى وجدت ضالتها في القاهرة العام 1954؛ إذ تبناها الملحن محمد الموجي وقدمت معه أغانيها الشهيرة “أنا قلبي إليك ميال” و”بيت العز” و”يامّا القمر ع الباب”.

وفي منزل صديقها فريد الأطرش التقت فايزة شريك عمرها الموسيقار محمد سلطان للمرة الأولى، والذي تزوجته لمدة 17 عامًا وأنجبت منه توأمهما طارق وعمرو، كما قدما الكثير من الأعمال البارزة مثل (رشوا الورد مع الياسمين) و (قاعد معاي) و (بالي معاك) و (أخد حبيبي) و (دنيا جديدة) و (على فين طريقنا) و (شهرين يا حبيبي) و(العمر يا قمر” و(جاية لك) و (بنتي قمورة) و (حاول يوم ورا يوم تنساني) و (بس أنت أوعدني) .

وفي أيار/مايو العام 1981 انفصل الزوجان وشريكا النجاح لترتبط الفنانة اللبنانية بعد ذلك بالضابط عادل عبدالرحمن، والذي انفصلت عنه بعد إصابتها بسرطان الثدي، عائدة من جديد إلى طليقها ووالد ابنيها محمد سلطان وعاشت معه حتى وفاتها.

فايزة لم تقدم للسينما سوى سبعة أفلام منها “المليونير الفقير” مع إسماعيل ياسين و”تمرحنة” مع رشدي أباظة و”ليلى بنت الشاطئ” مع محمد فوزي، و”القاهرة في الليل” مع ثلاثي أضواء المسرح و”أنا وبناتي” مع زكي رستم .

ومن أشهر أعمالها الغنائية “ست الحبايب” والتي تم تقديمها في قالب “الاسكتش” من بطولة عزيزة حلمي وزهرة العلا ومحمد عوض، وهي من كلمات حسين السيد وألحان موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب ، وقد سجّلتها فايزة في الإذاعة المصرية وأذيعت في الساعة العاشرة والربع من مساء الجمعة 21 آذار/ مارس العام 1958.

فايزة أحمد
فايزة أحمد

وبعد إصابتها بالسرطان قدم لها حسين السيد أغنية “لا يا روح قلبي” فأعجبت بها وأصرّت على تسجيلها ضاربة بنصائح الأطباء عرض الحائط لاسيما أنها كانت عائدة للتو من رحلة جراحية دقيقة في الولايات المتحدة الأميركية، فأتمّت البروفات وحضرت التسجيل في الإذاعة وهي جالسة على مقعد طوال أسبوع كامل، حتى خرج للنور آخر أعمالها الفنية.

وسريعًا ما تدهورت الحالة الصحية لفايزة أحمد بعدما انتشر السرطان في جسدها ولزمت غرفة العناية المركزة حتى توفيت في 24 أيلول/سبتمبر العام 1983.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *