فنانون

طلال مارديني – قصة حياة الممثل والمؤلف السوري الناجح بطل مسلسل “أيام الدراسة”

طلال مارديني
طلال مارديني

ولد الممثل والمؤلف السوري الشاب طلال مارديني واسمه الكامل طلال أيمن مارديني في العاصمة دمشق بتاريخ 25 يوليو 1981 ، وهو يعتبر من أهم الفنانين الشباب في سورية ، حيث تمكن من الوصول الى الشهرة وقلوب الجمهور من خلال شخصياته المتنوعة ، وبالخصوص في أعماله الكوميدية و مسلسلات البيئة الشامية ، كما أنه يعتبر من أبرز الكتّاب الشباب حيث ألف العديد من المسلسلات التي لاقت رواجاً كبيراً .

بعد أن أنهى مارديني مراحله الدراسية الأولى والمتوسطة ، درس في قسم التاريخ التابع لكلية الآداب والعلوم الانسانية بجامعة دمشق ، لكنه لم يعمل في تخصصه الدراسي بعد التخرج واتجه الى مجال الفن الذي عشقه وبرع فيه .

طلال مارديني

طلال مارديني

مسيرة طلال مارديني الفنية :

جاءت بداية مسيرته الفنية في عام 2005 بمشاركته في مسلسلين بذات العام وهما ( فسحة سماوية – فرن الماعز ) ثمّ بمسلسل “كسر الخواطر” في عام 2006 ، وقد كان نجاحه في هذه الأعمال الباب الذي فتح له طريق الشهرة ، فشارك منذ ذلك الوقت بأكثر من خمسين عمل تنوعت بين المسلسلات الكوميدية والاجتماعية والتاريخية والبيئة الشامية .

أشهر أعمال طلال مارديني :

( أولاد الحارة – بعد السقوط – أبو خليل القباني – رايات الحق – رجال العز – أيام الدراسة بأجزائه الثلاثة – زمن البرغوت – فتت لعبت – وعدتني يا رفيقي – خاتون – وردة شامية – سايكو – الحرملك ) ومن آخر أعماله التلفزيونية مسلسل “أحلى ايام” الذي يعتبر الجزء الثالث من مسلسل “أيام الدراسة” وهو أحد اشهر أعماله وأنجحها على الصعيد الجماهيري ، حيث جسد بالمسلسل شخصية غسان التي اعتبرها قريبة جداً من شخصيته الحقيقية .

إقرأ أيضاً:  نورا - قصة حياة نورا الفنانة الهادئة الجميلة الملامح

تعرض هذا الفنان الشاب لإصابة قاسية في رقبته ، أثناء مشاركته بمسلسل “هارون الرشيد” الذي جسد فيه شخصية وزير هارون الرشيد “الفضل بن الربيع” ، حيث سقط عن الحصان واضطر أن يبتعد لفترة عن التصوير حتى تعافى تماماً ، ثمّ عاد ليكمل تصوير مشاهده .

لم يقتصر نجاح طلال مارديني على التمثيل ، فقد قام بكتابة القصة والسيناريو والحوار للعديد من الأعمال الناجحة ، ومن أبرزها ( أيام الدراسة ج 1 و2 – رجال العز – فتت لعبت – حدك مدك – خاتون ج 1 و2 – أحلى أيام ) ، وقد اعلن في أكثر من مناسبة أن للفنان الكبير ياسر العظمة دور كبير في توجهه للكتابة ، بعد ان أعجب بكتاباته وشجعه عليها .

أما على الصعيد السينمائي فقد كان فيلم “التجلي الاخير لغيلان الدمشقي” الذي عرض في عام 2008 ، العمل الوحيد الذي شارك فيه طلال مارديني سينمائياً .

إقرأ أيضاً : هيو غرانت – قصة حياة الفنان البريطاني العالمي وما هي حقيقة إدمانه الغريب

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇