ريكي مارتن
فنانون

ريكي مارتن – قصة حياة الفنان العالمي الوسيم ذو الميول المثلية

ولد المغني البورتريكي ريكي مارتن واسمه الكامل أنريكي مارتن موراليس في مدينة سان خوان في بورتوريكو بتاريخ 24 ديسمبر 1971 ، والده يدعى إنريكي مارتن نيجروني وهو خبير نفسي ، بينما عملت والدته نيريدا موراليس بالمحاسبة ، وقد انفصل الزوجان عندما كان ولدهما في الثانية من عمره فقط ، وهذا ما جعله يعيش طفولة غير مستقرة تنقل فيها كثيرا بين مكان وآخر ، ويعتبر مغني البوب ذو الأصول الإسبانية من أشهر المغنيين في العالم ، وبالخصوص بعد أن لحن وأدى أغنية كأس العالم 1998 ” La Copa de la Vida” التي لاقت نجاحاً عالمياً منقطع النظير .

ريكي مارتن
ريكي مارتن

حياة ريكي مارتن الشخصية :

بقي هذا الفنان العالمي حريصاً على عدم التحدث عن حياته الشخصية ، والتهرب من الاسئلة التي تطرح عليه في هذا الموضوع ، وقد استعان في عام 2008 بأم بديلة ليصبح والداً لطفلين ، ثمّ فاجئ جمهوره في عام 2010 بعد إعلانه للجميع بأنه مثلي الجنس وبأنه فخور بذلك .

تمكن ريكي من الحصول على الجنسية الإسبانية في عام 2011 ، مما ساعده على الزواج بشريكه الإقتصادي كارلوس غونزاليز لأن القانون الإسباني يسمح بذلك ، لكنه انفصل عنه في عام 2014 ، وفي عام 2016 أعلن زواجه من الفنان السويدي ذو الأصول السورية “جوان يوسف” ، وقد أعلن ريكي مارتن مؤخراً عن إنجابه وزوجه جوان ابنهما الرابع مستعينين بالأم البديلة .

حياة ريكي مارتن المهنية :

كان شغفه بالغناء والفن ظاهراً منذ أن كان طفلاً ، فحضر وهو في السادسة من عمره الكثير من دروس تعليم التمثيل والغناء ، وانضم بعد ذلك لعدة فرق غنائية وشارك في المسرحيات التي عرضتها المدرسة ، وما لبث أن ظهر على تلفزيونات بورتوريكو المحلية ، بالإعلانات التجارية للعديد من المنتجات والمطاعم .

انضم في 13 من عمره الى فرقة Menudo المخصصة لمن هم دون 18 عام واستمر فيها خمسة أعوام ، وبعد بلوغه 18 عاد الى بورتوريكو وأكمل دراسته الثانوية ، لينتقل بعد ذلك الى نيويورك التي شهدت انطلاقته نحو العالمية ، فأطلق ألبومه الأول “Ricky Martin” في عام 1988 ثمّ أطلق في عام 1989 ثاني ألبوماته بعنوان ” Me Amaras” ، وبعد ذلك ظهرت موهبته التمثيلية فشارك بمسرحية غنائية عرضت في المكسيك ، ليظهر لاحقاً في مسلسل إسباني اسمه ” Alcanzar una Estrella” وفي فيلم مقتبس عن المسلسل ويحمل نفس الاسم .

كان لانتقاله الى لوس أنجلوس في عام 1993 أثر إيجابي كبير عليه ، فشارك بالعديد من المسلسلات المشهورة وظهر على مسارح بروناي ، لكن انشغاله بالتمثيل لم يمنعه من إطلاق عدة ألبومات غنائية ناجحة وإحياء حفلات جماهيرية كبيرة .

ويبقى ألبومه الرابع الذي أطلق عام 1998 أشهر ألبوماته لأنه تضمن أغنية ” La Copa de la Vida” التي قدمت لكأس العالم 1998 ، فانتشرت هذه الأغنية بشكل فاق الوصف وتابعها بمراسم الحفل مباشرة أكثر من ملياري انسان حول العالم ، وقد فاز عن ألبومه هذا “Vuelvei” بجائزة غرامي 1999 ، وقد استفاد ريكي مارتن من نجاحه في إطلاق ألبوم جديد احتوى على أول أغنية له باللغة الإنجليزية وكانت بعنوان ” Livin’ La Vida Loca” ، وقد حقق الألبوم نجاحاً هائلاً واحتل المركز الاول في تصنيف Billboard .

تتالت أعمال هذا النجم العالمي التي لاقت نجاحاً منقطع النظير ، وهذا ما جعله يترشح لجوائز غرامي في عدة مناسبات وفاز فيها أكثر من مرة ، كما أن مجلة ” Time Magazine” نسبت له الفضل الكبير في ترك أثر مهم للثقافة اللاتينية على موسيقى البوب الامريكية ، كما أنه شارك عام 2013 بالنسخة الاسترالية من برنامج “The Voice” بالإضافة الى مشاركته بذات البرنامج في نسخته المكسيكيّة .

ونظراً لما أصبح يعنيه صاحب الصوت المصنف من طبقة ” التينور” لبلده بورتوريكو ، فقد بات هذا البلد يحتفل بتاريخ 31 من شهر أغسطس من كل عام بيوم اسمه “يوم ريكي مارتن ” .

إقرأ أيضاً : أريانا غراندي – قصة حياة النجمة العالمية ذات الشهرة الواسعة

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

شارك هذه الصفحة مع الأصدقاء 🤩👇

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *