أدباء

هاروكي موراكامي – قصة حياة الكاتب الياباني الشهير

هاروكي موراكامي – قصة حياة الكاتب الياباني الشهير
هاروكي موراكامي – قصة حياة الكاتب الياباني الشهير

هاروكي موراكامي كاتب ياباني شهير حققت أعماله نجاحاً كبيراً وتمت ترجمة كتاباته لأكثر من خمسين لغة عالمية من بينها اللغة العربية، ونال جوائز عديدة.

هاروكي موراكامي – قصة حياة الكاتب الياباني الشهير

هاروكي موراكامي – قصة حياة الكاتب الياباني الشهير

هاروكي موراكامي – قصة حياة الكاتب الياباني الشهير

ولد في مدينة كيوتو اليابانية في الثاني عشر من يناير عام 1494 ويعد هو من الجيل الياباني الأول الذي نشأ بعد الحرب العالمية الثانية.

والده كان كاهناً بوذياً أما والدته فكانت ابنة لتاجر من مدينة أوساكا.

عمل والداه في تدريس الأدب الياباني وهذا ما جعل ميول ابنهما تتجه نحو الأدب.

تأثر منذ نعومة أظفاره بالثقافة الغربية وبالموسيقى والأدب الروسي، وقرأ أعمال أدبية لعدد كبير من المفكرين الغربيين أمثال فرانس كافكا وجوستاف فلوبيير، وتشارلز ديكنز، وغيرهم الكثير من الأدباء.

إقرأ أيضاً:  وئام الدحماني - قصة حياة النجمة التي فاجأت العرب برحيلها

بعدا انتهائه من الدراسة الثانوية التحق بجامعة واسيدا في طوكيو، وأثناء الدراسة التقى بحب حياته بيوكو التي أصبحت زوجته لاحقاً.

افتتح رفق بيوكو مقهى وحانة مخصصة لموسيقى الجاز في منطقة كوكوبونجي في طوكيو.

رحلته في عالم الأدب والتأليف بدأت في سن التاسعة والعشرين برواية “الريح تغني” التي كتبها في العام 1979 لمسابقة أدبية، وفازت هذه الرواية بالجائزة الأولى في المسابقة.

نجاح هذه الرواية شجعه على الاستمرار في الكتابة فأصدر الجزء الثاني منها “بينبول” وفي العام 1982 أصدر الجزء الثالث ” مطاردة خروف بري”.

واصل بعدها مسيرته في عالم التأليف والكتابة وتناولت أعماله السوداوية والسريالية والاغتراب والوحدة والانسلاخ الاجتماعي وتأثيره على الأفراد.

إقرأ أيضاً:  أبو القاسم الشابي – قصة حياة شاعر الخضراء الذي توفي شاباً وترك قصائد خالدة

وظهر تأثره برايموند تشاندلر و كورت فونيجت في كتابته وهذا ما دفع الصحافة والنقاد اليابانيين لانتقاده واتهامه بالبعد عن المنهج الأدبي الياباني.

وعلى الرغم من الانتقادات التي وجهت له في اليابان إلّا أن أعماله الأدبية تصدرت في أنحاء العالم وتمت ترجمتها لعدد كبير من اللغات.

حصد هاروكي موراكامي عدداً كبيراً من الجوائز العالمية الأدبية أهمها: جائزة عالم الفنتازيا التي فاز بها في العام 2006، وجائزة فرانكو أوكونور العالمية للقصة القصيرة التي حققها في العام 2006 أيضاً، وجائزة فرانك كافكا، بالإضافة إلى جائزة القدس عام 2009.

أبرز مؤلفاته:

اسمع صوت أغنية الريح، بنبول، مطاردة الخراف الجامحة، أرض العجائب الحارة ونهاية العالم، جنوب الحدود غرب الشمس، تاريخ العصفور الآلي، كافكا على الشاطئ، ما بعد الظلام، مقتل قائد الفرسان وغيرها من الأعمال.

أكتب تعليقك ورأيك