Press "Enter" to skip to content

محمد الفيتوري – قصة حياة محمد الفيتوري شاعر أفريقيا

محمد الفيتوري – قصة حياة محمد الفيتوري شاعر أفريقيا

محمد الفيتوري إسمه الكامل محمد مفتاح رجب الفيتوري شاعر عربي سوداني معاصر ، يعد من أبرز رواد الشعر الحر ، اشتهر بمواقفه المناهضة للعنصرية وللتمييز العنصري ، وبقوميته العربية الأصيلة ، وبحبه لإفريقيا .

ولد في الرابع والعشرين من تشرين الأول ( نوفمبر) عام 1936في مدينة الجنينة والتي تقع غرب ولاية دارفور السودانية ، والده كان شيخا صوفيا ، ومنه تعلم الصبر .

انتقل وهو في سن صغيرة للعيش في مدينة الإسكندرية المصرية ، وفيها نشأ ، فحفظ القرآن الكريم ، ودرس بالمعهد الديني الموجود في المدينة ، بعد ذلك انتقل للقاهرة ليكمل تعليمه فيها ، فالتحق بكلية العلوم بالأزهر الشريف ، وتخرج منها .

إقرأ أيضاً:  ابن الرومي - قصة حياة ابن الرومي الشاعر المتشائم

على الرغم من تخرجه من كلية العلوم إلا أن ميوله الأدبية كانت واضحة منذ الصغر ، وعمل في عدد من المجلات والصحف المصرية والسودانية ، وفي العام 1968 تم تعيينه كخبير للإعلام في جامعة الدول العربية ، واستمر في هذا المنصب حتى عام 1970 ، بعد ذلك عمل كمستشار وسفير في سفارة ليبيا في لبنان ، بالإضافة إلى ذلك فقد عمل الفيتوري كمستشار للشؤون السياسية والإعلامية بالسفارة الليبية في المغرب .

وفي عهد الرئيس جعفر النميري قامت الحكومة السودانية بسحب جواز سفره ، بسبب معارضته لنظام الحكم ، فقام العقيد معمر القذافي بمنحه الجنسية الليبية وأعطاه جواز سفر ليبي ، وهذا ما يفسر لنا عمله في السفارات الليبية دون السودانية .

إقرأ أيضاً:  والتر بنيامين - قصة حياة الفيلسوف الألماني الكبير
محمد الفيتوري
محمد الفيتوري

يعد الفيتوري من أبرز رواد الشعر الحر ، فلم يكن يرغب بالالتزام بقيود الشعر القديم كالوزن والقافية ، ودافع في شعره عن القضايا الإنسانية ، ورفض العبودية ، كما افتخر بالعروبة التي ينتمي إليها ، وعشق الأرض الإفريقية أرض أجداده ، ودعا الشعب الإفريقي للتحرر والثورة على الاستعمار.

وبعدها تم سحب جواز السفر الليبي منه عقب سقوط حكم معمر القذافي ، لكن الحكومة الليبية الجديدة منحته جوازا جديدا سافر من خلاله نحو المغرب العربي ليقيم في ضاحية سيدي العابد جنوب العاصمة المغربية الرباط ، وفي العام 2014 ونظرا لإبداعاته الشعرية منحته الحكومة السودانية جواز سفر دبلوماسي .

توفي محمد الفيتوري في الرابع والعشرين من نيسان ( أبريل ) عام 2015 في المغرب عن عمر يناهز خمسة وثمانين عاما قضاها في الكفاح والنضال والتشرد بعيدا عن وطنه الأم السودان ، تاركا خلفه إرثا شعريا كبيرا .

إقرأ أيضاً:  درية شفيق - قصة حياة درية شفيق الأديبة الملقبة ببنت النيل

أبرز أعماله :

عريانا يرقص في الشمس .

نار في رماد الأشياء .

اذكريني يا إفريقيا .

أحزان إفريقيا .

عاشق من إفريقيا .

أغاني إفريقيا .

سقوط دبشليم .

سولارا .

معزوفة درويش متجول .

ابتسمي حتى تمر الخيل .

ثورة عمر المختار .

عصفورة الدم .

شرق الشمس ، غرب القمر .

يأتون العاشقون إليك .

قوس الليل ، قوس النهار .

أغصان الليل عليك .

يوسف بن تاشفين .

الشاعر واللعبة .

أقوال شاهد إثبات .

البطل والثورة والمشنقة .

إقرأ في نجومي أيضاً: الراعي النميري – قصة حياة الراعي النمير أشهر شعراء بني نمير

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *