أدباء

فرانسيس فوكوياما – قصة حياة المفكر السياسي والفيلسوف الامريكي مؤلف كتاب نهاية التاريخ

فرانسيس فوكوياما
فرانسيس فوكوياما

ولد يوشيهيرو فرانسيس فوكوياما في مدينة شيكاغو التابعة لولاية إلينوي الأمريكية بتاريخ 27 أكتوبر/ تشرين الأول 1952م، ويبقى أشهر اعمال هذا الفيلسوف والمفكر الأمريكي من أصول يابانية كتاب “نهاية التاريخ والإنسان الأخير”، كما أنه من العاملين بفرق التخطيط لوزارة الخارجية الأمريكية.

حياة فرانسيس فوكوياما الشخصية والمهنية:

ينتمي فوكوياما الى عائلة من أصول يابانية حيث هرب جده من اليابان مع بداية القرن العشرين خلال الحرب الروسية اليابانية، واستقر في لوس أنجلوس التي افتتح فيها متجراً، أما والده فقد درس في جامعة شيكاغو وحصل منها على شهادة الدكتوراه في علم الاجتماع، وقد قام بعد ذلك بتعليم الدراسات الدينية بالجامعة.

التقى الكاتب المعروف في جامعة كاليفورنيا مع لورا هولمجرين التي تزوجها، وأثمر زواجهما عن إنجاب كل من ديفيد وجوليا وجون.

فرانسيس فوكوياما

فرانسيس فوكوياما

كان فرانسيس من المتفوقين دراسياً وقد نال من جامعة كورنيل شهادة البكالوريوس في الكلاسيكيات، وبعد ذلك حصل على شهادة الدكتوراه بالعلوم السياسية من جامعة هارفارد، عن اطروحته المرتبطة بالتهديدات السوفيتية.

عمل فوكاياما بين عامي 1996 – 2010 كأستاذ للسياسات العامة في جامعة جورج ماسون، ثمّ كأستاذ بالاقتصاد السياسي ومدير لبرامج التنمية الدولية في جامعة جونز هوبكنز، وبعد عام 2010 عمل في مركز الديمقراطية والتنمية وسيادة القانون التابع لجامعة ستانفورد.

كتاب نهاية التاريخ والإنسان الأخير:

إنه كتابه الأشهر الذي بدأ كأطروحة نشرها في عام 1989م في مجلة ناشيونال إنترست، ثمّ توسع فيها لتصبح من اشهر الكتب السياسية، حيث ناقش من خلال هذا الكتاب التطور في التاريخ البشري، والصراع بين الايديولوجيات، الذي انتهى وفق رأيه مع سقوط جدار برلين ونهاية الحرب الباردة مع بداية تسعينيات القرن العشرين، حيث استقر العالم على السياسة الديمقراطية الليبرالية.

قام فرانسيس فوكوياما بتأليف العديد من الكتب التي لاقت رواجاً كبيراً ومنها: (العلاقات الأميركية اليابانية بعد الحرب الباردة – الفضائل الاجتماعية وتحقيق الازدهار – نهاية النظام – المؤسسة الافتراضية وتنظيم الجيش – الاختلال الكبير: الطبيعة البشرية وإعادة بناء النظام الاجتماعي – رأس المال الاجتماعي والمجتمع المدني – الثورة المعلوماتية والحيوية – مستقبلنا بعد البشري: عواقب ثورة التقنية الحيوية – بناء الدولة – بعد المحافظين الجدد: أميركا على مفترق طرق – اميركا على مفترق طرق: الديمقراطية، السلطة، وميراث المحافظين الجدد – بناء الأمة: ما هو أبعد من العراق وأفغانستان – الجانب الأعمى: كيفية استباق الأحداث المفاجئة وأوراق اللعب الجامحة في السياسة الدولية – فجوة الانحدار: توضيح فجوة التقدم بين أميركا اللاتينية والولايات المتحدة – أصول النظام السياسي: من قبل التاريخ وحتى الثورة الفرنسية – النظام السياسي والاضمحلال: من الثورة الصناعية إلى عولمة الديمقراطية).

إن فوكوياما كان يحسب ضمن تيار المحافظين، إلا أنه عارض غزو اميركا للعراق، كما أنه في عام 2008 انتخب الرئيس باراك اوباما ودعمه، كما أن فرانسيس فوكوياما كان من معارضي الرئيس دونالد ترامب واعلن أن العالم سيشهد ركود ديمقراطي في عهده.

إقرأ أيضاً: أنسي الحاج – قصة حياة الشاعر والصحفي الذي ترك بصمة واضحة على الثقافة العربية

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

أكتب تعليقك ورأيك