أدباء

غابرييل غارثيا ماركيث – قصة حياة مؤلف رواية مائة عام من العزلة

غابرييل غارثيا ماركيث

غابرييل غارثيا ماركيث صحافي، وروائي كولومبي شهير، يعد واحد من أبرز أدباء أمريكا اللاتينية، ألف العديد من الروايات ومن أبرزها رواية مائة عام من العزلة.

ولد في السادس من آذار ( مارس) عام 1927 في مدينة أراكاتاكا ماجدالينا الواقعة في كولومبيا، وفيها نشأ برعاية جديه بعد أن رحل والده ووالدته نحو بارانكويلا بعد فترة من ولادته.

جده كان العقيد ماركيث وهو الذي رباه لذلك فإن أديبنا أعجب وتأثر به كثيرا، حتى أنه عده الحبل السري الذي يربط التاريخ بالواقع.

أحب العلم منذ الصغر وبدأ تعليمه الأساسي في سوكر، ومن ثم تم إرساله إلى مدرسة داخلية في بارنكويلا ليتم تعليمه فيها، وفي تلك الفترة بدأت موهبته بالظهور، حيث كان يكتب القصائد الهزلية، كما كان يرسم رسوما هزلية لهذه القصائد، ونظرا لعدم اهتمامه بالأنشطة الرياضية أطلق عليه رفاقه لقب العجوز.

ومنذ عام 1940 بدأ ينشر قصائده في المجلة المدرسية للشباب التابعة للمدرسة اليسوعية والتي درس فيها الثانوية، ومن ثم حصل على منحة من الحكومة ليتم دراسته الثانوية في بلدية ثيباكيرا وفيها أنهى المرحلة الثانوية.

غابرييل غارثيا ماركيث
غابرييل غارثيا ماركيث

وفي العام 1947 التحق بجامعة كولومبيا الوطنية في بوغاتا حيث درس القانون، وفي العام 1948 أغلقت الجامعة أبوابها بسبب حدوث أحداث شغب فيها، الأمر الذي جعله يتفرغ للأدب.

ومن ثم انتقل غابرييل غارثيا ماركيث نحو جامعة قرطاجنة، وفي العام 1950 تخلى عن المحاماة وبدأ العمل في مجال الصحافة، حيث أصبح كاتب عمود ومراسل لصحيفة إل هيرالدو.

وفي العام 1954 عمل كمراس وناقد في صحيفة الإسبكتادور، وفي العام 1958 تزوج من ميرثيدس بارشا، وفي العام 1961 انتقل للعيش في نيويورك حيث عمل كمراسل لوكالة برنسا لاتينا.

وشهد العام 1967 بزوغ نجم غابرييل غارثيا ماركيث حيث قام بنشر روايته الشهيرة مائة عام من العزلة، حيث تم بيع ثمانية آلاف نسخة في الأسبوع الأول من صدور هذه الرواية، وبسبب هذه الرواية نال جائزة نوبل للآداب عام 1982 ليكون أول أديب كولومبي ينال هذه الجائزة.

بعد ذلك توالت أعماله الأدبية ومن أبرز أعماله وقائع موت معلن التي أصدرها في العام 1981، ورواية الحب في زمن الكوليرا والتي أصدرت في العام 1985، بالإضافة إلى رواية الجنرال في متاهة.

يعد غابرييل غارثيا ماركيث أحد أغزر الأدباء إنتاجا، وتم عده من كتاب الواقعية العجائبية، وتتميز كتاباته بأسلوب مترابط ومحكم ومشوق.

نال هذا الأديب نتيجة أعماله العديد من الجوائز ومن أبرزها جائزة الرواية، الدكتوراه الفخرية في الآداب من جامعة كولومبيا، جائزة رومولو جايجوس، وسام جوقة الشرف الفرنسية، وسام النسر الأزتيك بالإضافة لعدد آخر من الجوائز.

على الصعيد الشخصي أثمر زواجه من ميرثيدس بارشا عن إنجاب ولدين وهما روديجو ماركيث، وجونثالو ماركيث.

توفي غابرييل غارثيا ماركيث في السابع عشر من نيسان ( أبريل) عام 2014 في مدينة مكسيكو المكسيكية عن عمر يناهز سبعة وثمانين عاما قضاها في الإبداع الأدبي، ليخسر العالم بوفاته رائد من رواد الرواية العالمية، وأديبا قل نظيره.

أبرز أعماله:

مائة عام من العزلة؛ الحب في زمن الكوليرا؛ لا يوجد لصوص في هذه المدينة؛ يوم من هذه الأيام؛ السيدة التي ستصل في السادسة.

إقرأ أيضاً: إيفان تورغينيف – قصة حياة إيفان تورغينيف الأديب الروسي الكبير

السابق
بابلو نيرودا – قصة حياة الأديب التشيلي الحاصل على جائزة نوبل
التالي
فيديريكو غارثيا لوركا – قصة حياة عندليب الأندلس