أدباء

عبد الرحمن منيف – قصة حياة السياسي والأديب السعودي الكبير

عبد الرحمن منيف

عبد الرحمن منيف سياسي، أديب، خبير اقتصادي، ناقد، وكاتب سير ذاتية سعودي كبير، يعد واحدا من أهم وأبرز الأدباء والاقتصاديين في القرن العشرين، كتب عددا من الروايات ويعد أحد أعمد السرد الأدبي.

ولد في التاسع والعشرين من أيار ( مايو) عام 1933 في العاصمة الأردنية عمان وفيها نشأ.

والده هو إبراهيم منيف سعودي الجنسية وكان تاجرا وتزوج عدة نساء من داخل وخارج المملكة العربية السعودية، وذلك خلال رحلاته إلى العراق وبلاد الشام، أما والدته فهي نورة الجمعان.

توفي والده وهو في سن الثالثة عشرة فاهتمت والدته بتربيته وتعليمه وكان لها أثرا كبيرا عليه، حيث شجعته على مواصلة رحلته العلمية.

دراسته كان في مدارس مدينة عمان، ومنها نال الشهادة الثانوية في العام 1952، وبعد ذلك رحل نحو العراق من أجل أن يدرس الحقوق، ولكن في العام 1955 تم إبعاده عن العراق لأسباب سياسية، ليرحل نحو مصر، حيث أتم تعليمه، وفي العام 1958 اتجه نحو يوغسلافيا حيث أكمل دراسته العليا في جامعة بلغرود، وفي العام 1961 استطاع الحصول على شهادة الدكتوراه في علم الاقتصاد.

إقرأ أيضاً:  أبو العباس القلقشندي - قصة حياة مؤلف صبح الأعشى
عبد الرحمن منيف
عبد الرحمن منيف

انضم لحزب البعث العربي الاشتراكي لفترة من الزمن، وأصبح عضوا في القيادة القومية، وفي العام 1962 أنهى علاقته بالحزب بعد مؤتمر حمص.

وبعد أن حدثت نكسة حزيران عام 1967 أظهر عبد الرحمن منيف معارضته لكافة الأنظمة السياسية العربية سواء أكانت ملكية أم دستورية، وأشار بأصابع الاتهام إليها، وبأنها السبب الرئيسي وراء ما يحدث في الأمة العربية.

وفي الفترة ما بين عامي 1973 و1981 عمل في مجال الصحافة، فبدأ العمل في مجلة البلاغ السياسية اللبنانية، ومن ثم أصدر أول أعماله الأشجار واغتيال مرزوق، ومن ثم تولى تحرير مجلة النفط والتنمية حتى العام 1981، حيث ابتعد عن عالم الصحافة والعالم العربي بأكمله ورحل نحو فرنسا ليواصل كتابة مؤلفاته.

إقرأ أيضاً:  محمود سالم - قصة حياة مؤلف سلسلة ألغاز المغامرون الخمسة

نال هذا الأديب مجموعة كبيرة من الجوائز، كما تم تكريمه في عدد كبير من المناسبات، ومن أبرز الجوائز التي نالها جائزة العويس الثقافية، وجائزة ملتقى القاهرة للإبداع الروائي، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من الجوائز.

يعد عبد الرحمن منيف من أكثر الأدباء العرب نشاطا في القرن العشرين، ووضع مجموعة كبيرة من الأعمال الروائية والتي تناول فيها الواقع السياسي والاجتماعي للوطن العربي.

توفي هذا الأديب الكبير في الرابع والعشرين من كانون الثاني (يناير) عام 2004 في العاصمة السورية دمشق عن عمر يناهز واحد وسبعين عاما قضاها متنقلا بين بلدان العالم، ليسدل الستار بوفاته على واحد من أهم الروائيين العرب.

أبرز أعماله:

الأشجار واغتيال مرزوق؛ قصة حب مجوسية؛ الباب المفتوح؛ أسماء مستعارة؛ العراق هوامش من التاريخ والمقاومة؛ ذاكرة المستقبل.

إقرأ أيضاً:  أحلام مستغانمي - قصة حياة أحلام مستغانمي الروائية العظيمة

إقرأ أيضاً: أحمد خالد مصطفى – قصة حياة صاحب رواية أنتيخريستوس

السابق
يوسف زيدان – قصة حياة الكاتب المصري المثير للجدل
التالي
أبرهة الأشرم – قصة حياة الملك الذي أراد هدم الكعبة