روجر بيكون
أدباء رجال دين

روجر بيكون – قصة حياة العالم الإنجليزي الكبير الملقب “المعلم المذهل”

ولد الراهب والفيلسوف روجر بيكون المعروف باسم “المعلم المذهل” Doctor Mirabilis في مدينة إيلشيستر بمقاطعة سومرست الإنجليزية في عام 1220 ، وهو يعتبر من أشهر علماء العصور الوسطى وأول من وضع قوانين للمنهج العلمي في أوروبا ، علماً أنه تأثر بشكل كبير بأعمال أفلاطون وسجن لفترة بسبب اهتماماته وآرائه .

روجر بيكون
روجر بيكون

حياة روجر بيكون :

درس هذا العالم في جامعة أكسفورد وكان متفوقاً جداً ، وبعد أن أنهى دراسته أصبح مدرساً في نفس الجامعة ، حيث كان محاضراً بفلسفة أرسطو ، وعلى الرغم من أنه لا توجد معلومات عن نيله درجة الدكتوراه ، لكن المؤكد أنه تلقى دعوة من جامعة باريس سنة 1237 للتدريس فيها ، فكان استاذاً في قواعد اللغة اللاتينية والهندسة والحساب والمنطق الأرسطي والجوانب الرياضية في علم الفلك ، وقد كان له الكثير من الزملاء المعروفين بالهيئة التدريسية للجامعة ، ومن اهمهم منافسه على المستوى العلمي “ريتشارد روفوس” ، وألبيرتوس ماغنوس وروبرت كيلواردبي ، كما أن أحد زملائه أصبح لاحقاً البابا يوحنا الحادي والعشرين .

ترك روجر بيكون في عام 1247 العمل في جامعة باريس ، وعاد الى التدريس في جامعة أوكسفورد ، وخلال كل تلك المدة حاول هذا العالم الكبير أن يزيد من معارفه العلمية ، فدرس معظم الأعمال العربية والإغريقية الخاصة بعلم البصريات ، كما تعرف على عدة مؤلفات طبية إسلامية ودرس اللغة اليونانية ، حتى أنه كشف سنة 1267 حقيقة المبالغ التي أنفقها على شراء الكتب السرية والآلات خلال العشرين عام السابق والتي بلغت 2000 جنيه ( وهو مبلغ ضخم جداً في ذلك الوقت ) ، وبأنه استأجر بعض الطلاب اليهود كي يعلموه اللغة العبرية ويساعدوه على قراءة العهد القديم باللغة الأصلية له .

أهم أعمال روجر بيكون :

كانت الفلسفة في أوروبا تعتمد بالعصور الوسطى على التوسل بالمرجعية الكنسية ، وعلى بعض أعمال أرسطو وأفلاطون المترجمة بشكل غير دقيق ، وبعد أن توفرت مصادر أكثر دقة اعتمد بيكون عليها وطالب بجمع المعلومات الدقيقة قبل استنباط العلم ، وطالب بإعادة النظر في علم الإلهيات وبتدريس طلاب اللاهوت الفلسفة الطبيعية .

أما أهم ما كتبه فهو كتاب “العمل العظيم” الذي احتوى على أبحاث في الرياضيات والكيمياء والبصريات وعلم الفلك ، حيث وضع نظريات عن مواقع الأجرام السماوية وأحجامها ، وقد قام بتقسيم هذا الكتاب الذي طالب فيه بإصلاح التقويم لسبعة اقسام هي :

( الأسباب الأربعة العامة للجهل البشري – تقارب الفلسفة مع علم اللاهوت – فوائد القواعد النحوية – فوائد الرياضيات في علم الفيزياء – علم المنظور – العلوم التجريبية – فلسفة الأخلاق ) .

بعد مسيرة علمية كبيرة توفي روجر بيكون في مدينة اوكسفورد في عام 1292 تاركاً وراءه إرث علمي في غاية الأهمية .

إقرأ أيضاً : بيير دي رونسار – قصة حياة أحد أبرز الشعراء بالتاريخ الفرنسي الملقب “أمير شعراء فرنسا”

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

شارك هذه الصفحة مع الأصدقاء 🤩👇

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *