أدباء رسامون

دكتور سوس – قصة حياة أحد أشهر مؤلفي كتب الاطفال ذات العالم السحري

دكتور سوس
دكتور سوس

ولد الكاتب ورسام الكارتون والكاريكاتير الامريكي تيودور سوس جيزل المعروف باسم دكتور سوس في مدينة سبرينغفيلد بولاية ماساتشوستس في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك بتاريخ 2 مارس 1904،وقد اشتهر بشكل خاص برسومه ومؤلفاته التي كانت شخصياتها غريبة وأشكالها عجيبة، وكانت قوافي كلماته موسيقية وكلماته ممتعة للقراء، حتى بيع من مؤلفاته اكثر من 200 مليون نسخة.

بدأ كتاباته في ثلاثينيات القرن العشرين قبل أن تبدأ الحرب العالمية الثانية، كما أنه عمل خلال حياته المهنية بالعلاقات العامة، بالإضافة الى احترافه لأفلام الرسوم المتحركة وكتاباته الفكاهية للأفلام والمجلات.

حياة دكتور سوس الشخصية:

بعد أن أنهى مراحله التعليمية الأولى والمتوسطة دخل الى جامعة دارتموث التي كان يكتب في مجلتها، لينتقل بعد ذلك لجامعة أكسفورد بإنجلترا، التي تعرّف فيها على زوجة المستقبل “هيلين بالمر” والتي تزوجها في عام 1927 واستمر زواجهما حتى عام 1967، عندما انتحرت هيلين لأنها تعاني من مرض السرطان، ولآلام عاطفية تسببت بها علاقة تيودور مع صديقتهم “أودي”.

دكتور سوس

دكتور سوس

كان والد تيودور سوس يحلم ان يكمل ابنه دراسته حتى ينال شهادة الدكتوراه التي لم يصل ابنها اليها، ولأن تيودور يريد ان يحقق رغبة والده فقد اطلق على نفسه لقب “دكتور سوس” الذي اشتهر به، علماً أنه حصل لاحقاً وبشكل فعلي على دكتوراه فخرية من جامعة دارتموث التي درس بها سابقاً.

أعمال دكتور سوس:

اشتهر نجمنا في هذا المقال بمواضيعه المثيرة خفيفة الظل، التي يمكن تصنيفها ضمن أدب الأطفال الكلاسيكي التي يحبها الأطفال، ويعودون لقراءتها من جديد عندما يكبرون.

بعد أن عاد من جامعة أكسفورد الى الولايات المتحدة الامريكية توجه للعمل في تخصص الرسم، كما أنه نشر العديد من المقالات والرسوم في عدة مجلات ومنها “فانيتي فير” و”لايف”.

كما عمل سوس بشركة “ستاندرد أويل” واستمر بقسم الدعاية فيها لمدة 15 سنة، وكان له بعض الإعلانات التي اشتهرت كالنار في الهشيم.

انتقل بعد ذلك للعمل برسم مجموعة كتب اطفال تحت اسم “بونرز” تابعة لشركة “فايكنج” إلا أن الكتب لم تحقق النجاح المطلوب، لكنها فتحت أمامه فرصة الدخول لأدب الاطفال، فقام بكتابة “واعتقد أني رأيته في شارع التوت” الذي رفضت 27 دار نشر قبوله، حتى نشر في عام 1937من دار “فانغوارد” للنشر.

بعد أن انطلقت الحرب العالمية الثانية بدأ دكتور سوس كتابة بعض الرسوم السياسية الكاريكاتورية لمجلة “بي إم” الليبرالية، ثمّ عمل بصناعة الملصقات الدعائية وبعض أفلام الرسوم المتحركة التابعة لمجلس انتاج الحرب.

أما نقطة التحول الحقيقية في حياته المهنية، فقد جاءت في عام 1954 من خلال كتاب الاطفال “القط ذو القبعة” الذي اعتبر من أقوى كتاباته، ليدخل بعد ذلك عالم الشهرة في الكتابة، وخصوصاً بأدب الاطفال حيث ألفّ العديد من الكتب الناجحة للغاية ومنها: ( هورتون يسمع من!- كيف سرق غرينش عيد الميلاد! – الأخضر بيض ولحم الخنزير- لوراكس).

عانى دكتور سوس من سرطان الفم ليتوفى في كاليفورنيا بتاريخ 24 سبتمبر 1991.

إقرأ أيضاً: نيكوس كازانتزاكيس – قصة حياة الكاتب والمفكر اليوناني صاحب رواية “زوربا”

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

التعليق 1

أكتب تعليقك ورأيك