دانتي أليغييري
أدباء

دانتي أليغييري – قصة حياة الأديب الإيطالي المعروف بملحمته الشعرية “الكوميديا الإلهية”

ولد الفيلسوف والشاعر الإيطالي دانتي أليغييري المشهور باسم دانتي أو “أبو اللغة” الإيطالية في مدينة فلورنسا بشهر مايو من عام 1265 ، ويبقى أهم أعماله “الكوميديا الإلهية” الذي يتكون من أقسام ثلاث هي ( الجحيم – المطهر – الفردوس ) ، والذي يعتبر أعظم بيان أدبي أوروبي خلال العصور الوسطى ، وأحد أهم تحف الأدب العالمي .

حياة دانتي أليغييري الشخصية :

دانتي أليغييري
دانتي أليغييري

ينتمي أبو اللغة الإيطالية الى عائلة إيطالية ناشطة سياسياً ، مما كان له تأثير كبير على أفكاره السياسية التي ظهرت في قسم الجحيم من ملحمته الشهيرة ، وقد توفيت والدته وهو طفل صغير ، وفي عام 1285 قامت عائلته بتزويجه من جيما دوناتي وهي ابنة لعائلة مقربة من عائلته ، وقد أنجب منها بأربعة أبناء هم ( جاكوبو – بيترو – جيوفاني – أنطونيا ) ، علماً أن دانتي كان مغرماً بامرأة أخرى هي بياتريش بورتيناري ، التي توفيت عام 1295 وكانت صاحبة أثر كبير عليه ، فكانت شخصيتها من أسس عمله “الكوميديا الإلهية” .

درس دانتي أليغييري الفلسفة وكان مؤمناً بالوحدة الإيطالية ، وانغمس في البحث عن أسباب الاضطرابات والفوضى التي تعم مدينة فلورنسا ، وقد شغل عدة مناصب سياسية هامة في المدينة ، التي فقد شعبيته فيها سنة 1312 ، فقام ” فرسان غويلف السود” المتحالفين مع البابا والمسيطرين على الحكم بنفيه خارج فلورنسا .

مسيرة دانتي أليغييري الأدبية :

كتب دانتي بداية كتاب “فيتا نوفا” اي الحياة الجديدة ، ثمّ بعد نفيه خارج فلورنسا اعتزل السياسة واتجه الى تأليف الكتب في مدينة بولونيا ، فكتب باللغة اللاتينية كتابه “De Vulgari Eloquentia” ، الذي سعى فيه لأن تكون اللغة الإيطالية لغة أدبية رصينة ، وأن تكون من وسائل توحيد كامل الأراضي الإيطالية التي كانت منقسمة حينها ، لكن هذا الكاتب طرد من بولونيا في عام 1306 ، وانتقل الى مدينة بادو التي لم يكن مرتاحاً فيها فتوجه عام 1307 إلى باريس وبقي فيها حتى عام 1309 .

بعد وصول هنري السابع الى الحكم في عام 1308 ، تفاءل دانتي من التغيرات الحاصلة في إيطاليا وبدأ كتابة عمل أدبي جديد هو “De Monarchia” أي “الحكم المطلق”، وقد رأى من خلاله أن سلطة الامبراطور يجب أن تستقى من الله مباشرة وليس من البابا ، لكن آمال هذا الكاتب تعرضت لانتكاسة بعد تراجع شعبية هنري السابع وازدياد قوة أعدائه ، فكتب عدة بيانات هاجم فيها أعضاء حكومة فلورنسا الذين حظروا مؤلفاته في المدينة .

انتهى دانتي أليغييري في عام 1314 من كتابة الجزء الأول من “الكوميديا الإلهية” والذي حمل عنوان “الجحيم” ، لينتقل بعد ذلك الى مدينة رافيتا سنة 1317 ، والتي انهى فيها كتابة ملحمته الشعرية الخالدة المؤلفة من 100 مقطع أو أنشودة ، والتي صوّر فيها الحياة الانسانية حسب رؤية الدين المسيحي للآخرة ، وحذّر من خلالها المجتمع الذي يزداد غرقاً بالفساد والمعصية ، ونصحه باتباع طريق الإصلاح والبر .

توفي كاتب “الكوميديا الإلهية” دانتي أليغييري في عام 1321 وهو في السادسة والخمسين من عمره ، تاركاً وراءه أعمال أدبية عظيمة ما زالت حاضرة بقوة حتى يومنا هذا .

إقرأ أيضاً : ستيفن كينغ – قصة حياة أشهر كاتب لقصص وأفلام الرعب حول العالم

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

شارك هذه الصفحة مع الأصدقاء 🤩👇

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *