Press "Enter" to skip to content

خوان خوسيه أريولا – قصة حياة الكاتب المكسيكي الكبير

خوان خوسيه أريولا كاتب وروائي مكسيكي كبير، يعد واحدا من رواد الواقعية المسرحية وأدب الفانتازيا، له عدد كبير من الأعمال ونال مجموعة كبيرة من الجوائز.

ولد في الحادي والعشرين من كانون الأول ( ديسمبر) عام 1918 في مدينة ثيوداد جوثمان المكسيكية وفيها نشأ.

كانت عائلته عائلة فقيرة للغاية الأمر الذي جعله يترك التعليم بعد مرحلة التعليم الأساسية ويبدأ العمل ليساعد عائلته، فعمل كمجلد للكتب، ومن ثم قام بممارسة مجموعة من المهن، وكان هدفه من العمل مساعدة عائلته الفقيرة المكونة من أربعة عشر طفلا بالإضافة إلى الأم والأب.

بعد أن اضطر لترك المدرسة في سن الحادية عشرة بدأ يقوم بتثقيف نفسه بنفسه، فمال نحو الأدب والشعر، وبدأ بقراءة كتب لشعراء أوروبا وأمريكا.

خوان خوسيه أريولا
خوان خوسيه أريولا

وفي العام 1934 قام كتابة أول نصوصه الأدبية، وفي العام 1937 ابتسم القدر قليلا لأديبنا والذي انتقل إلى المكسيك ليدرس بالمعهد المسرحي للفنون الجميلة، وذلك بعد أن حصل على منحة للدراسة فيه.

بعد أن تخرج من المعهد بدأ العمل في الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك، وفي العام 1941 أخرج للنور باكورة أعماله وهي قصة حلم عيد الميلاد.

بعد ذلك وفي العام 1943 دخل مجال الصحافة، وبدأ يعمل في هذا المجال وخلال هذه الفترة نشر قصته التي حملت عنوان يعمل الخير طالما هو على قيد الحياة.

بعد ذلك رحل نحو باريس بدعوة من لويس جيوفه وقضى فيها فترة من الزمن قبل أن يعود للمكسيك مجددا ويعمل في صندوق الثقافة الاقتصادية وذلك في العام 1948 وكان عمله عبارة عن مصحح ومدقق، ولقد نشر هذا الصندوق أولى مجموعاته القصصية والتي كانت بعنوان اختراع فاريا.

وفي العام 1950 ساهم خوان خوسيه أريولا في تأسيس دار النشر لوس برسنتس، كما أنه حصل على منحة من مؤسسة روكفلر في ذات العام.

نال هذا الأديب مجموعة كبيرة من الجوائز والتكريمات نتيجة للمجهودات الكبيرة التي قدمها للأدب المكسيكي والعالمي، ومن أبرز هذه الجوائز جائزة خاليسكو للآداب عام 1953، وجائزة مهرجان الدراما للمعهد القومي للفنون الجميلة في العام 1963، كما نال الجائزة الوطنية للصحافة في المكسيك في عام 1979، وجائزة الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك في العام 1987، وجائزة خاليسكو للفنون في العام 1989، وغيرها من الجوائز.

توفي خوان خوسيه أريولا في الثالث من كانون الأول ( ديسمبر) عام 1918 في مدينة خوادلاخارا في المكسيك عن عمر يناهز ثلاثة وثمانين عاما قضاها في الإبداع الأدبي.

أبرز أعماله:

اختراع فاريا؛ التآمر؛ وحيد القرن؛ التلميذ؛ مونولوج المتمرد؛ في الذاكرة؛ من المقذوفات؛ ترويض امرأة.

إقرأ أيضاً: بهاء طاهر – قصة حياة صاحب رواية واحة الغروب

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *