حصة العون
أدباء

حصة العون – قصة حياة الكاتبة وسيدة الأعمال السعودية الراحلة الملقبة “بنت الوطن”

ولدت الكاتبة والصحفية وسيدة الأعمال حصة العون واسمها الكامل حصة بنت عبدالرحمن بن عون العتيبي في السعودية أواسط القرن العشرين ، وقد كانت متزوجة من السيد عبد الرحمن الجعيد وهو ضابط مظلي سابق في القوات الملكية السعودية توفي في سنوات سابقة ، ولها منه عدة أبناء .

مسيرة حصة العون المهنية :

بدأت بنت الوطن الكتابة منذ أن كانت في الثانية عشرة من عمرها ، مستخدمة اسم مستعار هو “دموع العين ” ، وكانت تراسل مجلة البيت السعيد في لبنان باسمها المستعار ، وتنشر عبر صفحاتها بعض الأشعار والخواطر .

حصة العون
حصة العون

أطلقت مجلة اليمامة مسابقة عن أفضل تحقيق صحفي ، فتقدمت له عندما كانت طالبة شابة وباسمها الحقيقي هذه المرة ، ولأنها لم تكن تعرف أي شخص من المشاهير لتجري حوار معه ، قررت المشاركة بتحقيق صحفي تحاور فيه الشمس ، وكانت المفاجأة الكبيرة بنشر خبر فوزها بالمركز الأول للمسابقة التي شارك فيها عدد كبير من المشاركين والمشاركات .

شكّل فوزها بالمسابقة دافع كبير لها في احتراف الكتابة ، فكتبت بعد ذلك بالعديد من الصحف السعودية واللبنانية والقطرية والكويتية ، كما أنها شاركت بالتحرير والاشراف على ملحق دارة الثريا في مجلة إقرأ ، ثمّ كرت سبحة مشاركاتها وكتاباتها حتى أصبحت رئيسة التحرير لمجلة زينة ، لتكون ثاني سعودية تتولى مثل هذا المنصب ، كما وصلت لمنصب رئيس تحرير مجلة “جدة اليوم ” .

كان لهذه المثقفة السعودية توجهات كبيرة لخدمة الناس عبر العمل التطوعي ، فقامت بذلك عن طريق عضويتها وتأسيسها للكثير من الجمعيات الخيرية ، ومنها رئاستها لجمعية صناعة المعروف الخيرية ، ولمجلس أمناء مركز نجود الذي يعتني بذوي الاحتياجات الخاصة ، ومجلس حي الروضة النسائي وغيرها الكثير ، حتى أن الأمم المتحدة جعلتها سفيرة لها في شؤون الطفل والمرأة بمنطقة الشرق الأوسط .

ولم تكتفي حصة العون بذلك فكان لها دراسات مهمة في مجال الاصلاح المالي والاقتصادي ، وكانت سيدة أعمال معروفة ومتميزة ، وتولت منصب الأمين العام للمستثمرات العرب ، ورئيسة شركة إرث الدولية للاستثمار والتطوير العقاري ولشركة البداية القابضة ..وغيرها من المناصب ، كما أنها تعتبر رائدة فكرة المدن الصناعية للعائلات المنتجة ، بالإضافة الى تكريمها وحصولها على الكثير من الجوائز ، وحصولها على براءة اختراع لبعض الأعمال ومنها “المراقب الذكي” و”المحراب المتنقل” .

كانت بنت الوطن من الملتزمات دينياً ، وساهمت بالعديد من القنوات الفضائية المختصة بالشؤون الدينية الإسلامية ، وتعتبر من أبرز المدافعات عن هيئة الامر بالمعروف السعودية وعلى غيرها من المؤسسات الدينية .

وفاتها :

توفيت حصة العون بتاريخ 22 أكتوبر 2019 بعد صراع مع المرض ، وقد نعاها نجلها عبر صفحته على موقع تويتر طالباً لها الرحمة والغفران ودخول الفردوس الى جانب الصديقين والشهداء .

إقرأ أيضاً : رابعة الزيات – قصة حياة الإعلامية اللبنانية ذات الإطلالات المميزة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *