Press "Enter" to skip to content

جبران خليل جبران – قصة حياة جبران خليل جبران صاحب كتاب النبي

ولد جبران خليل جبران في 6 يناير من عام 1883 م في متصرفية جبل لبنان أيام السلطنة العثمانية.

جبران خليل جبران – قصة حياة جبران خليل جبران صاحب كتاب النبي

والدته هي السيدة كاملة رحمة، ووالده هو خليل جبران الأب الذي كان ماجناً سيء السمعة مدمناً على الكحول والمقامرة وهو ما أدى في نهاية المطاف إلى ارتكابه جرم الاختلاس لسداد ديونه التي تراكمت عليه، فتم القبض عليه وأودع في السجن وتمت مصادرة أمواله لدفع المستحقات المالية المترتبة عليه.

هذه المشاكل التي خلّفها الوالد دفعت الأم لاتخاذ قرار الهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية برفقة أبنائها جبران وشقيقه بطرس و شقيقتيه ماريانا وسلطانة.

بسبب مجون الوالد وقلة حيلة الأم لم يحظ جبران بتعليم جيد في صغره إذ كانت أمه عاجزة عن سداد أقساط المدرسة لتعليم ابنها إلا أن هذا لا يعني أن جبران كان أمياً فقد قام كاهن القرية الأب جرمانوس بتعليمه الكتابة والقراءة باللغة العربية إلى جانب تعاليم الإنجيل، كما ساهم الشاعر سليم الضاهر في تحسين مستوى الطفل في القراءة.

لكن أول تعليم أكاديمي حظي به جبران خليل جبران كان في مدرسة مخصصة لمهاجرين بولاية بوسطن الأمريكية حيث استقر هناك مع أسرته بعد الهجرة.

اكتشف معلموه حينها موهبته البارزة في الرسم فألحقوه بمدرسة فنية تحت إشراف المعلمة جيسي بيل التي كان جبران دائم الذكر والامتنان لها.

كان جبران خليل جبران يدين بالمسيحية، ومن خلال كتاباته حاول البعض الاصطياد في الماء العكر واتهامه بالاساءة للإسلام ومعاداة قيمه، إلا أن الأديب العالمي أكد في أكثر من مكان من كتاباته أنه يكن كل الاحترام للاسلام كدين وحضارة.. وأنه يتمنى لو يعود مجد الإسلام الحضاري للوطن العربي من جديد !

لكنه أوضح في الوقت عينه أنه يرفض مبدأ تدخل الدين في السياسة، فكان يرفض تسييس الاسلام كما يرفض تسييس المسيحية وهذا يتضح جلياً في بعض كتاباته الأدبية.

جبران خليل جبران
جبران خليل جبران

أورد اسكندر نجار في كتابه أوراق جبرانية التي سرد فيها صوراً من سيرة حياة أديبنا أن جبران وميخائيل نعيمة ونسيب عريضة وعبد المسيح حداد هم النواة التي قامت بتأسيس الرابطة القلمية التي كان لها دوراً رائداً في تجديد الأدب العربي والارتقاء به وحمايته من الطمس والاندثار. وترجع فكرة الرابطة في الاصل لجبران الذي خطرت له فعرضها على رفاقه من أدباء المهجر فتحمسوا لها وشرعوا في تنفيذها.

حياته العاطفية لم تكن عاصفة فلم يعرف عنه علاقته بالنساء سوى علاقة واحدة استمرت سنوات طوال ولم تكلل بالزواج. وهي علاقته بالأديبة الفلسطينية مي زيادة التي تقيم في العاصمة المصرية القاهرة.

وقد كان حباً عذرياً بكل ما للكلمة من معنى فهما لم يلتقيا طيلة حياتهما وتعارفا وتبادلا عبارات العشق والهوى بالمراسلة فقط بين الولايات المتحدة ومصر!

إستمرت المراسلات زهاء عشرين عاماً فلم تنقطع إلا بوفاة جبران سنة 1931 م .

وبقي العاشقان عازبان، فلم يتزوج جبران ورفضت مي زيادة كل عروض الزواج التي جاءتها لتلحق وحيدة بجبران إلى الدار الآخرة بعد عشر سنوات من وفاته وذلك عام 1941 م.

كتب جبران خليل جبران أغلب مؤلفات باللغة العربية لكنه صاغ أيضاً بعض الدواوين الشعرية والكتب بالانجليزية ثم تمت ترجمتها للعربية في وقت لاحق وكان يبدع في اللغتين على حد سواء.

ومن أعماله العربية نذكر على سبيل المثال: عرائس المروج، الكواكب، البدائع والطرائف، رواية العواصف، الأرواح المتمردة، الأجنحة المتكسرة.

أما أعماله الانجليزية فنذكر منها: يسوع ابن الانسان، رمل وزبد، كتاب النبي الذي يعتبر أشهر أعماله ويأتي في 26 قصيدة شعرية وقد ترجم إلى أكثر من 20 لغة !

كان جبران يعتبر الكلمة سلاحاً يضاهي القذائف ! ولذلك حاول تسخيرها بكل ما أوتي من علم وموهبة لإنتاج أدبي مليء بالحكمة والإصلاح والأفكار التي تعمد إلى تغيير البشرية نحو الأفضل وإلى خلاص أمته العربية من حكم الدولة العثمانية.

حظي جبران خلال حياته بالاحترام والتقدير، لكن تكريمه تكريماً لائقاً لم يأتي إلا بعد وفاته. فقد تم إقامة نصب تذكاري للراحل في العاصمة الأمريكية واشنطن، كما تم إقامة تمثال آخر له في مدينة بيلو هوريزونتي البرازيلية، كما قام بلده الأم بإنشاء متحف خاص به سمي باسمه.. ناهيك عن ترجمة أعماله وتداولها في مختلف أصقاع الأرض.

توفي جبران خليل جبران في سن مبكرة فقد رحل عن عمر يناهز 48 سنة وذلك في 10 ابريل من سنة 1931 م بعد إصابته بمرضي السل والتليف الكبدي، ورحل في مدينة نيويورك الأمريكية بعد أو أوصى بدفنه في موطنه لبنان.

وبالفعل تم تحقيق وصيته بعد عام من وفاته، فنقلت رفاته إلى صومعته القديمة في لبنان ودفن هناك وتم تحويل المكان إلى متحف خاص أطلق عليه إسم متحف جبران.

شاهد قصة حياة جبران خليل جبران بالفيديو

 في نجومي سيرة حياة أدباء آخرين، نقترح عليك قصة حياة نجيب محفوظ.

إذا أعجبتك قصة حياة جبران فنتمنى منك مشاركتها على فيسبوك وتويتر ليطلع عليها أحباؤك أيضاً.

Save

Save

Save

Save

Save

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *