أدباء

جان دو لافونتين – قصة حياة كاتب القصص الخرافية الفرنسي الكبير

جان دو لافونتين شاعر وكاتب مسرحي فرنسي كبير، يعد واحدا من أهم وأبرز الشعراء الفرنسيين، اشتهر بأسلوبه الخيالي والخرافي في القصص والتي جعل فيها الحيوان يرشد الإنسان.

ولد في الثامن من تموز ( يوليو) عام 1621 في بلدة شاتو تيري الواقعة في منطقة شامباين في شمال شرق فرنسا وفيها نشأ.

والده هو تشارل دي لافونتين وكان مسؤولا عن حماية الغابات والممتلكات الحكومية في دوقية شاتو تيري، ووالدته هي فرانسوا بيدرو، وكانت الحالة المادية لعائلته جيدة نوعا ما الأمر الذي وفر له تعليما مميزا.

بدأ جان دو لافونتين تعليمه في المدرسة الثانوية الفرنسية في مدينة ريمز، وفي العام 1641 التحق بالأبرشية، ومن ثم درس في المعهد اللاهوتي رغبة منه في أن يصبح راهبا، لكنه سرعان ما تخلى عن هذه الفكرة.

بعد ذلك درس القانون وبدأ العمل في سلك المحاماة، وفي العام 1647تسلم مكان والده كمسؤول عن حماية الغابات، ومن ثم تزوج من ماري هيريكار في ذات العام، ولكن علاقته بها لم تكن على وفاق، كما أنه لم يكن مخلصا لها.

جان دو لافونتين
جان دو لافونتين

وكان زوجته تمتلك ثروة كبيرة، ولكن أديبنا كان يوقع نفسه دائما في المشاكل، وفي غمرة المشاكل والخلافات التي كانت تقع بين الزوجين قاما بفصل الممتلكات بشكل ودي في العام 1658، وانتقل أديبنا ليعيش في باريس، بينما ظلت زوجته في البلدة ترعى ابنهما الوحيد.

بدأت موهبته الأدبية بالظهور بعد أن اطلع على أعمال الشاعر الفرنسي الكبير ماليرب، وكانت محاولاته الأولى بسيطة، ولا قيمة لها، حيث بدأ حياته الأدبية بكتابة القصيدة القصيرة، والقصيدة ذات الثلاث مقاطع.

ومن ثم قام بترجمة مسرحية للكاتب الروماني ترنتيوس وكانت هذه المسرحية أحد أسباب لمعان اسمه في سماء الأدب.

شكل جان دو لافونتين مع راسين وبوالو وموليير رباعية رائعة حظيت بشهر كبيرة في تاريخ الأدب الفرنسي، وكان أعضاء هذه الرباعية يجتمعون بشكل دائم.

وفي العام 1668 كتب أديبنا سلسلة بعنوان Fables، وبعد ذلك التقى بامرأة تدعى مدام دي لاسابلييه والتي كانت امرأة في غاية الجمال، ولها ثروة ونفوذ كبيرين، ولقد دعته للإقامة في منزلها، وظل أديبنا معها لمدة عشرين عاما تفرغ خلالها لإنتاج أعماله الأدبية.

وفي العام 1678 قام هذا الأديب بنشر مجموعته الثانية من سلسلة Fables و من ثم تواصلت أعماله الأدبية حتى غدا أحد أشهر الأدباء في فرنسا.

وفي العام 1688 توفيت مدام دي لاسابلييه الأمر الذي سبب حزنا كبيرا لأديبنا، وواصل بعد وفاتها كتابة أعماله الأدبية، متبعا أسلوبه المميز وهو القصص الخيالية والتي جعل الحيوان فيها مرشدا للإنسان.

وفي الثالث عشر من نيسان ( أبريل) عام 1695 توفي جان دو لافونتين في باريس عن عمر يناهز ثلاثة وسبعين عاما، قضاها بالكتابة والإبداع، ليسدل الستار بوفاته على علم من أعلام الأدب الفرنسي والعالمي .

أبرز أعماله:

اللقلق والثعلب؛ النملة والصرصار؛ الغراب والثعلب؛ الذئب والحمل.

إقرأ أيضاً: معروف الرصافي – قصة حياة الشاعر العراقي الكبير

إتبعنا على مواقع التواصل:

One thought on “جان دو لافونتين – قصة حياة كاتب القصص الخرافية الفرنسي الكبير”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *