أدباء

ثريا العريض – قصة حياة الكاتبة السعودية القديرة

ثريا العريض

ثريا العريض كاتبة، أديبة، وشاعرة سعودية من أصول بحرينية، تعد من أهم الشاعرات العرب، ونالت أعمالها عدد كبيرا من الجوائز، كما نالت درجة الدكتوراه لتكون ثاني امرأة خليجية تحصل على هذه الشهادة.

ولدت في العام 1948 في البحرين، لعائلة تعود بأصولها إلى منطقة العارض في شبه الجزيرة العربية والتي تقع بالقرب من عروض نجد.

أحبت العلم منذ الصغر، وبعد أن أنهت المرحلة الثانوية اتجهت نحو العاصمة اللبنانية بيروت، ودرست في كلية بيروت للبنات ونالت البكالوريوس في اللغة الإنجليزية والتدريس في العام 1966، ومن ثم سجلت في برنامج الماجستير في إدارة المؤسسات التربوية العليا في الجامعة الأمريكية في بيروت، وخلال دراستها للماجستير عملت في وزارة التربية في البحرين ما بين عامي 1967 و 1969، وفي العام 1969 نالت شهادة الماجستير.

بعد ذلك التحقت بجامعة كاورلينا الشمالية في الولايات المتحدة الأمريكية، ودرست الدكتوراه في التخطيط التربوي والإدارة وحازت على شهادة الدكتوراه في العام 1975.

وفي العام 1980 بدأت ثريا العريض العمل في شركة أرامكو أكبر شركة للنفط في المملكة العربية السعودية.

تعد هذه الأديبة من الصحفيات المشهورات، ولها زاوية أسبوعية في صحيفة الرياض مخصصة لها منذ العام 1988 بعنوان بيننا كلمة، كما لها زاوية في صحيفة الحياة اللندنية، وصحيفة الجزيرة.

ثريا العريض
ثريا العريض

شاركت ثريات العريض في عدد كبير من الملتقيات العالمية والمؤتمرات المتعلقة بمنطقة الخليج العربي، وتعد عضوة من أعضاء اللجنة الاستشارية لمؤسسة الفكر العربي، وجمعية العلاقات العامة، والجمعية العربية لتنمية الموارد البشرية، بالإضافة إلى عدد آخر من الجمعيات والمؤسسات السعودية والعربية والعالمية.

تم استضافتها في عدد كبير من المهرجانات الثقافية ومن بينها معرض الكتاب في القاهرة عام 1990، ومهرجان القرين في الكويت عام 1996، ومهرجان الجندارية في الرياض عام 1993، وغيرها من المهرجانات في كافة أنحاء العالم.

ونتيجة لجهودها في مجال الثقافة والأدب قام جمهورها بالاتفاق مع عدد من المثقفين بمهرجان تكريم لها على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، ومن خلال هذا التكريم ظهرت الشعبية الكبيرة التي تحظى بها الدكتورة ثريا العريض، ومدى حب الناس لها.

وعلى صعيد الحياة الشخصية تزوجت ثريا العريض من عبد الله عيسى الدباغ والذي يتولى رئاسة شركة معادن هاشم وتعيش معه حياة مستقرة.

وحتى الآن لاتزال هذه الأديبة تواصل كتابتها لزواياها الصحفية، وتواصل نشر شعرها الذي تنظمه بين عشاقها، لتكون واحدة من أبزر الأديبات العربيات في العالم.

أبزر أعمالها:

عبور القفار فرادى؛ أين اتجاه الشجر؛ امرأة دون اسم.

إقرأ أيضاً: كريستوفر مارلو – قصة حياة الكاتب والمسرح الإنجليزي المميز

السابق
باولو كويلو – قصة حياة الروائي المشهور برواية الخيميائي
التالي
خوان خوسيه أريولا – قصة حياة الكاتب المكسيكي الكبير