أدباء

برام ستوكر – قصة حياة الكاتب الايرلندي المشهور برواية دراكولا

برام ستوكر روائي، وكاتب قصص ايرلندي مشهور، يعد واحدا من ألمع كتاب القصة القصيرة والرواية، نال شهرة كبيرة بسبب رواية دراكولا والتي حققت له الشهرة والخلود.

ولد في الثامن من تشرين الثاني ( نوفمبر) عام 1847 في كلونتارف الواقعة في الجزء الشمالي من مدينة دبلن في إيرلندا، وفيها نشأ.

أحب العلم منذ نعومة أظفاره، حيث دخل إلى المدرسة وبدأ بتلقي العلوم فيها، ولقد برع في الرياضيات، التاريخ، العلوم، اللغة، بالإضافة إلى الأدب، ولقد نجح في تجاوز الظروف الصعبة التي رافقت السنوات السبعة الأولى من حياته، حيث كان مصابا بمرض نادر، فلم يستطيع السير أو الجلوس حتى سن السابعة.

وبعد أن شب كاتبنا سار على درب والده، وقرر إكمال مسيرته مدفوعا بتشجيع كبير منه فعمل في الخدمة المدنية كموظف في قلعة دبلن في مكان والده لمدة ثماني سنوات، وفي تلك الفترة بدأت موهبته الأدبية بالظهور.

بدأ برام ستوكر بنشر قصصه في المجلات منذ العام 1972 وكانت البداية بنشر قصة كأس الكريستال، وقصة سلسلة القدر والتي تم نشرها في العام 1875، كما قام بنشر قصة لعنة الروح في العام 1880.

بعد ذلك عمل أديبنا كناقد مسرحي من دون أن يحصل علي أي مقابل مالي من هذا العمل، وفي أثناء عمله هذا التقى بالممثل البريطاني الكبير هنري إرفنك، وتوطدت أواصر الصداقة والمحبة بينهما، حتى غدا برام ستوكر مديرا لأعمال هنري.

وفي العام 1880 تولى هذا الأديب إدارة مسرح ليسيوم المسرح الخاص بصديقه هنري، واستمر في إدارته حتى وفاة صديقه في العام 1906.

برام ستوكر
برام ستوكر

ساهمت صداقته مع هنري في دخوله إلى الوسط الفني حيث تعرف على عدد من الممثلين والأدباء ومشاهير المجتمع الايرلندي والبريطاني، كمارك توين، وآرثر كونان جويل.

وعلى الرغم من إدارته لمسرح صديقه إلا أن برام ستوكر تمكن من كتابة روايته الأولى والتي حملت عنوان درب الثعبان وذلك في العام 1890، وشهد العام 1897 إصداره لرواية دراكولا، الرواية التي جلبت له الشهرة والمجد، حيث حققت هذه الرواية نجاحا باهرا، وانتشرت في كافة أنحاء العالم، وترجمت لعدة لغات.

تابع بعدها مسيرته الناجحة في عالم الرواية، فأصدر رواية لغز البحر في العام 1902، وفي العام 1903 أصدر رواية جوهرة النجوم السبع، وفي العام 1905 أصدر رواية الرجل.

لكن وفاة صديق عمره هنري إرفنك أصابته بنوبة قلبية، الأمر الذي أدخل كاتبنا في حال من الحزن واليأس، وبعد أن تعافى من المرض كتب سيرته الذاتية خلال فترة النقاهة، وتم نشر هذه السيرة في العام 1906.

تزوج برام ستوكر من فلورس بالكومب في العام 1878، والتي اختارته كزوج لها على حساب أوسكار وايلد والذي كان راغبا بالزواج منها.

توفي هذا الأديب في العشرين من نيسان ( أبريل) عام 1912 بعد أن شهدت صحته تدهورا كبيرا في السنوات الأخيرة، ولم يعرف سبب وفاته، وظل كتاب السير الذاتية يبتعدون عن تعليل سبب وفاته إلى أن جاء حفيده دانييل فيرسون والذي قال أن وفاة جده كانت بسبب الشلل العام المرتبط ببداية الجنون، وبهذا يسدل الستار على واحد من أفضل الأدباء في تاريخ إيرلندا.

أبرز أعماله:

لغز البحر؛ الرجل؛ جوهرة النجوم السبع؛ دراكولا؛ عرين الدودة البيضاء؛ سيدة الخمار؛ كأس الكريستال؛ سلسلة القدر؛ لعنة الروح.

إقرأ ايضاً: نيكولو مكيافيلي – قصة حياة نيكولو مكيافيلي صاحب كتاب الأمير

إتبعنا على مواقع التواصل:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *