بارمينيدس
أدباء

بارمينيدس – قصة حياة الفيلسوف اليوناني ونظريته حول الوجود الثابت

ولد الفيلسوف اليوناني بارمينيدس في مدينة إيليا ، ماجنا غراسيا الواقعة على الساحل الجنوبي لإيطاليا في القرن الخامس قبل الميلاد ويعتقد أنه ولد سنة 540 ق.م ، وهو يعتبر من أهم الفلاسفة قبل عصر الفيلسوف سقراط ، وقد أسس مدرسة إيليا ساموس ومن تلامذته فيها زينون الذي لم تجمعه مع پرمنيدس علاقة ودية ، وقد جادل هذا الفيلسوف كثيراً في أن طريقة ادراك الانسان اليومية للواقع هي خاطئة في العالم الفيزيائي ، وبأن حقيقة العالم أنه كينونة واحدة ، وهي ليست متوالدة وغير متغيرة وليست قابلة للانهيار ككل .

بارمينيدس
بارمينيدس

أعمال الفيلسوف بارمينيدس :

يعتبر بارمينيدس من الفلاسفة الذين ورثوا المدرسة الإيلية التي تعتبر أهم مدرسة فلسفية قبل سقراط ، وهو من تلاميذ مؤسسها إكسنوفان ، ويعتبر الفيلسوف الكبير أفلاطون من ابرز الفلاسفة الذين استفادوا منه ، فقد حاول البحث عن صفات الوجود وطبيعته حسب بارمينيدس ، ويبقى ابتكار هذا الفيلسوف للميتافيزيقيا التي تقوم على أساس منطقي أبرز ما قام به ، وهذا ما جعل لآرائه الفلسفية قيمة تاريخية كبيرة .

كان العلماء والفلاسفة يحاولون تفسير الكيفية التي تطور بها الكون ، بينما كانت محاولات بارمينيدس تهدف لإثبات أن الكون لم يتطور مطلقاً ، فبينما كان الفلاسفة السابقين يعتمدون على فكرة أن التغيير والحركة من صفات الوجود رفضت مدرسة هذا الفيلسوف الآراء وأكدت على أن الوجود ثابت وبأن الكون لا يدور مطلقاً وبأنه ساكن بشكل تام ومطلق .

على عكس فلاسفة أيونيا الذين كانوا يضعون وجهة نظرهم الفلسفية نثراً ، اعتمد بارمينيدس على الشعر في وضع فلسفته ، وتبقى قصيدته “في الطبيعة” أبرز وأشهر أعماله ، وقد قام بتقسيمها الى جزأين ، وقد ناقش في القسم الأول طريق الحقيقة بينما ناقش في القسم الثاني ( عالم الوهم ) أي عالم الحواس وتحدث عن آراء الانسان الخاطئة التي بنيت على هذه الأوهام .

ويمكن تلخيص اعتقادات واستنتاجات هذا الفيلسوف بعدة جوانب أهمها ، أنه يرفض ما قاله الأيونيين السابقين بأن الوجود متحرك ومتغير ، وبأنه ربط بين مبحث المعرفة مع مبحث الوجود ، بالإضافة الى وصفه للوجود بأنه موجود واحد متصل وبأن اللاموجود ليس موجوداً ، كما أنه كان مؤمن بأن عقل الانسان هو مصدر جميع المعارف في العالم ، وقد استفاد أفلاطون من فلسفة بارمينيدس كثيراً وقد كان رأيه مشابه له لجهة رفضه ما يعتقده السفسطائيين من أن الحواس هي المصدر الوحيد للمعرفة .

بعد مسيرة حافلة بالدراسة والعلم توفي الفيلسوف بارمينيدس في عام 450 ق.م عن عمر ناهز الواحد والخمسين عاماً .

إقرأ أيضاً : محي الدين بن عربي – قصة حياة الفيلسوف وعالم الدين الصوفي الملقب “الشيخ الأكبر”

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

شارك هذه الصفحة مع الأصدقاء 🤩👇

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *