Press "Enter" to skip to content

الكندي – قصة حياة الكندي فيلسوف العرب وطبيبهم في العصر العباسي

الكندي – قصة حياة الكندي فيلسوف العرب وطبيبهم في العصر العباسي

الكندي
فيلسوف العرب

يعقوب بن اسحاق بن الصباح بن محمد بن الأشعث الكندي ، أبو يعقوب فيلسوف وعالم فلك ورياضيات ، وطبيب عربي من العصر العباسي ، ولد عام 805 ميلادي الموافق لعام 185 للهجرة  في مدينة الكوفة ، في بيت من بيوت سادة قبيلة كندة ، والده كان واليا على الكوفة .

في  هذا الجو من الجاه والمال والرفاهية نشأ الكندي في الكوفة وبدأ بتلقي العلوم فيها ، وكان ميالا للعلم وشغوفا به ، فرحل إلى البصرة ونهل من علمائها الشيء الكثير ، قبل أن  ينتقل نحو بغداد والتي كانت عاصمة العلوم والثقافة في تلك الفترة ، وفي بغداد بدأ في الاطلاع على مختلف أنواع العلوم ، حيث كانت حركة الترجمة والنقل والتعريب نشطة ، وقام الخليفة المأمون بتكليفه بإدارة بيت الحكمة ، فاستفاد من هذه المهمة واطلع على الفلسفة اليونانية  والعلوم القديمة  وبرع فيها بشكل كبير ، وحاول  التوفيق بين الفلسفة والعلوم الإسلامية الأخرى .

إقرأ أيضاً:  سيبويه - قصة حياة سيبويه إمام النحو العربي

وكان له دور كبير في الرياضيات ، فكان بارعا في تحليل الشفرات ،  واستغل خبرته في الرياضيات واستفاد منها فقام بوضع مقياس يسمح للأطباء بقياس فاعلية الدواء ، كما حاول استخدام الموسيقى في علاج بعض الأمراض .

كان الكندي غزير الإنتاج فترجم العديد من الكتب ، ووضع كما كبيرا من المؤلفات في مختلف العلوم ، ففي علم الفلك اتبع  نظرية بطليموس حول النظام الشمسي ، وتأثر بأعمال أرسطو في الفلك .

الكندي - قصة حياة الكندي فيلسوف العرب وطبيبهم في العصر العباسي
الكندي – قصة حياة الكندي فيلسوف العرب وطبيبهم في العصر العباسي

أما في مجال الطب والكيمياء فلقد وضع الكندي أكثر من ثلاثين أطروحة في هذا المجال ، وكان متأثرا بأعمال جالينوس والذي حاول إيجاد صلة وصل بين الطب والرياضيات ، وفي الكيمياء قام بتأسيس صناعة العطور بالاشتراك مع جابر بن حيان ، كما أنه عارض أفكار الكيمياء والتي تقول بإمكانية استخراج المعادن الثمينة من المعادن الخسيسة .

إقرأ أيضاً:  غاليليو غاليلي - قصة حياة غاليليو غاليلي عالم الفلك الإيطالي العظيم

أما من ناحية الفلسفة فيعد الكندي أول فيلسوف عربي حقيقي  ، وكان من أنصار المدرسة الأفلاطونية المحدثة ، كما تأثر ببعض آراء أرسطو .

واشتهر الكندي بنظرية المعرفة والتي يقول فيها أن الله خلق العقل أولا ، ثم قام بخلق باقي الأشياء ، وتؤكد هذه النظرية تأثر الكندي بالواقعية الأفلاطونية .

أطلق عليه ألقاب عديدة منها فيلسوف العرب ، سليل السيوف ، والفيلسوف .

توفي عام 866 ميلادي الموافق 252 للهجرة عن عمر يناهز الثمانية والستين عاما ، تاركا خلفه إرثا كبيرا من المؤلفات ضاع معظمها ، وبقي منها عدد من المؤلفات التي تدل على براعته وعظمته .

أبرز مؤلفاته :

رسالة في أن لا تنال الفلسفة إلا بعلم الرياضيات .

إقرأ أيضاً:  أبو القاسم الزهراوي - قصة حياة الزهراوي رائد علم الجراحة

رسالة في الإيقاع .

رسالة في علل أحداث الجو .

رسالة في ظاهريات الفلك .

كتاب الحث على تعلم الفلسفة .

رسالة في علل الأوضاع النجومية .

رسالة في أغراض إقليدس .

رسالة في تقريب وتر الدائرة .

رسالة في النسبة الزمنية .

رسالة في تأليف الأعداد .

رسالة في الكمية المضافة .

رسالة في وجع المعدة والنقرس .

رسالة في أشفية السموم .

رسالة في الطب البقراطي .

رسالة في المد والجزر .

رسالة في العطر وأنواعه .

رسالة في كيمياء العطر .

رسالة في أنواع الجواهر الثمينة وغيرها .

رسالة في أنواع الحجارة .

رسالة في أنواع السيوف والحديد .

رسالة في علة النوم والرؤيا وما ترمز به النفس .

رسالة في الاحتراس من خدع السفسطائيين .

2 تعليقان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *