أدباء

إيفان تورغينيف – قصة حياة إيفان تورغينيف الأديب الروسي الكبير

إيفان تورغينيف

إيفان تورغينيف روائي، وكاتب مسرحي، وأديب مسرحي كبير، يعدا واحدا من أعظم الأدباء الذين أنجبتهم روسيا، ألف العديد من الروايات من أبرزها الآباء والبنون، الدخان، وسيول الربيع.

ولد في التاسع من تشرين الثاني ( نوفمبر) عام 1818 في إحدى القرى التي تملكها عائلته قرب مدينة أوريل، وفيها نشأ.

ينتمي هذا الأديب إلى أسرة روسية نبيلة وعريقة، فوالده كان عقيدا في أحد كتائب الخيالة، وعندما بلغ أديبنا سن السادسة عشر توفي والده، فقامته والدته فارفارا برعايته.

كانت أسرته غنية وتملك العديد من الأراضي والمقاطعات، الأمر الذي ساهم في تربيته تربية جيدة، حيث تم تدريسه في المنزل على يد أهم المعلمين الأجانب، حيث كانوا معلميه ألمان وفرنسيين الأمر الذي ساهم في إجادته للغة الألمانية والفرنسية بالإضافة إلى لغته الأم اللغة الروسية.

وبعد ذلك درس إيفان تورغينيف في جامعة سان بطرسبرج، ونتيجة لتفوقه ونبوغه تم إرساله إلى برلين ليتابع دراسته فيها، وكان محبا للأدب منذ صغره، وكان السبب الرئيسي الذي جعله يقع في حب الأدب قراءة أحد معلميه له مجموعة من قصائد الشاعر الروسي خيراسكوف.

كان إيفان تورغينيف من رواد الأدب الواقعي، وفي العام 1852 أصدر عمله الأول والذي حمل عنوان مذكرات صياد، وظهر في العمل انتماؤه الشديد للمذهب الواقعي حيث وصف حياة الفلاحين الروس الصعبة والبائسة، وكان هذا العمل من أهم الأسباب التي أدت إلى إلغاء نظام القنانة في روسيا.

إيفان تورغينيف
إيفان تورغينيف

بعد ذلك بدأ يتنقل بين ألمانيا وفرنسا وروسيا، وواصل خلال رحلاته أعمال الأدبية، فأصدر رواية بيت النبلاء، ومن ثم وفي العام 1862 أصدر وراية الآباء والبنون، ولقد ساهمت هذه الأعمال في ازدياد شهرته وشعبيته.

وفي العام 1864 أصدر وراية الدخان، بينما كانت آخر روايته رواية الأرض العذراء والتي تعد من أطول الأعمال التي قام إيفان تورغينيف بكتابتها.

ولم يكتفِ هذا الأديب بالروايات وحسب بل كتب مجموعة من القصص ومن أبرزها يوميات رجل زائد، ورودين، ولقد تم جمع قصصه القصيرة في ثلاث مجلدات.

عاش إيفان تورغينيف الفترة الأخيرة من حياته متنقلا بين مدينة بادن بادن في ألمانيا أو باريس في فرنسا، والتي أقام فيها مع عائلة المغنية فياردوت غارسيا، كما أنه زار إنجلترا ونال الدكتوراه في القانون المدني من جامعة أوكسفورد.

وفي الرابع من أيلول سبتمبر عام 1883 توفي هذا الأديب عن عمر يناهز خمسة وستين عاما، وكانت وفاته في منطقة بوجيفال بالقرب من باريس، ليسدل الستار بوفاته على أديب من أعظم الأدباء الروس، ولقد تميزت أعماله الأدبية بمناصرة الفقراء، ودراسة النفس الإنسانية.

أبرز أعماله:

الآباء والبنون؛ الدخان؛ سيول الربيع؛ التربة العذراء.

إقرأ أيضاً: ميخائيل بولغاكوف – قصة حياة الروائي والمسرحي الروسي الكبير

السابق
مارينا تسفيتايفا – قصة حياة مارينا تسفيتايفا الشاعرة الروسية العظيمة
التالي
ميخائيل ليرمنتوف – قصة حياة ليرمنتوف مؤلف راوية بطل زماننا