إميلي نصر الله
أدباء

إميلي نصر الله – قصة حياة الأديبة اللبنانية التي اشتهرت كثيراً بقصص الأطفال

ولدت الأديبة والناشطة السياسية اللبنانية إميلي نصر الله في قرية الكفير الواقعة جنوب لبنان وذلك بتاريخ 6 يوليو 1931 ، وللأديبة الراحلة العديد من الروايات والمجموعات القصصية التي لاقت انتشاراً واسعاً ، وحصلت من خلالها نصر الله على العديد من الجوائز .

تزوجت في عام 1957 من الكيميائي فيليب نصر الله الذي ينتمي لمدينة زحلة اللبنانية ، وقد أنجبت منه أربع أبناء هم مها ورمزي ومنى وخليل ، وعلى الرغم من قساوة الحرب الأهلية اللبنانية التي امتدت بين عامي 1975 – 1990 إلا أنها لم تغادر مدينتها بيروت وتحملت ظروف المعيشة القاسية .

إميلي نصر الله
إميلي نصر الله

مسيرة إميلي نصر الله الدراسية :

عشقت إميلي نصر الله الدراسة منذ طفولتها ، وحاولت الدخول الى المدرسة قبل أن تبلغ العمر الذي يسمح لها بذلك ، ولأن مدرسة الكفير لم تستقبلها بسبب عمرها الصغير ، أصبحت تذهب للاستماع على الحصص الدراسية ، ثمّ تعود الى المنزل لتقرأ لعائلتها وأصدقائها القصص والقصائد التي سمعتها في المدرسة .

عندما لاحظ عمها المهاجر الى امريكا اهتمامها الكبير بالدراسة والكتابة ، ساعدها على الدراسة وشجعها على تثقيف نفسها وتوسيع خيالها بأن تكتب بعض القصص الوصفية .

بعد نهاية مراحلها الدراسية الأولى والمتوسطة دخلت الى كلية الفنون بالجامعة الامريكية وتخرجت منها عام 1956 بمعدل عالي جداً ، لتتابع دراستها حتى تحصلت من نفس الجامعة على ماجستير في التربية والأدب عام 1958 .

مسيرة إميلي نصر الله المهنية :

كانت أولى رواياتها المنشورة تحمل عنوان “طيور أيلول” وقد نشرتها سنة 1962 ، وقد حصلت على ثلاث جوائز من خلاله هذه الرواية ، التي انتقدت فيها الأعراف والتقاليد ، وتكلمت عن أحلام الشباب اللبناني في ترك القرى والهجرة باتجاه المدن ، وقد تابعت بعد ذلك نشرها للروايات والقصص التي اهتمت بالجذور العائلية في القرى اللبنانية وبالهجرة والاغتراب ونضال المرأة في سبيل حصولها على المساواة والتحرر من التخلف والعقد الاجتماعية ، كما أنها اشتهرت كثيراً بقصص الأطفال التي لاقت رواجاً منقطع النظير ، ومن اشهر مؤلفاتها ( طيور أيلول – نساء رائدات من الشرق والغرب المؤلف من 6 أجزاء – المرأة في 17 قصة – تلك الذكريات – خبزنا اليومي – لحظات الرحيل – رياض جنوبية – الجمر الغافي – أسود وأبيض – شادي الصغير – يوميات هر – أين تذهب آندا ) .

لم تكتفي إميلي نصر الله بالكتابة فقد عملت بداية في مدرسة قرية وادي أبو جميل ، كما أنها نشرت مقالات كثيرة خصوصاً في مجلة “صوت المرأة” ، وقد قامت بغناء عدة أغاني وطنية ، كما أنها ساهمت بجريدة الأنوار وعملت في دار الصياد منذ عام 1955 وكتبت في قسم أخبار المجتمع لمدة خمسة عشرة عام ، بالإضافة لعملها في مجلة فيروز كمحررة بين عامي 1981 – 1987 .

أصيبت إميلي نصر الله بالسرطان وتوفيت في بيروت بتاريخ 14 مارس 2018 عن عمر ناهز 87 عاماً .

إقرأ أيضاً : ستيفن كينغ – قصة حياة أشهر كاتب لقصص وأفلام الرعب حول العالم

إتبعنا على مواقع التواصل الآن 😍👇

شارك هذه الصفحة مع الأصدقاء 🤩👇

One comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *