أدباء

أرثر ميلر – قصة حياة أرثر ميلر الأديب الأمريكي الكبير

أرثر ميلر

أرثر ميلر كاتب، أديب، روائي أمريكي كبير، يعد أحد أبرز الأدباء الذين أنجبتهم الولايات المتحدة الأمريكية، دافع عن الحرية الفكرية بشكل كبير، كتب عددا كبيرا من المسرحيات ومن أبرزها مسرحية وفاة بائع متجول.

ولد في السابع عشر من تشرين الأول ( أكتوبر) عام 1915 في مدينة نيويورك الأمريكية لعائلة يهودية، والده هو أيسدور ميلر وكان مصمم أزياء نسائية.

درس الابتدائية في مدرسته هارلم، وتعلق قلبه في المسرح منذ أول مسرحية شاهدها في العام 1923، على مسرح شوبرت.

في العام 1929 ضربت الولايات المتحدة فترة الكساد العظيم الأمر الذي أدى إلى فقر عائلته فاضطر أرثر ميلر وهو في الرابعة عشر من عمره إلى أن يعمل إلى جانب دراسته لكي يساعد العائلة على تأمين مصاريف الحياة، فعمل كعامل كافيتريا، سائق شاحنه، وعام في مصنع.

في العام 1934 التحق بكلية الإعلام في جامعة ميتشغان، وعلى الرغم من طلب رفضه عدة مرات، إلا أنه واصل التقديم حتى تم قبوله، وبعد أن قضى سنة يدرس الإعلام تحول أديبنا إلى دراسة الأدب الإنجليزي، وأعجب بالأدب اليوناني القديم واطلع عليه، كما كان لكتابات الكاتب النرويجي هنريك إبس تأثير كبير عليه.

وشهد العام 1936 ولادة عمله الأول والذي شارك فيه بمسابقة آفري وود ونال جائزة قيمتها 250 دولار أمريكي، وفي العام 1938 تخرج من الجامعة وبحوزته شهادة البكالوريوس في الأدب الإنجليزي.

أرثر ميلر
أرثر ميلر

وفي العام 1940 تزوج لأول مرة من صديقته ماري جريس سلاتري بعد قصة حب كبيرة وأنجب منها ابنه جان وروبورت.

بعد ذلك بدأ أرثر ميلر بتأمين دخله من خلال الأعمال الأدبية التي يقوم بكتابتها، وفي العام 1944 تم عرض أول مسرحية له والتي كانت بعنوان وفاة بائع متجول، وفي العام 1947 تم عرض مسرحية كلهم أبنائي والتي نال بسببها شهرة كبيرة، لتتوالى بعدها أعماله الأدبية فقم مسرحية المحنة والتي تم تحويلها إلى فيلم عرض في العام 1996.

يعد أرثر ميلر من عمالقة الأدب في أمريكا، وكان من المناصرين للحرية الفكرية، وكان يندد بكافة مظاهر وأشكال القمع، وكان يقول بأن المسرح يجب أن يكون في متناول الجمهور.

تميز هذا الأديب بمواقفه وآرائه السياسية، وتم اتهامه بالشيوعية، حيث كان يدين السياسة الخارجية لبلاده في ما يتعلق بحقوق الإنسان.

على الصعيد الشخصي تزوج أرثر ميلر عدة مرات، فبعد زواجه الأول من ماري سلاتري والذي انتهى في العام 1956 تزوج من مارلين مونر في ذات العام واستمر معها حتى العام 1961 لينفصل عنها ويعود في العام 1962 ويرتبط بأنجي موراث والتي استمرت معه حتى العام 2002.

نال هذا الأديب عددا كبيرا من الجوائز ومن أبرزها جائزة القدس في العام 2003، جائز مركز كينيدي الثقافي عام 1984، جائزة إيمي برايم تايم، جائزة بوليتزر، بالإضافة إلى جائزة بريميم إمبريال.

توفي أرثر ميلر في العاشر من شباط ( فبراير) عام 2005 عن عمر يناهز تسعين عاما في مدنية روكسبري في ولاية كونيتكت الأمريكية، وبوفاته أسدل الستار على حياة أحد أعظم أدباء أمريكا.

أبرز أعماله:

كلهم أبنائي؛ المحنة؛ التركيز؛ وفاة بائع متجول؛ الرجل الذي كان ينعم بكل الحظ.

إقرأ أيضاً: إدغار آلان بو – قصة حياة إدغار آلان بو رائد أدب الرعب

السابق
خوليو كورتاثر – قصة حياة الروائي والشاعر الأرجنتيني الكبير
التالي
إيزابيل الليندي – قصة حياة إيزابيل الليندي صاحبة رواية بيت الأرواح