Press "Enter" to skip to content

أحلام مستغانمي – قصة حياة أحلام مستغانمي الروائية العظيمة

أحلام مستغانمي – قصة حياة أحلام مستغانمي الروائية العظيمة

أحلام مستغانمي إسمها الكامل أحلام محمد مستغانمي كاتبة ورائية جزائرية من أشهر الروائيات العرب ، تعد رواياتها حدود العالم العربي ، وترجمت إلى عدة لغات ، وتعد أول امرأة عربية تباع ملايين النسخ من رواياتها .

ولدت في الثالث عشر من نيسان ( أبريل ) عام 1953 في مدينة قسنطينة الجزائرية ، والدها كان محمد الشريف ، والذي شارك في الثورة الجزائرية ضد الاحتلال الفرنسي ، الذي كان مغتصبا لأرض الجزائر ، وبسبب مواقفه المناهضة للوجود الفرنسي في الجزائر فقد تم سجنه عدة مرات ، وشارك في مظاهرات الثامن من أيار ( مايو ) عام 1945 والتي راح ضحيتها أكثر من خمس وأربعين ألف شهيد جزائري وأسر فيها ، وبعد أن خرج من الأسر عام 1947 ظلت السلطات الفرنسية تلاحقه بشكل مستمر الأمر الذي اضطره للرحيل نحو تونس وكان أحلام طفلة صغيرة حينها ، وفي تونس نشأت أحلام مستغانمي ، وبقيت مع أسرتها في تونس إلى أن نالت الجزائر استقلالها ، وفي العام 1962 عادت مع عائلتها نحو بلدها الأم .

تعد أحلام واحدة من أوائل الطلاب الذين تلقوا العلم في المدارس العربية التي تم افتتحاها بعد زوال ليل الاحتلال الفرنسي ، وبعد أن بلغت الثامنة عشرة من العمر بدأت تعمل في الإذاعة الجزائرية فقدمت برنامج همسات ، وكان هدفها من هذا العمل مساعدة عائلتها على تحمل تكاليف المعيشة بعد أن أقعد المرض والدها عن العمل .

ولم يمنع العمل أحلام عن مواصلة علمها ، فقرأت الأدب ، وبدأت مواهبها الأدبية بالتفتح فأصدرت مختارات من الشعر في كتاب أطبقت عليه اسم على مرفأ الأيام وكان ذلك عام1973 ، ليكون هذا العمل باكورة أعمالها الأدبية .

أحلام مستغانمي
أحلام مستغانمي

تزوجت أحلام من صحفي لبناني في باريس عام 1970 وأقامت فيها ، والتحق بجامعة السوربون ونالت عام 1980 درجة الدكتوراه ، بعد ذلك تفرغت لزوجها وأولادها ، وبدأت بالاطلاع على عالم الرواية .

ويعد العام 1993 نقطة تحول كبيرة في حياة أحلام مستغانمي إذا أصدرت فيه روايتها الشهيرة ذاكرة الجسد ، ومن خلال هذه الرواية اشتهرت أحلام لتكملها في جزأين آخرين صدر الأول منهما عام 1997 بعنوان فوضى الحواس ، بينما صدر الثاني عام 2003 بعنوان عابر سرير ، ولقد تم بيع الملايين من النسخ من رواياتها ، ولازال هذا الرقم يرتفع باستمرار .

تتميز روايتها بالجرأة ، وبالحس المرهف ، وتجد في كثير من زواياها حنينا إلى الوطن الأم الجزائر ، بالإضافة إلى ذلك فإنها دافعت عن قضايا المرأة العربية في رواياتها .

وتعيش الآن أحلام مستغانمي في بيروت تكتب وتبدع لتبقى مثالا للمرأة العربية الجريئة ، المناضلة ، القوية .

أبرز أعمالها :

ذاكرة الجسد .

فوضى الحواس .

عابر سرير .

الأسود يليق بكِ .

نسيان .

على مرفأ الأيام .

ديوان عليك اللهفة .

قلوبهم معنا قنابلهم علينا .

إقرأ في نجومي أيضاً: فولتير – قصة حياة فولتير صوت التنوير الذي تجرأ على الكنيسة

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *