أدباء

أبولون مايكوف – قصة حياة أبولون مايكوف الشاعر الغنائي الروسي

أبولون مايكوف

أبولون مايكوف شاعر ومترجم روسي كبير، يعد واحدا من رواد الشعر الغنائي، تميز الشعر الذي يكتبه بوصفه للطبيعة الروسية والتاريخ الروسي بأسلوب جميل ورائع.

ولد في الرابع من حزيران ( يونيو) عام 1821 في موسكو لعائلة فنية، فوالده هو نيكولاي مايكوف وكان رساما، أما والدته فهي يفجينيا بيتروفنا وكانت تحب الأدب وتقرأه بشكل مستمر، كما كان لها بعض المحاولات الشعرية.

أحب أديبنا الأدب منذ الصغر وتأثر بوالدته والتي كانت تقرأ له العديد من الروايات الأدبية، تلقى هذا الأديب تعليمه في المنزل من قبل عدد من المدرسين الخصوصيين ومن أبرزهم الكاتب إيفان غونتشاروف.

موهبته الشعرية بدأت بالظهور في سن الخامسة عشرة، حيث بدأ بكتابة الأشعار، وكان يتلقى النصائح من مدرسه إيفان غونتشاروف لكي يطور من نفسه وأسلوبه الشعري.

وفي العام 1837 قرر أبولون مايكوف الالتحاق بجامعة سان بطرسبرج الحكومية، ودرسي فيها، وفي العام 1840 وأثناء دراسته الجامعية بدأ بنشر قصائده.

في العام 1841 تخرج هذا الأديب من الجامعة، وشهد العام 1842 ولادة أول ديوان شعري له، ولقد نال هذا الديوان إعجاب النقاد في الوسط الأدبي ولا سيما الناقد فيساريون بلنسكي، والذي تكلم بشكل إيجابي عن هذا الديوان وعن مؤلفه.

أبولون مايكوف
أبولون مايكوف

بعد ذلك قام أبولون مايكوف برحلة في القارة العجوز زار خلالها عددا من الدول والبلدات، واستمرت هذه الرحلة لمدة عامين من عام 1842 وحتى العام 1844، حيث تعرف فيها على الأدب في تلك البلدان واطلع عليه بشكل موسع.

وبعد أن أنهى رحلته عاد هذا الأديب إلى مدينة سان بطرسبرج ليعمل في كتابة الأشعار والمقالات والترجمة، حيث قام بترجمة حكاية حملة إيغور من اللغة السلافية الشرقية القديمة إلى اللغة الروسية، بالإضافة إلى ذلك فقد ترجم عددا من الأشعار والقصص من الفلكلور البيلاروسي، اليوناني، الإسباني، والصربي، كما ترجم أعمالا لعدد من الأدباء ومن أبرزهم الأديب الألماني الكبير غوته.

تميز هذا الأديب بتصويره الحياة الطبيعية في روسيا من خلال الأعمال التي كان يكتبها والأشعار التي كان ينظمها، ولقد ظهر تأثره بالشعر اليوناني والرومي جليا في أشعاره.

انضم أبولون مايكوف إلى الحزب الليبرالي وتعرف خلال هذه الفترة على نيكولاي نيكراسوف، وإيفان تورغينيف، وعندما انتقل إلى الحزب المحافظ تعرف على الأديب فيودور دوستويفسكي.

وظل أديبنا يكتب الأشعار ويترجم القصص إلى أن وافته المنية في الثامن من آذار ( مارس) عام 1897 عن عمر يناهز 76 عاما قضاها في خدمة الأدب والشعر.

السابق
الكسندر تشاكوفسكي – قصة حياة تشاكوفسكي الأديب الروسي المميز
التالي
أنطون تشيخوف – قصة حياة أنطون تشيخوف رائد القصة القصيرة

اترك تعليقاً