مقالات رياضية

جوزيب ماريا بارتوميو ورحلة هدم برشلونة من الداخل

جوزيب ماريا بارتوميو ورحلة هدم برشلونة من الداخل
جوزيب ماريا بارتوميو ورحلة هدم برشلونة من الداخل

يعد نادي برشلونة الإسباني أحد أفضل وأنجح أندية كرة القدم العالمية، كما كان أول فريق في التاريخ يحرز ستة ألقاب في موسم واحد من أصل ست ألقاب ممكنة مع جيل تاريخي من اللاعبين بقيادة المدرب بيب غوارديولا.

فريق برشلونة مع بيب غوارديولا اعتبره الكثير من مخضرمي اللعبة أفضل فريق قدم أداء كرة قدم في التاريخ.

إمبراطورية كروية ظن الجميع أنها ستسيطر على كرة القدم لسنوات كثيرة لكنها سرعان ما انهارت وابتعدت عن مسار البطولات الكبيرة.

بالتفاصيل قصة جوزيب ماريا بارتوميو ورحلة هدم برشلونة من الداخل 

جوزيب ماريا بارتوميو ورحلة هدم برشلونة من الداخل

جوزيب ماريا بارتوميو ورحلة هدم برشلونة من الداخل

تم توجيه أصابع الاتهام إلى رئيس النادي السابق للفريق الكاتالوني جوزيب ماريا بارتوميو حيث يعد صاحب الفضل الأكبر في تدمير النادي بعد سلسلة من الأخطاء والرهانات الفاشلة مازالت تشكل ثقلا على كاهل النادي حتى الآن.

كان بارتوميو نائبا لرئيس نادي برشلونة وقتها ساندرو روسيل، صعد بارتوميو إلى رئاسة النادي مؤقتاً بعد استقالة رئيس النادي روسيل في يناير ٢٠١٤ على خلفية ملابسات قضية انتقال نيمار والعمولات الغير معلنة في الصفقة.

دعا بارتوميو إلى انتخابات رئاسية مبكرة بعد تحقيق برشلونة للثلاثية التاريخية مباشرةً في ديسمبر ٢٠١٥ وكسبها بنسبة ٥٤ بالمئة من الاصوات متفوقاً على رئيس برشلونه التاريخي الأسبق خوان لابورتا الذي جمع ٣٣ بالمئة من الاصوات ليعلن عن بارتوميو رئيساً رسمياً لبرشلونة لستة سنوات قادمة حتى عام ٢٠٢١.

قام بارتوميو خلال فترته الرئاسية للنادي بمجموعة من القرارات والتوجهات التي أدت إلى تدهور أوضاع النادي فنياً واقتصادياً.

التوجه الأول: عدم الاهتمام بهوية النادي وأسلوب اللعب.

بعد فترة اولى جيدة لبارتوميو مع المدرب لويس إنريكي وتحقيق تسعة ألقاب خلال ثلاث مواسم استقال إنريكي ليتوجه جوسيب بارتوميو إلى تعيين إرنستو فالفيردي مدرباً للفريق الكاتالوني الذي لا يناسب توجهات النادي داخل الملعب ولا أسلوب اللعب القائم على الافتكاك السريع للكرة والضغط العالي على المنافس الذي أسسه الأسطورة الهولندية يوهان كرويف وغرسه في نفوس لاعبي ومشجعي الفريق مما أدى إلى تراجع النادي مقارنة بتطور الأندية الأوروبية الأخرى.

قام برشلونة بإقالة فالفيردي بعد خسارة نصف نهائي السوبر الإسباني أمام أتلتيكو مدريد وتعيين مفاجئ للمدرب الإسباني كيكي سيتين ليكمل موسم ٢٠٢٠ الذي انتهى بشكل كارثي بعد خسارة صدارة الدوري لصالح الغريم ريال مدريد والخسارة الكارثية أمام بايرن ميونيخ بثمانية أهداف مقابل هدفين في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا مما أدى إلى إقالة سيتين ودق المسمار الأخير في نعش رئاسة بارتوميو للنادي.

إقرأ أيضاً:  سيماو سابروسا – مسيرة الجناح البرتغالي الذي تألق في الملاعب الإسبانية

التوجه الثاني: رفع النفقات والتدهور الإقتصادي بعد ظهور وباء كوفيد١٩.

جوسيب ماريا بارتوميو كان مهووساً بالربح التجاري لذلك قام برفع نفقات النادي والرفع المجنون في أجور لاعبي الفريق الأول بغية الحفاظ عليهم داخل أسوار الكامب نو.

حقق برشلونة في موسم ٢٠١٩ إيرادات بأكثر من مليار يورو محققاً رقم قياسي غير مسبوق في تاريخ كرة القدم لكن مع صافي ربحي قليل بسبب الأجور العالية والنفقات الكبيرة.

مع الإغلاق الجزئي للشركات وإيقاف نشاطات كرة القدم لمدة ثلاثة اشهر بسبب الوباء والحجر الصحي الذي فرضته حكومة إسبانيا وإغلاق متاجر النادي انهارت ايرادات نادي برشلونة وانخفضت بمقدار ٥٠ بالمئة حقق برشلونة في الموسم ٢٠٢٠ خسائر بأكثر من ٢٠٠ مليون يورو من ميزانية الموسم المالية وارتفاع الديون لأكثر من مليار يورو كان برشلونة على شفا حفرة من الإفلاس.

وما زال النادي يعاني من آثار الانهيار الاقتصادي في ذلك الموسم حتى الآن حيث باع أجزاء من أصول النادي ونسبة من أرباح البث التلفزيوني بغية تعديل الخسائر المادية الكبيرة وما زال للآن يحتاج إلى خفض ميزانية الأجور بمقدار ٢٠٠ مليون يورو ليتمكن من تسجيل صفقاته الجديدة.

التوجه الثالث: رحيل نيمار والفشل في تعويضه.

قام بارتوميو بالتعاقد مع المهاجم الاوروغوياني لويس سواريز من نادي ليفربول الإنكليزي ليكون ثلاثية خارقة رفقة الأسطورة ليو ميسي والنجم البرازيلي نيمار جونيور مشكلين ما يعرف بال MSN في خط الهجوم محققين الخماسية في موسم ٢٠١٥ والثلاثية المحلية في موسم ٢٠١٦.

مع نهاية موسم ٢٠١٦/٢٠١٧ انتقل نيمار إلى باريس سان جيرمان بعد قيام النادي الفرنسي بتفعيل الشرط الجزائي في عقد نيمار مع برشلونة ودفع ٢٢٢ مليون يورو كأغلى صفقة انتقال لاعب في التاريخ حتى الآن.

بارتوميو كان مجنوناً بفكرة التعاقد مع بديل لنيمار بنفس قيمة البرازيلي فدفع ما يقارب النصف مليار يورو على ثلاثة لاعبين فقط لتعويض نيمار.

إقرأ أيضاً:  دوسان تاديتش ينهي رحلته مع نادي أياكس الهولندي

في نفس الصيف تعاقد برشلونة مع نجم بوروسيا دورتموند الصاعد عثمان ديمبلي بمبلغ ١٤٠ مليون يورو لتلاحقه لعنة الإصابات وعدم تمكن برشلونة من الاستفادة من قيمة الصفقة داخل الملعب.

قام بارتوميو خلال فترة الانتقالات الشتوية لنفس الموسم بالتعاقد مع لاعب ليفربول النجم البرازيلي كوتينيو مقابل مبلغ كبير وصل إلى ١٦٠ مليون يورو تقريباً ليكون أغلى لاعب في تاريخ النادي، قدم كوتينيو نصف موسم كبير لكن سرعان ما تراجع أداء البرازيلي سريعاً وانخفض مستواه مما أدى إلى إعارته لبايرن ميونخ بعد قدومه بموسم ونصف فقط.

وعندما قام نيمار بعرض نفسه للعودة إلى برشلونة وكان قريباً من إتمام الصفقة قام بارتوميو بتحويل الوجهة إلى الفرنسي أنطوان غريزمان بصفقة غير مفهومة حتى الآن نظراً لأن غريزمان يشغل نفس مركز ليو ميسي داخل الملعب كما أن المدرب فالفيردي لم يكن يرغب بالتعاقد مع الفرنسي لعدم وجود دور له في خطط المدرب والنادي.

إضافة إلى أن تكلفة الصفقة وصلت إلى ١٢٠ مليون يورو دفعها برشلونة إلى منافسه المباشر أتلتيكو مدريد نظير الحصول على غريزمان حيث لم تكن مغامرة ناجحة للأسباب التكتيكية التي ذكرتها سابقاً حيث لم يحقق النادي أية بطولات خلال الموسم.

التوجه الرابع: إهمال لاماسيا.

أحد أهم أسباب قوة برشلونة هي أكاديمية النادي لاماسيا التي أخرجت عباقرة سطروا أمجاداً كبيرة في تاريخ كرة القدم عموماً ونادي برشلونة خصوصاً أبرزهم الأسطورة ليونيل ميسي والعبقري بيب غوارديولا وتشافي هيرنانديز وأندريس إنييستا وقلب الأسد كارليس بويول وغيرهم الكثير والكثير من الأسماء المميزة.

بارتوميو أهمل هذه الأكاديمية ولم يعتمد على أبناء النادي في الفريق الأول حيث كان يتم بيع خريجي لاماسيا الواعدين او إعارتهم لعدة مرات على غرار منير الحدادي وساندرو راميريز ومارك بارترا وتياغو ألكانترا مما أدى إلى فقدان هوية النادي وعدم إيمان اللاعبين الشباب بسياسات بارتوميو والنادي.

التوجه الخامس: الاعتماد المفرط على ميسي ثم دفعه للرحيل عن النادي.

ليو ميسي لطالما كان واجهة نادي برشلونة وأهم لاعب في تاريخه كما يمثل ٧٠ بالمئة من مبيعات النادي والسبب الرئيسي في جلب أقوى عروض الإعلانات والاستثمار ناهيك عن القيمة الفنية التي يقدمها داخل الملعب.

إقرأ أيضاً:  تأثير الأكاديميات الرياضية على تنمية مواهب كرة القدم

بعد رحيل تشافي ثم إنييستا ثم نيمار مع تقدم سواريز وبوسكيتس وجوردي ألبا بالعمر أصبح الحمل مضاعفا في المباريات على ليو ميسي حيث أصبح يقوم بعدة أدوار داخل الملعب ويلعب كل المباريات دون راحة مما أدى إلى استنزاف الأسطورة ميسي نفسياً وبدنياً و إضافة لحدوث عدة مشاكل داخل غرف تبديل الملابس واصطدام ميسي برئيس النادي بارتوميو والمدير الرياضي آنذاك إيريك أبيدال أدى إلى إرسال ميسي البروفاكس الشهير طالباً الإذن بالرحيل عن برشلونة وانقلاب جماهير النادي على بارتوميو وسياساته.

ظهر لابورتا في عام ٢٠٢٠ مطالباً بارتوميو بالاستقالة من رئاسة النادي وبدء حملة سحب الثقة من قبل الأعضاء لكنها لم تنجح لعدم جمع التواقيع المطلوبة.

في نفس الفترة ظهرت فضيحة جديدة إلى العلن معروفة بفضيحة Barca gate حيث خرجت مئات التقارير والأدلة تدين بارتوميو وأعضاء من مجلس إدارة النادي بإدارة حسابات إلكترونية هدفها تشويه سمعة وصورة اللاعبين أبرزهم الأسطورة ليو ميسي والمدافع جيرارد بيكيه والهداف لويس سواريز مما أدى إلى انتخابات مبكرة في أكتوبر من العام ٢٠٢٠ فاز على إثرها لابورتا برئاسة نادي برشلونة حتى العام ٢٠٢٦.

ما زال بارتوميو رهن التحقيق حيث دخل السجن على إثر قضية Barca gate وتم إطلاق سراحه بشكل مشروط حتى تكتمل التحقيقات.

حقق برشلونة في فترة بارتوميو الرئاسية أربعة عشر لقباً أهمها دوري أبطال أوروبا والدوري الإسباني أربع مرات وكأس الملك أربع مرات متتالية وثلاثة ألقاب سوبر إسباني ولقب في كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية.

رغم الألقاب التي تحققت في تلك الفترة إلا أن جمهور البلاوغرانا يعدها الأسوأ في تاريخ برشلونة الحديث كما تأمل جماهير البارسا المتعطشة للألقاب بالتعافي من الأزمة الإقتصادية التي تواجه النادي قريباً والعودة إلى الواجهة في بطولة دوري أبطال أوروبا.

إقرأ أيضاً:إنتر ميامي يحدد موعد حفل تقديم ليونيل ميسي

 

 

 

 

 

 

 

 

أكتب تعليقك ورأيك