مقالات رياضية

الهوليجانز فترة مظلمة في كرة القدم البريطانية

الهوليجانز فترة مظلمة في كرة القدم البريطانية
الهوليجانز فترة مظلمة في كرة القدم البريطانية

خلال فترة الثمانينات والتسعينات، واجهت كرة القدم البريطانية مشكلة خطيرة تهدد جوهر الرياضة وهي الهوليجانز Football hooliganism حيث أصبحت أعمال العنف والشغب شائعة جدًا في الملاعب، مما لوث سمعة اللعبة الجميلة. يستكشف هذا المقال مشكلة الهوليجانز في كرة القدم وتأثيرها على الرياضة والتدابير المتخذة لمكافحة هذا الخطر.

الهوليجانز فترة مظلمة في كرة القدم البريطانية:

الهوليجانز فترة مظلمة في كرة القدم البريطانية

الهوليجانز فترة مظلمة في كرة القدم البريطانية

بلغت مشكلة الهوليجانز ذروتها خلال فترة الثمانينات والتسعينات، حيث أفسحت المجموعات المنظمة من المشجعين العدوانيين المعروفة باسم الهوليجانز المجال للدمار في الملاعب في جميع أنحاء البلاد وتحولت المباريات إلى ساحات قتال، حيث تصارع مشجعو الفرق المنافسة بعنف، وقاموا بتخريب الممتلكات، وتسببوا في فوضى واسعة النطاق. لقد عرضت هذه الأعمال المشينة سلامة المشجعين للخطر، وشوهت صورة كرة القدم كرياضة تناسب العائلة.

إقرأ أيضاً:  مسيرة نادي موناكو التاريخية في دوري أبطال أوروبا عام 2004

كانت تبعات الهوليجانز ذات تأثيرعميق حيث أصبحت كرة القدم البريطانية و التي كانت تحظى بتقدير بسبب شغفها وجوهرها مرادفة للعنف والفوضى. لقد تأثرت سمعة الرياضة بشكل كبير، حيث سيطرت العناوين السلبية على وسائل الإعلام و تعكرت المسابقات الدولية، مثل المسابقات الأوروبية للأندية، بسبب هوليجانز الفرق الإنجليزية في الخارج، مما أدى إلى الحظر وتشويه مكانة الأمة.

تعترف السلطات الرياضية وجهات إنفاذ القانون بضرورة التصدي للهوليجانز على وجه السرعة حيث تم تقديم تدابير أمنية أكثر صرامة، بما في ذلك تحسين البنية التحتية للملاعب وزيادة وجود الشرطة وتنفيذ أنظمة المراقبة. تهدف هذه التدابير إلى ردع المشاغبين المحتملين وتحديد هويتهم واعتقال المتورطين في أعمال العنف.

علاوة على ذلك، كان تقديم ملاعب المقاعد الثابتة خطوة هامة إلى الأمام فساعدت هذه الترتيبات في تخفيف التوتر والقضاء على المناطق الواقفة التي كانت تزيد من الاضطرابات في الحشود و تم أيضًا فرض حظر على الملاعب وتطبيق سياسات التذاكر الأكثر صرامة لتقييد دخول المشاغبين المعروفين، ومنعهم من حضور المباريات.

إقرأ أيضاً:  نهج أتلتيك بيلباو الفريد في تبني سياسة اللاعبين المحليين

بالإضافة إلى ذلك، تم إطلاق مبادرات لجذب المشجعين لتعزيز جو إيجابي ورفض الهوليجانز  فبدأت الأندية في العمل عن كثب مع جمعيات المشجعين وتنفيذ تدابير مثل المناطق العائلية والبرامج التعليمية لتعزيز بيئة أكثر أمانًا وشمولًا داخل الملاعب.

من خلال هذه الجهود الجماعية، تحولت الموجة تدريجيا ضد الهوليجانز. في حين ما زالت الحوادث المتفرقة تحدث أحيانًا، إلا أن تنفيذ تدابير أمنية أكثر صرامة والنهج التعاوني بين الأندية والسلطات والمشجعين ساعد في استعادة سمعة كرة القدم البريطانية.

في الوقت الحاضر، يظل الهوليجانز في كرة القدم جزءًا من التاريخ – فترة مظلمة حاربت فيها الرياضة وأصحاب المصلحة بلا كلل للتغلب على هذا الخطر وتستمر الدروس المستفادة من هذه الفترة في تشكيل التزام كرة القدم بتعزيز الاحترام والشمول والسلامة داخل الملاعب و تقف كرة القدم البريطانية كشاهد على انتصار الوحدة والعزيمة في القضاء على خطر الهوليجانز، مما يضمن بقاء اللعبة الجميلة تجربة ممتعة ومرحب بها من الجميع.

إقرأ أيضاً:  العنصرية في كرة القدم

اقرأ أيضاً: هدافي كأس الأمم الأوروبية عبر تاريخها

أكتب تعليقك ورأيك