علماء

نيلز بور – قصة الفيزيائي الدنماركي صاحب تفسير كوبنهاغن والحاصل على وسام الفيل

نيلز بور
نيلز بور

اشتهرَ نيلز بور بأبحاثهِ حول البنية الذرية وحازَ على جائزة نوبل في الفيزياء نتيجة أبحاثه . أنشأ واحد من أهم المعاهد في كوبنهاغن مختصّاً بالفيزياء النظرية. قدّم الكثير من الإنجازات والابتكارات التي ساهمة في نقلة نوعيّة في عملية التطور العلمي وبالأخّص في المجال الفيزيائي . سنقوم بسرد أهم المراحل التي مرّ بها هذا العالم الدنماركي في هذا المقال .

قصة حياة نيلز بور

ولد في مدينة كوبنهاغن عاصمة الدنمارك سنة ١٨٨٥ . تُدعى والدتهُ إلين إدلر ، وهي تُنسب إلى عائلة يهودية لها صيت ناجح في العمل المصرفي ، أمّا والدهُ ويُدعي كريستيان بور ، اشتهر في علم وظائف الأعضاء أي ( الفسيولوجيا ).

نيلز بور

نيلز بور

تخرج بور سنة ١٩١١ من جامعة كوبنهاغن حيث حصلَ على شهادة الماجيستر في الفيزياء. ثمّ أكملَ أبحاث العالم طومسون في مختبر كافنديش عند انتقاله إلى كامبريدج في انكلترا.

ثمّ بعد عامٍ واحد تزوج بور من امرأة تُدعى مارغريث نورلوند . ويُعتبر ابنهُ ” آجي ” هو شبيههُ في ابتكاره العلمي حيثُ أصبح عالم فيزياء مشهور على نهج والده ، واستلمَ إدارة معهد الفيزياء النظرية .

تعتبر أبحاثهُ العلمية في الذرّات هي العامود الأساسي الذي بُنيَ عليه العلماء فيما بعد أبحاثهم . إنّ المضمون الأهم لمقالاته حول كيفية إطلاق الذرّات لإشعاعات كهرومغناطيسية بعد قفز الالكترونات وتحولها لمستويات مدارية .

عمل في التدريس في جامعة فكتوريا في مانشستر لكنهُ عاد سنة ١٩١٦ واستقر في جامعة كوبنهاغن ، وافتتحَ معهدهُ الفيزيائي في الجامعة نفسها عام ١٩٢١حيثُ كان طموحه لتحويل هذا المعهد إلى صرح علمي يوفر القدرات اللازمة لجيل الشباب من علماء الفيزياء . تمّ تكريمه بجائزة نوبل عام ١٩٢٢ في الفيزياء نتيجة أبحاثه العلمية حول البنية الذرية .

عمل بور مع عدّة علماء بعد تأسيسه لمبدأ جديد لميكانيكيا الكم يكون متعلقاً بمفهومه للتكامل ، ثمّ أكملَ عمله في وضع نظرية قطرة السائل نتيجة أبحاثه المهمّة حول الانشطار النووي في أواخر الثلاثينات في القرن العشرين .

بعد احتلال القوات النازيّة الدانمارك انتقل بور وولدهُ إيج إلى الولايات المتحدة . ثمّ عمل في مشروع مانهاتن في نيو مكسيكو وهو المكان الذي انطلق منه تصنيع أول قنبلة ذرية في العالم . ثمّ عاد إلى أوروبا بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.

ساهم في تأسيس المنظمة الأوروبية للابحاث النووية سنة ١٩٥٤ والمعروفة باسم سيرن . بعد جهوده الطويلة في دعوته لاستخدام الطاقة الذرية لدواعٍ سلمية حصلَ على جائزته السنوية أثناء انعقاد مؤتمر الذرات سنة ١٩٥٥.

توفي نيلز بور في مدينة كوبنهاغن سنة ١٩٦٢ بعد تعرضهِ لسكتة دماغية . وما يزال معهدهُ الذي انطلقت منه اختراعاته حتى الآن أحد اهم المراكز المشهورة في مجال الفيزياء النظرية حول العالم وأكبر شاهد على نجاحه. تابعَ ابنهُ آجي مسيرتهُ العلمية وحازَ على جائزة نوبل سنة ١٩٧٥ بالتعاون مع عالمين آخرين .

إقرأ ايضاً: مجيد سميعي – قصة حياة أحد أفضل الأطّباء في جراحة المخ والأعصاب

إتبعنا على مواقع التواصل الآن

أكتب تعليقك ورأيك