علماء

نيكولا تسلا – قصة حياة المخترع والفيزيائي Nikola Tesla

نيكولا تسلا

نيكولا تسلا  Nikola Tesla مخترع، فيزيائي ومهندس كهرباء و ميكانيكي يرجع الفضل له في تصميم نظام التيار الكهربائي المتردد الذي نستخدمه اليوم في كل مجالات حياتنا.

نيكولا تسلا – قصة حياة المخترع والفيزيائي Nikola Tesla

اشتهر تسلا بإنجازاته وظهوره الذي أكسبه سمعة في الثقافة الشعبية بصفته عالم مجنون. أكسبته براءات اختراعاته قدرًا كبيرًا من المال، أنفق جزءً كبيرًا منه لتمويل مشاريعه الخاصة التي تفاوتت نجاحاتها.

يُعتقد أن تسلا لديه على الأقل 300 براءة اختراع , الكثير منها مرتبط ببعض بالإضافة إلى عدد لا يحصى من الأفكار التي لم يسجل تسلا لها براءات اختراع قام بتطويرها خلال مسيرته المهنية.

وُلد نيكولا ميلوتين تسلا في 10 يوليو(تموز) عام 1856م بقرية سميلجان Smiljan في الإمبراطورية النمساوية –تقع في كرواتيا الآن- ,كان والده كاهنًا في الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية ,وكان نيكولا الابن الرابع بين إخوته الخمسة.

درس نيكولا بالمدرسة الابتدائية عام 1861م ,ودرس الألمانية وعلم الحساب والدين المسيحي ثم انتقلت عائلته إلى غوسبيتش وهناك عمل والده كراعٍ لكنيسة وأنهى نيكولا مدرسته الإبتدائية هناك.

انتقل تسلا إلى كارلوفاتش عام 1870م للالتحاق بالمدرسة الأعلى و هناك تأثر بمدرس الرياضيات مارتن سيكولفيتش , كانت الدراسة في تلك المدرسة بالألمانية، نظرًا لوقوعها في منطقة الحدود العسكرية النمساوية-المجرية

كان بإمكان تسلا إجراء حسابات التفاضل والتكامل في رأسه، مما جعل مُدرّسيه يعتقدون بأنه يغش , أنهى نيكولا أربع سنوات دراسية في ثلاث سنوات فقط، فتخرّج من المدرسة سنة 1873م.

التحق تسلا بجامعة جراتس للتكنولوجيا في جراتس بالنمسا بمنحة دراسية عام 1875م. خلال السنة الأولى، لم يتغيب تسلا عن أي من دروسه وحصل على أعلى تقدير ممكن وأنهى ضعف عدد الامتحانات المطلوبة منه , كما أسس ناديًا ثقافيًا صربيًا , في النهاية، لم يتخرج تسلا من الجامعة، ولم يحصل على درجته العلمية في الفصل الأخير بسبب نقص المال بسبب الرهانات و المقامرة ورفض الجامعة طلبه لتأجيل الامتحان.

انتقل تسلا إلى فرنسا للعمل في شركة إديسون في أوروبا لتصميم وتطوير الأجهزة الكهربائية عام 1882م ,ثم هاجر بعدها إلي الولايات المتحدة الأمريكية في يونيو(حزيران) عام 1884م ,وقام توماس إديسون بتوظيفه للعمل في شركة إديسون للأعمال الميكانيكية في مانهاتن بنيويورك. تم تكليف تسلا بإعادة تصميم مولّد شركة إديسون للتيار المستمر.

عرض تسلا على إديسون عام 1885م أنه يستطيع إعادة تصميم مولدات وآليات إديسون غير الفعالة لتصبح جيدة واقتصادية أكثر ووعده إديسون بمكافأة مالية تصل إلى خمسين ألف دولار إذا استطاع تنفيذ ما قاله بنجاح ,وبالفعل قام تسلا بأداء مهمته بنجاح  لكنه فوجئ أن إديسون لم يقدم له المكافأة المالية التي وعده بها ، بسبب شركته الشحيحة في أجور عُمّالها وكانت تعاني من نقص في السيولة وأخبره إديسون أنها كانت مجرد دعابة وبدلاً من الجائزة عرض إديسون علاوة أسبوعية قدرها عشر دولارات إضافية على راتب تسلا الأسبوعي البالغ 18 دولارًا, فما كان من تسلا إلا أن قام بتقديم استقالته لينشأ مختبره الخاص بعد ذلك.

نيكولا تسلا
نيكولا تسلا

أصبح تسلا مواطنًا أمريكيًا في 30 يوليو(تموز) عام 1891م عندما كان يبلغ من العمر الخامسة والثلاثين عاماً ,ثم أنشأ تسلا مختبره الخاص في مدينة نيويورك ثم أنشأ مختبراً آخر في مدينة مانهاتن بولاية نيويورك ,وكان تسلا يضيء المصابيح لاسلكيًا، ليُبرهن على إمكانية نقل الطاقة لاسلكيًا.

تولى تسلا منصب نائب رئيس المعهد الأمريكي لمهندسين الكهرباء بين عامي 1892م و 1894م ، وهو المعهد الذي تفرعت منه جمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات IEEE إضافة إلى معهد مهندسي الراديو.

أطلق المؤتمر العام للأوزان والمقاييس اسمه على الوحدة الدولية لقياس كثافة الحقل المغناطيسي تسلا عام 1960م تكريمًا له.

عاش تسلا معظم حياته في سلسلة من فنادق نيويورك حتى تقاعده , توفي نيكولا تسلا في 7 يناير عام 1943م بمدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية عن عمر يناهز الـ 60عاماً دون وجود معلومات تؤكد على سبب الوفاة.

إسهامات و اختراعات تسلا:

  • التيار المتــردد AC
  • المحرك الكهربائي الذي يعمل بالتيار المتردد
  • الضوء – كيفية التحكم به وتوزيعه
  • الأشعة السينية
  • الراديو
  • أجهزة التحكم عن بعد
  • المحرك الكهربائي
  • الروبوتات
  • الليزر
  • الاتصالات اللاسلكية
  • الطاقة الحرة اللامحدودة

في نجومي المزيد من سير مشاهير العلم والابتكار، نقترح عليك مطالعة قصة حياة ماري كوري.

إذا أعجبتك هذه المقالة لا تنس مشاركتها مع الأصدقاء لدي في فيسبوك وتويتر وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي.

Save

Save

السابق
ماري كوري – قصة حياة عالمة الفيزياء والكيمياء Marie Curie
التالي
سعاد حسني – قصة حياة سندريلا الشاشة العربية التي ظل رحيلها لغزاً !

اترك تعليقاً